رد على مقالة نافع شابو –الإسلام الأول ديانة نصرانية - 2

طلعت خيري
2018 / 8 / 31


الكاتب--


"البحث عن جذورألأسلام التاريخية ضرورة علمية وانسانية لكي يفهم العرب تاريخهم ويبنوا مستقبلهم"
الشهادات والوثائق التي كشف عنها الباحثو ن ، من خلال مخطوطات قديمة نجت من عمليات الحرق والتدمير المنهجي اللذان ارتكبهما الخلفاء العرب في حق المخطوطات والصحف العربية القديمة ، تصف هذه المخطوطات والوثائق محمد كمقاتل ديني يؤمن أنَّ آخر الزمان حان .. و تصف محمد كأنّه شخص ذي معرفة وعلم في قصص موسى .. شخص كان في صحبة ناس يعلِّمونه هذه القصص التوراتية [ النصارى]، وكان " محمد "يخاطب قوما عربا مسحيين [ يسميهم القرآن : مشركين ]

تعليق--

محمد وأصحابه لا يعلمون حقيقة أخبار الأمم السابقة لا عن طريق أهل الكتاب ولا عن طريق غيرهم – أصلا عقائد أهل الكتاب محرفه فكيف يأخذ محمد منها--

عدم علم محمد بالأمم السابقة

{وَلَكِنَّا أَنشَأْنَا قُرُوناً فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ وَمَا كُنتَ ثَاوِياً فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَلَكِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ }القصص45
{ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُون أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ }آل عمران44
{ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُواْ أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ }يوسف102

كما لا يعرف نمط الهداية التي سيتبعها

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52

وان كان معه يهود ونصارى – فما يحملون من اعتقادات توراتية أو إنجيلية الى صدر الإسلام جميعها محرف صححها القران—تابع تحذيرات القران لمحمد من تصرفات أهل الكتاب إزاء الدعوة القرآنية


{أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }البقرة75
{مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء46
{فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ }المائدة13

{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُواْ آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هِادُواْ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَـذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُواْ وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }المائدة41

الكاتب--

وليسوا عبدة أوثان كما يدعي الفقهاء المسلمين ،. فكلمة الوثنيين لاتوجد في القرآن بعض هذه الوثائق التاريخية المكتشفة ، تشير ألى أنَّ بعض اليهود يصفون محمد كأنَّه النبي الذي ينتظرونه !!! لماذا؟ لأنَّ اليهود القدامى والمعاصرين لمحمد كانوا يرفضون يسوع بن مريم كمسيح ، وهم دائما في انتظار المسيح الحقيقي لكنهم يؤمنون ايضا أنَّ الله سيرسل نبيا قبله يتنبأ ويخبرهم بمجيء المسيح الحقيقي .


تعليق—


يقول الكاتب--فكلمة الوثنيين لا توجد في القرآن – أقول--من هم الوثنيون أليس عبِّاد الأوثان

{إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ }العنكبوت17
{وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضاً وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ }العنكبوت25

الكاتب

تشير ألى أنَّ بعض اليهود يصفون محمد كأنَّه النبي الذي ينتظرونه !!! لماذا؟ لأنَّ اليهود القدامى والمعاصرين لمحمد كانوا يرفضون يسوع بن مريم كمسيح ، وهم دائما في انتظار المسيح الحقيقي لكنهم يؤمنون ايضا أنَّ الله سيرسل نبيا قبله يتنبأ ويخبرهم بمجيء المسيح الحقيقي .

تعليق--

ما هذا التخبط –اليهود لا يؤمنون بالمسيح إطلاقا سواء ان كان يسوع هو المسيح --أو المسيح هو الله ---أو المسيح ثالث ثلاثة لان اعتقادهم الى صدر الإسلام بان عزير هو الله--

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة30

الكاتب---

هناك حديث منسوب الى محمد يقول:"ألأسلام يهدم ما كان قبله "(صحيح مسلم باب كون ألأسلام يهدم ما كان قبله ). هذا صحيح فالأسلام طمس ومحى آثار الديانة العربية والنصرانية ويحاول ألأسلام حتى اليوم بكل اصرار القضاء على العقائد والديانات المتبقية سواء المسيحية أو اليهودية أو الصائبة المندائية ، وقضى على الديانة الزرادشيتية ، وحاول في الهند القضاء على الديانات البوذية . هكذا المسلمون المتاخرون وخاصة في العصر العباسي ارادوا القضاء على جذور واصول الأسلام النصراني بكل الوسائل حتى القيام بتحريف القرآن الذي كان في عهد محمد والخلفاء الراشدين

تعليق---

تحشيش الكاتب-- ألإسلام يهدم ما كان قبله –الصحيح الإسلام يجب ما قبله – هذه المقولة تخص المعاصي التي اقترفها الناس في الجاهلية قبل إيمانهم بالله ولا علاقة لها بهدم الديانات لا الكتابية ولا الوثنية

{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53

الكاتب--

هكذا المسلمون المتاخرون وخاصة في العصر العباسي ارادوا القضاء على جذور واصول الأسلام النصراني بكل الوسائل حتى القيام بتحريف القرآن الذي كان في عهد محمد والخلفاء الراشدين

تعليق--

لا وجود للإسلام النصراني –إنما هناك التصحيح القرآني للإنجيل – ومن خلال دراستنا للأناجيل الأربعة لم نقرا فيهن عن أنبياء الدعوة الإنجيلية كزكريا ويحيى ولم نقرا شيء عن قصتي ولادة مريم ولا ولادة عيسى ابنها – مجرد صراع سياسي طائفي بين اليهود والمسيحية على إلوهية يسوع


الإنجيل ألقراني

{إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ }آل عمران45
{فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ }آل عمران52
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }آل عمران55
{إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة110
{إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة112
{قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }المائدة114


عقائد النصارى بعد الانشقاق عن الإنجيل


النصارى طائفة انشقت عن الحواريين أتباع عيسى ابن مريم في القرن الثالث الميلادي --فالمسيح لقلب لعيسى ابن مريم حمله النصارى الى صدر الإسلام--وليس اسم طائفة – النصارى طائفة لها ثلاثة معتقدات—الأول المسيح ابن الله – والثاني المسيح هو الله-- الثالث – الله ثالث ثلاثة ---

{وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ }التوبة30

{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }المائدة17

{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }النساء171