رد على مقالة نافع شابوا --ألإسلام ألأول كان طائفة -نصرانية - 3

طلعت خيري
2018 / 9 / 8

رد على مقالة نافع شابوا --ألإسلام ألأول كان طائفة "نصرانية " 3

الكاتب---

القرآن ظهر فجأة وكأنَّ لجنة من الخبراء العالمين بقصة التوراة ، وبتقنيات الكتابة قرّروا تأليفه وكتابته بخط جديد وبلغة جديدة . منذُ القرن التاسع عشر الميلادي اكتشف المؤرخون منقوشاة عديدة في الشام اعطتهم صورة واضحة ودقيقة لظهور وتطور الخط القرآني الحجازي إنطلاقا من الحرف النبطي في القرن الخامس ميلادي ، ثم الخط العربي النبطي في القرن السادس الميلادي ثم اخيرا الخط القريب من خط القراني في القرن السابع ، وفجأة ظهر الخط القرآني الحجازي مع ظهور المصاحف ألأولى على حلبة التاريخ . وشيء عجيب هو أنّ كُل المنقوشات التاريخية للخط القرآني وجدها العلماء في الكنائس !!!والأديرة المسيحية !!! والنصرانية !!!!. البيئة المسيحية والنصرانية لتطور خط القرآن المفاجئ في الشام أعطت للمؤرخين اليقين أنّ الرهبان النصارى


تعليق---


تسمية الأديرة والكنائس المسيحية تسمية أوربية جاءت مع المسيحيين الذين زرعهم الاستعمار الأوربي في الوطن العربي –فاليهودية والنصرانية لهم تسميات خاصة بمعابدهم ذكرها القران وهي البيع والصوامع والصلوات ومساجد—هذه معابد الموحدين من بني إسرائيل والحواريين والمسلمين

{الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج40


الكاتب--


" الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ"
يقول كاتب كتاب "القس والنبي " موسى الحريري
إنَّ القرآن العربي هو قراءة عربية للكتاب ألأعجمي نُقلت أخباره وفُصِّلت بلسان عربي مبين ليدركها العرب ويؤمنوا بها .(5)
الخط القرآني ظهر وتطور في الشام وليس في مكة ، وكتبه رهبان اندثروا وطواهم الزمن والنسيان وهم الذين كتبوا القرآن ، وطوّروا الخط العربي النبطي القديم الى القرآن ألأول أو الحجازي .

تعليق--



{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ }فصلت44


الكاتب--

أن القرآن يعتمد على نصوص أقدم, بالتحديد كتب فصول (كتاب الفصول: كتاب متضمن فصولا من الكتاب المقدس للتلاوة في القدّاس)
أي أن القرآن ألأول لم يؤلفه محمد او الصحابا ولا الخلفاء الراشدين بل كان موجودا ومترجما باللغة العربية النبطية القديمة كما تُظهر ذلك المخطوطات المكتشفة وخاصة مخطوطة صنعاء , التي اظهرت ان القرآن كان موجودا قبل بعثة محمد وقبل الأسلام ألأول .


تعليق—


رد على مزاعم الكاتب ان القرآن كان موجودا قبل بعثة محمد وقبل الإسلام ألأول .

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ{43} وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ{44}


الكاتب—


قصة الحجاب في القرآن : فالآية القرآنية المعتمدة للأستدلال على ضرورته تتحدّث عن " الخُمرُ كما جاء في سورة النور 31
"ليضربن بخمرهنَّ على جيوبهنّ"
الجملة مبهمة قليلا ، وتستعمل عادة ، بمعنى غَطّي رأسِكِ وصدرُكِ . ولكن( يقول لوكسنبرغ ) :" بتأويلي للآية المعتمد على السريانية ترجمتي هي ":
"ضعنّ أحزمتكُنَّ حول الخصرِ"


تعليق---

استحي من عقلك استعراض رقص–الاية تقول على جيوبهنّ –وأنت تقول"ضعنّ أحزمتكُنَّ حول الخصرِ"
فالجيوب – هي بعض بوارز الجسم

الكاتب—


إذن للتعبير عن الفصل داخل القرآن هو تعبير سرياني . فتأويلات العلماء المسلمون لا أساس لها .
كلمة الفرقان في سورة الفرقان "تعني بالسريانية الدارجة "الخلاص". أي انّ الله ارسل المسيح أبنه لخلاص البشر . فتصبح الاية القرآنية "تبارك الذي نزل الخلاص على عبده (يسوع المسيح )ليكون للعالمين نذيرا" ، بدل " تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا"!!!!.

تعليق--

الفرقان لا تعني الخلاص --إنما تعني فصل شيء عن شيء أخر له أدلة فارقة يمكن التميز بينهما عقائديا–مثلا
{يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }الأنفال29


يسوع المسيح صنعه الدين السياسي اليسوعي في أوربا وورط اليهود بصلبه –فلا وجود ليسوع في عقائد النصارى العرب
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة30


الكاتب—


من التحريفات التي حدثت لكلمات القرآن الاصلي وبين القرآن الحديث تعبير ملك اليمين في سورة النساء (وان خفتم ان لا تعدلوا فواحدة اوما ملكت أيمانكم). التفسير الصحيح لملك اليمين هي من عقدتم اليمين اوالعهد للوفاء لها لتكون زوجة لكم ، – تماما كاداء اليمين – للحفاظ على شئ او قول الصدق بالمحكمة، وليس ملك يمين اطلاق الحرية بامتلاك و نكاح عدد غير محدود من النساء تحت مسمى ملك اليمين، ولوكان امتلاك النساء لحدد الله عددهن . فالقرآن عندما يوصي خيرا باليتامى، فليس من المعقول ان ينتقل مباشرة الى تشريع امتلاك النساء بلا حدود.

