التصفيات الداخلية للانفراد بالحكم

طلعت خيري
2018 / 9 / 25

الماذا قتل صدام حسين رفاق النضال!؟

شهد الكادر المتقدم، من حزب البعث، حوار غير منطقي، في قاعة الخلد، العام 1979، بين صدام حسين، ومجموعة من رفاق النضال، بلغة جزار مع ضحاياه، يساعده في ذلك أخوه غير الشقيق برزان التكريتي.. رئيس المخابرات وسعدون شاكر وعلي حسن المجيد وعدنان خير الله، نُحِرَ أثناءه عسكريون وسياسيون ودبلوماسيون، ليرسخ صدام طغيانه.. ديكتاتورا مطلقا للعراق، متفردا بالسلطة القمعية، يحكم بعائلته وليس بالحزب، حتى حلول الجيش الامريكي في العراق يوم 9 نيسان 2003!

حكم الحزب الاوحد، ليس صحيحا، لكنه أرحم من حكم العائلة والعشيرة.. بيت ابراهيم الحسن وعشيرة البيجات من قبيلة البوناصر، يعيثون فسادا في أغنى بلد على وجه الارض، أحالوه الى حقل بلقع غزاه الجراد.

سجن بعضهم، في "ابو غريب" بتهم ملفقة، يرزحون في الذل تحت مهانة العقيد مانع التكريتي لهم، حد إختراق رجولتهم، بإتفاق منظم بين صدام وبرزان التكريتي وعلي حسن المجيد وعدنان خير الله وسعدون شاكر! تنكيلا بكل من يمتلك كارزما قد تنسخ جبروت صدام، الذي يسوؤه أن يرى شخصا معتدا بنفسه، إنما يريد الجميع أذلاء وهو العزيز الغالي.. وحده.

اعدم كلا من غانم عبد الجليل؛ لكونه متحدث مفوه، أدرك ذلك عنه خلال مباحثات تاميم النفط، ومحمد محجوب؛ لحيازته على المركز الاول عالميا في محو الامية ومنحه جائزة اليونسكو، واعدم عدنان حسين؛ لانه عقل العراق الاقتصادي، واعدم عبد الخالق السامرائي؛ لأنه جرد البكر وصدام من الاحترام والثقة، منذ العام 1970، واعدم محمد عايش وبدن فاضل عريبي؛ لشعبيتيهما بين العمال، وسجن مرتضى الحديثي 15 سنة وقتله في الزنزانة، ضمن "إحتفالات" ذكرى تأميم النفط 1 حزيران 1980 لانه رئيس الوفد العراقي المفاوض للشركات العالمية، ومرسي قواعد بيان 11 اذار الذي لم يلتزمه صدام إنما واصل القتل.. تلذذا.. بالكرد.

بدن فاضل عريبي، شكل ظاهرة متفردة بين قيادة الحزب؛ لكونه من عشيرة البوندا، من قبيلة كعب، التي تعود الى أصول جنوبية، وتحديدا العمارة، طواه كما طوى ناظم كزار قبله، بتدبير مؤامرة تنصل منها صدام، أما الباقون فكلهم تقريبا، من الواجهة الغربية للعراق.

وتسلسلت عمليات التصفية، من قاعة الخلد الى سجناء "ابو غريب" الى إغتيالات متفرقة، لم تبقِ قويا في السلطة، من حوله، ربما ينافسه؛ مقربا من يثبت أنه إمعة تقاد؛ لذا قتل وليد سيرت وعذب حامد الدليمي واحرقه حيا في السجن وإعتقل العقيد الركن سليم الامامي والعقيد الركن محمد عبد اللطيف، إستجابة لطلب عدنان خير الله بالتخلص من وليد وسليم وحامد وعدنان شريف، الذي قتل في حادث طائرة مدبر! العام 1981، كما دبر في ما بعد مقتلا مماثلا لعدنان.

وبهذا فإن إجتماع قاعة الخلد في تموز 1979؛ تصفية حسابات شخصية لصدام مع من يجد فيهم قوة شخصية تفوقه او تنافسه او يمكن ان تزحف عليه، حتى بلغ عددهم 22 قياديا نخبويا في حزب البعث والدولة، مستبدلا إياهم بأميين من أقاربه.

