أخبار

عبد العزيز الحيدر
2018 / 8 / 25

الوقت المتأخر
دعوة جديدة
لفتح ملف آخر
ألوهم يتصيد عند حافات المستنقع
بذات الشباك المتهرئة
يتثاءب التمساح الصغير ..
يضرب بذنبه النابت
جذور الخرافة المترسخة
تحت الزنابق الكبيرة الغامقة
وفي نقيق الضفادع السامة
تسمع أنين الضحايا التي دخلت ولم تخرج من قرون
قرون متتالية من العرق والتعب في فتح طريق الغابة
قرون من خبز مغمس بصمغ مر
صمغ إسمه الأمل
ألوقت ينتشر
ظلاله تتصاعد إلى الشبابيك
إلى الطابق العلوي
حيث يغفوا الملائكة المتعبون من ترتيب وتصنيف أنواع الأحلام
تحت أنين الحديقة
من وقع السماء المفتوحة كالبحر
أنا أجلس إلى وحدتي
العروس التي إرتضت الأنضمام الى
هيكلي العظمي
وجمجمتي الضاحكة بغباء أزلي
أجلس
متدثرا بصوف من رعب قديم
كان أجدادي أورثوني إياه
مع معدات حجرية أخرى
تنقطع الإشارات بين أصابعي المرتعبه
وتجاويف عقلي
تلتهب الخلايا تحت جلدي..... نافثة رشيش هلوسة
وكلمات مقطوعة الأوصال
تتساقط تحت قدمي
تحت البطانية التي تسقط عني
الأغصان تأن
والسطح يهتز من نشيج يصدع المتبقي من أعمدة وجودي
أتمتم بدعاء هزيل
ينسحب ضاما بين بدايته ونهاية
كلمة مكررة لم أذكرها
في أي من صلواتي غير الملونة
ألوقت المتأخر
يأمل بانفتاح أبواب الصبح
وتفكك أركان الكهف
ألوقت المتأخر
يتصدع
يطلق ...همهمة..
جنين صرخة...
بريق ضوء
ضوء أزرق يولد بعسر
عسر شديد
10-10