أوطانٌ مفخخةٌ ، و شعوبٌ تهذي .

يوسف حمك
2018 / 9 / 10

عتاةٌ يتصارعون على النفوذ ،
و مستعمرون يتحاربون على قوت الشعوب .
يمتنعون عن منح الحقوق ،
و عليه يعاندون .
يلحقون العار بأنفسهم ،
و عن جودة الصواب لا يعودون .
يكتمون الحقائق ، و عن الحقوق التي
يتساوى بها البشر يتنكرون .

أعمالٌ إرهابيةٌ ، و ممارساتٌ همجيةٌ ،
و جروحٌ مفتوحةٌ تترك آثاراً عميقةً في القلوب .
حرقٌ و نهبٌ ، و هوياتٌ تتبدل لمصلحة الغزاة .

الناس يدورون في فلك فتاوى الموت
شنقاً أو رمياً بالقذائف و قصفاً ، للمشعوذ المعمم .
و العالم في موقع المتفرج .

المستعمرون طغاةٌ و غيلان الشر .
و الحكام عملاءٌ و أتباعٌ .

أوطانٌ فُضَّدت من بكارتها ، و تمزَّقت ،
و الحدود لم يعد لها عِرْضٌ .

طمرٌ ... هضمٌ ... استعصاءٌ .. فظاظةٌ .... تعنتٌ .... هدمٌ ...
حطامٌ .... جثثٌ..... دماءٌ ... استباحةٌ .... انتهاكٌ .......
و شعوبٌ تذروها الرياح ، و تهذي .