وللمثالي المؤمن بأن البعث حزب الكادحين عبد الخالق السامرائي، قول عظيم: "ستزيح مؤامراتهم كل الشرفاء، حتى ينهوا الحزب وينتهون".

http://www.alnoor.se/article.asp?id=314522


تعليق---


وضع دانيال لداريوس القواعد الأساسية للتصفيات الداخلية للانفراد بالحكم ومن ثم اختيار العناصر الأكثر مولاة – وان أسهل وانجح اتهام يدين به أعداءه التهام السياسي الديني –الإصحاح -- فنجح دانيال هذا في ملك داريوس وفي ملك كورش الفارسي -- -- أراد دانيال إزاحة الشرفاء الذي أحسوا بخطر سطوة الدين السياسي على مؤسسات الدولة –الإصحاح -- فاجتمع هؤلاء الوزراء والمرازبة عند الملك وقالوا له عش الى الأبد-- ان وزراء المملكة والشحن والمرازبة والمشيرين والولاة تشاوروا على صياغة امرأ ملكيا يمنع فيه أي طلب من اله أو إنسان إلا منك ومن يخالف الأمر يطرح في جب الأسود – مع ذلك لم يفلح الشرفاء فانقلب إخلاصهم الى اتهام سياسي أودى بحياتهم– الإصحاح---يا دانيال عبد الله الحي هل إلهك الذي تعبده نجاك من الأسود --فقال أيها الملك عش الى الأبد-- الهي لما وجدني بريئا أرسل ملاكه فسد أفواه الأسود ---ففرح الملك وأمر بان يصعد دانيال من الجب –كما أمر بإحضار أولئك الرجال الذين اشتكوا على دانيال وألقاهم في جب الأسود هم وأولادهم ونساءهم ولم يصلوا الى أسفله حتى بطشت بهم الأسود وسحقت كل عظامهم



دانياك -- الإصحاح رقم 6

عين داريوس مئة وعشرين مرزبانا على مملكته تحت إمرة ثلاثة وزراء احدهم دانيال -- مهامهم جمع الأموال من المدن والقرى-- ففاق دانيال الوزراء والمرازبة لأنه أمينا وفيه روحا فاضلة --ففكر الملك ان يوليه على المملكة كلها -- -- فاجتمع هؤلاء الوزراء والمرازبة عند الملك وقالوا له عش الى الأبد-- ان وزراء المملكة والشحن والمرازبة والمشيرين والولاة تشاوروا على صياغة امرأ ملكيا يمنع فيه أي طلب من اله أو إنسان إلا منك ومن يخالف الأمر يطرح في جب الأسود -- لأجل ذلك أمضى أيها الملك داريوس الكتابة والنهي --- فلما علم دانيال بإمضائه ذهب الى بيته وكواه مفتوحة نحو أورشليم فجثا على ركبتيه ثلاث مرات وصلى وحمد إلهه --فاجتمع هؤلاء الرجال فوجدوا دانيال يتضرع أمام إلهه -- فقالوا للملك الم تنهي أي طلب من اله أو إنسان ثلاثين يوما إلا منك -- فأجاب الملك الأمر صحيح كشريعة مادي وفارس التي لا تنسخ -- قالوا دانيال الذي هو من بني سبي يهوذا لم يجعل لك اعتبارا ولا نهيا --فلما سمع الملك بذلك اغتاظ --فاجتمع أولئك الرجال وقالوا له اعلم ان في شريعة مادي وفارس كل نهي أمر به ملكهم لا يتغير -- فاحضروا دانيال وطرحوه في جب الأسود--- قال الملك لدانيال ان إلهك الذي تعبده هو ينجيك -- فأتي بحجر ووضع على فم الجب وختمه بخاتمه وخاتم عظمائه لئلا يتغير القصد في دانيال-- فمضى الملك الى قصره وبات صائما ولم يؤت قدامه بسراريه فطار عنه النوم ثم قام باكرا عند الفجر وذهب مسرعا الى جب الأسود-- فلما اقترب منه نادى دانيال بصوت أسيف أجاب الملك وقال --يا دانيال عبد الله الحي هل إلهك الذي تعبده نجاك من الأسود --فقال يا أيها الملك عش الى الأبد-- الهي لما وجدني بريئا أرسل ملاكه فسد أفواه الأسود ---ففرح الملك وأمر بان يصعد دانيال من الجب –كما أمر بإحضار أولئك الرجال الذين اشتكوا على دانيال وألقاهم في جب الأسود هم وأولادهم ونساءهم ولم يصلوا الى أسفله حتى بطشت بهم الأسود وسحقت كل عظامهم -- ثم كتب الملك داريوس الى كل الشعوب والأمم والألسنة الساكنين في الأرض كلها ليكثر سلامكم من قبلي صدر أمر بأنه في كل سلطان مملكتي يرتعدون ويخافون قدام اله دانيال لأنه هو الإله الحي القيوم الى الأبد وملكوته لن يزول وسلطانه الى المنتهى هو ينجي و ينقذ ويعمل الآيات والعجائب في السماوات وفي الأرض هو الذي نجا دانيال من يد الأسود فنجح دانيال هذا في ملك داريوس وفي ملك كورش الفارسي