زمن مرعب و الاتى اعظم !

سليم نزال
2018 / 9 / 30

زمن مرعب و الاتى اعظم !

سليم نزال

من اسوا ما تمر به البشرية من وجهة نظرى الان هو ذلك التداخل ما بين الخير و الشر الى الحد الذى ضاعت فيه الطاسة حسب القول الشعبى.عشنا فى زمن كان الحدود واضحة فى العالم .فى السياسة مثلا عشنا زمن القطبين الامريكى الذى كان يغذى الحروب و الفتن فى العالم و الاشتراكى الشيوعى الذى كان رغم اخطاءه فى بعض النواحى يدافع عن يدافع فقراء العالم .كان الاصطفاف واضحا و الحدود واضحة بين الامرين .

اتذكر انه عندما قدم لى كتاب جورج اورويل المشهور 1984 هدية عيدد ميلاد و للمفارقة كان ذلك عام 1984 كان الكتاب صدمة لى لانه صور واقعا مرعبا حيث تسود الانانية الى درجة مخيفة و تنتشر قيم المبالاة فى ظل نظام يراقب و يتحكم فى كل شىء.
و ذات الخلل الكبير الذى نراه فى انهيار منظومات القيم المتوارثه و يحل مكانها قيم الفردية الضيقة و التضخم المرضى للانا الخ .

ما اراه الان فى العالم هو تجسيد لفكرة الكتاب .انتهت الخصوصية الفردية للبشر و صار الكل تحت الرقابة بل سهلت وسائل الاتصال هذه المهمة و تداخلت الحدود و بتنا نرى بوضوح انتشار ثقافة اللا مبالاة و انعدام الحس الاخلاقى .موتى الحروب صاروا ارقاما لا اكثر تذاع فى وسائل الاعلام و لم يعد احد يهتم بما يحصل تحت شعار اللهم نفسى !

انعدام الروح الاخلاقية فى عصر سيؤدى فى راى الى ظهور قيم مرتبطه مع هذا الواقع
مثل انتشار القيم النفعية الانتهازية و تصدر الجهلاء الامور و تراجع القيم النبيلة .
و قد كتب الكثير حول موضوع المراقية و انتهاء الخصوصيه خاصة فى الصحف الغربية .و بات الامر ظاهرة مقلقه .فى ظل تراجع خطير للقيم النبيلة مثل قيم المحبة و التسامح .و قد ساهم عالمنا العربى لللاسف فى تدمير قيم الخير المتوارثه بما انتجه من قيم التعصب و الاقصاء .
مسالة تدخل الخير و الشر من المسائل التى تقلقنى .و ما يقلق اكثر هو ظهور الشر فى ثوب الخير .ففى هذا الزمن بات من الممكن الاضاءه على السىء و تقديمه بمظهر الرجل الخير و الحط من قيمة الرجل الصالح .
صرنا نعيش فى زمن تنهار فيها بسرعة منظومة الاخلاق المتوارثة لصالح منظومات تفتقد الى الروح الاخلاقيه .انه زمن مرعب حقا و اخشى ان يكون الاتى اسوا!