“(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة (او) ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا). النساء 3
وتعبير (او) ما ملكت ايمانكم ، بالسرياني يقصد به (اي) من عقدتم الوفاء لها ، فالله لا يبيح اغتصاب النساء وامتلاكهن للاستمتاع الجنسي، فهذا هو الزنى المحرم بعينه وليس زواجا شرعيا. وكل من عاشر امراءة غير زوجته العاقد عليها يمينا ، كان زانيا امام الله . كلمة (مَلكَ) تعني عربيا استولى، بينما (مُلك)


تعليق---


دنت المنية لشيخ عشيرة ومن على فراش الموت يوصي ابنه الكبير ويقول له يا بني أنت الشيخ من بعدي فلا تقل إلا الكلمة الكبيرة بين عشيرتك – ولما مات اخذ ابنه يدور بين بيوت القبيلة ويصرخ --بعير-- جبل – جمل – بعير – فسأله نفر منها ما هذه الكلمات فاجب --أوصاني أبي بان لا أقول الكلمة الكبيرة – وكذلك الكاتب اليسوعي – لما دنت المنية ليسوع من على الصليب أوصى المسيحيين بالكلمة الكبيرة—فالكمه الكبيرة التي جاء بها الكاتب-
ملك يمين اطلاق الحرية بامتلاك و نكاح عدد غير محدود من النساء تحت مسمى ملك اليمين—
جواب--عبارة وما ملكت إيمانكم ذلك أدنى الا تعولوا). النساء 3 --لا يقصد بها ملك اليمين من النساء أنما ما تمكنت أيديكم من اليسر المادي في كفالة اليتم—كحد أدنى للإعالة – بمعنى اكفلوا اليتامى حسب طاقتكم المادية كي لا يكونوا عالة عليكم-- ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا). --بعير-- جبل – جمل – بعير

“(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة (او) ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا). النساء 3

الكاتب---


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (المائدة 51 ) .
الظاهر في الآية اعلاه ان كلمة "النصارى" أُقحمت في ألآية ولم تكن موجودة في القرآن ألأول لأنَّ النصارى هم الذين كتبوا القرآن الأول . وهناك آية تؤكد لنا أنَّ النصارى كانوا مؤمنون ولا يختلفون عن المسلمون.


تعليق—

حرم الله على المؤمنين مولاة اليهود والنصارى للأسباب التالية

1- يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ
2- منافقون-- قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ
3- كذابين-- سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ
4- محرفون-- يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ
5- أكالون للربا -- أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ{41} سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِن جَآؤُوكَ فَاحْكُم بَيْنَهُم أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِن تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئاً وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ{42} وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ{43} إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ{44} وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{45}

حذر الله محمد من فتنتهم –ثم جاء التحريم لعموم المؤمنين

وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ{49} أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ{50} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ{51}


الكاتب--


رابعا : ألأبحاث الحديثة أكَّدت على أنَّ القرآن هو نظام طقسي سرياني يعني "تلاوة " فصل من الكتاب المقدس في الكنيسة . والقرآن يعني حتى في اللغة العبرية (قرا) وفي السريانية قريونا . وهنا يعني أنَّ محمد كان يقرأ فصل من الكتاب المقدّس (يسمى ) "القرآن " وليس "المصحف الحالي " , لأنَّ المصحف الحالي أتى لاحقا بعد موت الرسول بعشرات السنين .

تعليق---

محمد رجل أمي لا يعرف القراءة ولا الكتابة –وكلمة اقرأ بمعنى اقرأ على مسامع الناس ما يوحى إليك
{وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ }العنكبوت48

الكاتب—


خامسا : من هنا نستطيع أن نجزم أنّ محمد عندما كان يتحدّى المشركين في أن َّ القرآن لايمكن تحريفه ولايمكن تغييره ، بقوله "إسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون ( أي اسألوا اليهود والنصارى)" وهو بذلك متأكد إن ما يقرأه كان كتاب فصول من الكتاب المقدس . "ولقد يسرنا القرآن للذكر " . وهو تاكيد لما ورد اعلاه . " القرآن ليس الا قراءة للكتب السابقة (اليهو نصرانية ) . لأن القران لم يجمع بعد في عهد محمد بل كان يقرا في الكتب السابقة .أما كلمة "الذكر" الواردة في النصوص القرانية فهي تعني في لغة القران الأشارة للكتب قبل القرآن ، وفي كل سياق الكتب هي للأرشاد والموعظة والتعليم للكتب السابقة "ما انت الا مذكر"


تعليق---


اتبع مشركي قريش مع الدعوة المحمدية أسلوبا منحرفا لصد الناس عن الإيمان بها --{وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَّسُولاً }الإسراء94--- فقالوا لماذا بعث الله محمد من بني البشر لرسالته –فجاءت الإجابة لمحمد --أنت مثل بقية الرجال الذين أوحينا إليهم {وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ –أما انتم يا قريش اسألوا أهل الذكر الذين لديهم فكره عن الأنبياء الذين أرسلوا إليهم الم يكونوا رجال كمحمد -- فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }الأنبياء7

فالذي يسأل أهل الكتاب أو أهل الذكر هم المشركون وليس المؤمنين –فالسؤال محدد عن الرسل --هل ؟ رسلكم رجال كمحمد

{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِم مِّنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ اتَّقَواْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }يوسف109