بلادٌ تبيد العقول ، و تقتل الأحلام .

يوسف حمك
2018 / 9 / 3

تبهرني الحروف المتمردة التي تكشف زيف القلوب الفاسدة .
و لا أنحني إلا أمام الصرخات الجريئة لتعرية النفوس
الدنيئة ، و كشف القناع عن العقول المظلمة التي جعلت
كل شيءٍ عورةً ، و الفكر الحر كفراً و إلحاداً .

سحرٌ يتدفق من دهاليز عقلي دائماً
و من فكري وميضٌ يشع على قلبي عشقاً لا يخمد .
إنه سحر حرية الفكر ، و وميض استقلالية الرأي .
ظامئٌ لا أشرب إلا من مائه .

أينما وليت وجهك تهب عليه رياح الفاسدين
و عيونٌ حاقدةٌ تراقبك بحذرٍ و صمتٍ ،
لأي شطرٍ توجهت تجمع عنك معلوماتٍ سريةً
لزيادة رصيدها في المذلة و التبعية لقادةٍ لا يروق لهم
بقاء من لا يعبدهم داخل الوطن ، او لا يطمر هزائمهم ،
و يتستر على جرائمهم .
يخيروك إما العيش بذلٍ ، أو لا مكان لك و لا حياة .

أبناءٌ يفضلون الغرق بين امواج البحار على بقائهم بلا كرامةٍ
في وطنٍ بائسٍ لا دفء له ، و لا أمان .
وزمنٌ وغدٌ تتذمر فيه قلوبٌ كليمةٌ ، تحاول انتزاع أرضٍ عاقرةٍ
من جوفها .
و كأنها لم تولد عليها .

اللعنة على من حرم الأبناء من مظلة وطنٍ حضنه كان دافئاً .
رجال دينٍ و زنادقةٌ ، تحولوا إلى آلاتٍ حادةٍ لقطع الأعناق .
رموزٌ و قادةٌ باتوا سماسرةً لبيع الدماء في مزادٍ علنيٍ .
و سياسيون فاسدون امتهنوا النهب و السلب وسيلةً لجمع
ثرواتٍ طائلةٍ تعجز النيران عن التهامها .
و تجار أزماتٍ جعلوا استغلال الفقراء مكحلاً لتزيين عيونهم
بأرباحٍ فاحشةٍ .
الجميع تعاضدوا .... تكاتفوا ... ساندوا بعضم
في قتل كل ماهو جميلٌ أنيقٌ و سلسٌ .