قصة قصيرة هذيان المساء

حيدر الهاشمي
2018 / 10 / 5

أغلق باب غرفته , و راح يتجول في باحة المنزل , ذهاباً وإياباً , يتكرر ذلك المشهد عدة مرات من دون توقف , تتسارع خطوات أقدامه , يحيط به الخوف من كل جانب , يشعل سيجارة ثم يطلقها كتلة دخان في الهواء , ينتزع من ذاكرته ابتسامتها العريضة , كما يفعل الفلاح حين ينتزع من حذائه البؤس والروث والطين , عندما يعود من الحقل .
يغني , يبكي , يصرخ بصوت عال , يحاول أن يكون شخصا آخر , لكنه لم يستطع أن يخرج من تلك الدوامة , سمع صوت هاتفها يرن , دخل مسرعاً , لازال المكان يحتفظ بأجوائه الرومانسية الهادئة , رغم كل ما حدث , الإنارة الخافتة , كؤوس النبيذ , أغاني السيدة , كان الهاتف مرمياً تحت المنضدة , فتح السماعة وبصوت غاضب : أجب أيها التافه .. أجب ..هيا أجب .. أيها المنحرف الحقير .
ثم ضربه في الحائط , لكنه لازال يرن ويرن و يرن و لا زال هو يطلق النار على كل مصباح يرى فيه صورتها . ثلاث رصاصات فقط , هي من أردتها قتيلة , ومنذ أن قتلها وهي تلاحقه كالشبح الذي يظهر له فجأة في كل مكان , يسمع صوتا من الحشد المظلم وكأنه صوته , لكن بوجه آخر : أيها المجنون لمَ قتلتها !؟
هو : و ما شأنك أنت , اكتشفت أنها كانت تخونني !
الصوت : أنت قتلتها بثلاث رصا صات , لكنك لم تقتل الشك ابدا , الشك الذي سيقضي عليك عاجلاً أم آجلا , ههههه .. هههه .. هههه !!؟
هو : اغرب عن وجهي أيها الحقير وإلا قتلتك !!
الصوت : لا يمكنك قتلي , فانا في داخلك . لكني سأتركك تأخذ قسطا من الراحة .
دخل غرفة الطعام , صنع له فنجان قهوة , بعد أن نفذت ذخيرته من الجعة والشراب , جلس على كرسيه الهزاز , أخذ يتمتم مع نفسه :
آه دارين , القهوة هذه الليلة تحمل في طعمها كل مرارة الحياة , التي تشبه مرارة الموت , لا أعرف كيف صنعتها , لكنها سيئة المذاق , أفتقدك هذه الليلة كثيرا , ليتني أعرف من هو غريمي ؟
دق منبه هاتفه مع الساعة السابعة صباحاً , فز مرعوباً من نومه , نظر إلى يديه , إلى المكان , لا شيء يدل على الفوضى , لا شيء يدل على الجريمة , كان الباب مفتوحاً قليلاً , سمعها تضحك على الهاتف مع شخص ما في الصالة , حين ذهب إليها مسرعاً , التفت إليه مع ابتسامة هادئة وقالت :
أخي يبلغك السلام , أخيرا عاد إلى أرض الوطن .