حمائم الصباح

عبد صبري ابو ربيع
2018 / 9 / 2

فلينام الليل وحمائم الصباح
ها أنذا مثقلٌ بالجراح
أتنفس كالفراشة
بين القداح
وأشرب من ثغرها كل أقداح ِ
من مرحهــا تفــــز الأوصال
وتنــــام على الــــراحِ
يالذة العين والاشتهاء
وأبتســـامة الافــــراح ِ
فالوردة في شوكها محبوبة الفواحِ
النجوم أنكفأت
والقمر في ظلمة الاتراحِ
والليــــل غريب ٌ
وكذا كل أصباح ِ