بركة في مهرجان عزل مصعب دخان يدفن رسميا لجنة المتابعة

نبيل عودة
2018 / 9 / 28


محمد بركة، رئيس ما يسمى بلجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، والجماهير منها براء مع رئاسة بركة لها. شارك بمهرجان عزل مصعب دخان عن ترشيحه لرئاسة بلدية الناصرة وتنصيب وليد عفيفي مرشحا بديلا عنه للجبهة، رغم ان وليد عفيفي لا ينتمي سياسيا او فكريا او تنظيميا للتيار الجبهوي ، انما هو رئيس شركة نقليات وسياحة، أي تاجر بالمفهوم الشعبي.. الموضوع له اسقاطات خطيرة على كل مستقبل التنظيم الجبهوي الذي فقد عمليا كل مكانته البارزة في السلطات المحلية العربية، وأضحى تنظيما لا يقوى على الوصول لرئاسة أي سلطة محلية عربية في اسرائيل.
المأساة،او المهزلة، هي ان محمد بركة لم يستوعب ان لجنة المتابعة ليست الجبهة الديموقراطية، انما هيئة تمثيلية عامة تمثل الجماهير العربية بمختلف مؤسساتها، ولا حق لرئيس اللجنة ان يتفوه ضد أي مرشح او رئيس سلطة محلية له توجه مختلف عنه فكريا وخاصة رئيس بلدية الناصرة علي سلام .
نتيجة ذلك اسقطت الناصرة نهائيا من حسابها أي امكانية ان تكون جزءا من لجنة المتابعة التي جعلها بركة مكتبا لحزبه الشيوعي ولمواقفه الشخصية!!.
بتاريخ 28 –1- 2017 نشرت مقالا تحت عنوان "زهور محمد بركة لا تراها العين!!" تناولت فيها تصريحات بركة ضد علي سلام. كتبت آنذاك: محمد بركة هو رئيس لجنة المتابعة العربية العليا، وليس رئيس الحزب الشيوعي او الجبهة، والمنطق البسيط انه يتحدث باسم الجماهير العربية وليس باسم حزبه. بينما تصريحاته كانت انحرافا عن مضمون ما تمثله لجنة المتابعة، وتحريضا على بلدية الناصرة ورئيسها.. وهو يدرك بلا شك، والمأساة اذا لم يدرك، انه يتحدث بصفته ممثلا عاما للجماهير العربية بما في ذلك مواطني الناصرة، هذا هو تفويضه الرسمي عندما انتخب لهذا المنصب التمثيلي، فبأي حق يدعي ان "الناصرة تستحق أكثر من ذلك؟" وانه يريد اقامة "قائمة مشتركة لانتخابات بلدية الناصرة" لاستعادة السيطرة على بلدية الناصرة..؟ ممن سيستعيدها؟ من أهلها وناخبيها؟
وكتبت أيضا: "على سلام لا ينتظر قبولك برئاسته للبلدية، اهل الناصرة الذين اعطوا للجبهة 40 سنة من السيطرة، فقدوا ثقتهم بجبهتك لأسباب عديدة (....)انت وزمرتك يا بركة، بتصرفاتكم الحمقاء، دمرتم ما تبقى من جبهة الناصرة وعزلتم بلديتها في ظل سيطرتكم عليها."
في مهرجان عزل مصعب دخان في 18/9/2018 واصل بركة تصريحاته غير المتزنة فكريا، شن هجوما على رئيس البلدية علي سلام، باسلوب يليق بصبيان الشوارع، متجاهلا ان علي سلام لم يهبط على بلدية الناصرة بمظلة، بل جاء عن طريق الجبهة حيث مثلها لمدة عشرين سنة، منذ عام 1993 وحتى عام 2013 حين اضطر بسبب التآمر عليه بالغرف المغلقة ان يشكل قائمة ويرشح نفسه لرئاسة البلدية ويخوض الانتخابات، ويفوز ب 62.5% بالرئاسة. وايقاع هزيمة بالجبهة التي سيطرت خلال 40 سنة على بلدية الناصرة وعزلتها عن جمهور الناصرة.
قال بركة في مهرجان عزل مصعب دخان: "كما تعلمون بحكم موقعي فانا انأى بنفسي عن التدخل في الانتخابات البلدية... وهذا ما سيكون" لكنه اضاف لا فض فوه:" كنت قد تحدثت في احد اجتماعات المتابعة عن ضرورة ان يكون لنا موقف من الذين جاهروا بمواقفهم وسلوكهم في الارتباط بالسلطة الحاكمة وبالارتباط بنتنياهو ووزراءه" طبعا يكيل التهم لعلي سلام رجل الجبهة لمدة 20 سنة وقائم بأعمال الرئيس والوحيد الذي حافظ على ابواب مفتوحة للمواطنين، لذا انتصر على مرشحكم ب 10400 صوت اضافي. فمن يكون منفذ سياسات الليكود يا بركة وحزب بركة ذو الخلفية التاريخية الصهيونية والاجرامية بحق الشعب الفلسطيني؟
قال بركة ايضا في مهرجان عزل مصعب دخان:" اليوم وصلتني دعوة لحضور اجتماع مجلس الجبهة في الناصرة حول الموضوع. هل يعارض احد من مركبات المتابعة مشاركتي في هذا الاجتماع؟"
السيد عبد عنبتاوي مدير مكتب اللجنة القطرية قال لبركة: "بالرغم وعلى الرغم من كل شيء ولكون الموضوع مركب وحساس.. اقترح عدم التدخل مباشرة في انتخابات بلدية الناصرة خصوصا وفي انتخابات السلطات المحلية العربية عموما كرئيس للجنة المتابعة العليا كما هو حال رئاسة اللجنة القطرية ايضا". كلام عقلاني لكنه لا يليق ببركة الذي واصل التحريض البذيء ضد علي سلام!!
السؤال الملح المطروح امام هيئة لجنة المتابعة، هل هي لجنة تمثل العرب في اسرائيل ام لجنة تمثل محمد بركة وحزبه الشيوعي او ما تبقى منه؟!
اقرأوا هذه القصة الساخرة وقولوا لي بماذا تختلف تصرفات بركة عن تصرفات أبو هواش؟:
زهور للزوجة لا تراها العين
_ انظر يا زوجي محمد ابو هزاع هواش العزيز .. كل رجال الحارة يشترون الزهور لنسائهم الا انت؟
- طبعا سأشتري لك الزهور يوما...
- متى..؟ هل انشر خبرا انك وعدتني بشراء الزهور؟
- لا يا زوجتي العزيزة.. لا ضرورة لأنك لن ترين الزهور؟
- هل توجد زهور لا تراها العين؟
- اجل... لأني سأشتريها لك يوم جنازتك!!
بمثل هذه العقلية يدير بركة لجنة المتابعة؟!
nabiloudeh@gmail.com