جميلة أنتِ

مختار سعد شحاته
2018 / 9 / 19

جميلة جدًا، وأنا راكب في قطار كآخر الواصلين قبل التحرك للرصيف؛
صافية جدًا كسماء سالفادور؛
وقريبة حد العناق...
ترسمين على الأبواب صورة عصفور وطائرة مسافرة، إلى جانب باخرة تحتها عبارة "حج مبرور" وذنب قلبك يا حبيبي مغفور...
في زحمة العالم والمواصلات إلى وسط المدينة، تغنين أغنية المسافات، وتغمضين عينيك مثل وردة حين غنت "قد العيون السود"...
تتقافز الحصوات في الطريق نحو كعبك؛ وأنت تعبرين إشارة المرور نحو "الأوبرا"، ولحن أغنية أجنبية يملأ أذنيك ويحجب ضوضاء السيارات والباعة الجائلين في محطة الرمل...
هنا يمكن أن تُوَزعَ الابتساماتُ،
هنا تصير الإسكندرية وبحرها الواسع مثل عينيك، كلما يسقط فيها غريق، ينادي الناس؛
من هنا مرّ القمر...
أصوات الزبائن في المقاهي، تشرب الشاي والينسون من لون "البلوزة" البيضاء كحليب طفل يُناغي، والناس عادة في المقاهي يلمحون كل جميلة تعبر الشارع مثل الربيع، وفي صدفة عظيمة سيغني منير وقتها "حتى حتى في ديل طيفك"...
أختارُ المدينة مثل إسكندر،
وأخبر الحراسَ على قلبي أن يمنحوها اسمًا، يفطم الروح على المحبة التاريخية للمدينة،
وأهتف؛ أحبك ألف مرة ومرة، قبل أن يصيح الديك...
يااااه!! لو تبقى هنا!
ولو ماتت بيننا المسافات!
لجعلت العالم إسكندرية أكبر وأنت تعبرين الشارع، وأملأُ عيني بأثر العبور،
لاستأذنتُ النيل تغيير المسار
ياااه لو كنتِ هنا!!
مختار سعد
سالفادور، باهيا/ البرازيل