حين يفترسُنا العشقُ سرًّا

فاطمة ناعوت
2018 / 8 / 20



الرجالُ المفتونون يُعظّمون ويُهوّلون كل السِّمات البسيطة في حبيباتهم. تحت وطأة الضغط، كل العشاق تقريبًا بوسعهم أن يسردوا الأشياء التي لا يحبّونها في أحبتهم. لكنهم يقنعون أنفسَهم بأن تلك العيوبَ ملامحُ تفرُّد وجاذبية. "هكذا يدير العشاق أسباب عاطفتهم/ لكي يحبوا نساءهم لدرجة عشق نقاط ضعفهن." هكذا قال موليير. بل أن البعض يسقطون صرعى محبوباتهم بسبب عيوبهن.
"ولعُ العشاق بالمزايا الإيجابية في أحبّتهم هو لونٌ من التجاهل الفاضح للواقع. إنها الحياة عبر منظار ورديّ، ما أسماه علماءُ النفس: تأثير العدسة الوردية." هكذا تصف فرچينيا وولف ذلك النوع من الرؤية قصيرة النظر، قائلة: "الحبُّ.... إنْ هو إلا وهمٌ خادع. قصةٌ يحبكها الإنسانُ في ذهنه عن شخص آخر. ويعلم المرءُ طوال الوقت أن الحكاية غير حقيقية. وبالطبع يعلمُ، لماذا يحرص دائمًا على ألا يكسر ذلك الوهم."
النماذجُ التي اختارتها عالمةُ الأنثروبولوجي الأمريكية هيلين فيشر في استطلاعها من العشاق الأمريكان واليابانيين، تعكس بالتأكيد "تأثير العدسة الوردية" تلك. حوالي 65% من الرجال و 55% من النساء في الاستطلاع، وافقوا على عبارة: "حبيبي/خبيبتي لديه/لديها بعض العيوب، لكن تلك العيوب بالفعل لا تُزعجني". و 64% من الرجال و61% من النساء أجمعوا على عبارة: "أحبُّ كلًّ شيء فيمن أحب.”
لَكَم نخادعُ أنفسَنا حين نحبُّ. كان شوسر على حق حين قال: "الحبُّ أعمى."
واحدٌ من الأعراض الرئيسية في الحب الرومانسي هو التفكير الاستحواذي المُفرِط في المحبوب. وهو معروفٌ لدى علماء النفس باسم "التفكير المُقتحِم". فأنت ببساطة لا تستطيع أن تُخرج حبيبك من رأسك.
والأمثلة على التفكير المقتحِم تظهر بغزارة في الأدب. الشاعر الصيني ابن القرن الرابع، تزو ييه، كتب: "كيف يمكنني ألا أفكر فيكِ يا معشوقتي؟!"، وكذا شاعر ياباني مجهول عاش في القرن الثامن كتب وهو يئنّ قائلا: "اشتياقي لها لا نهاية له فمتي ينقطع؟" چيروت دي بورنيل، شاعرُ التروبادور الفرنسي ابن القرن الثاني عشر، أنشد يقول: "عبر عشق عظيم… ثمة أفكارٌ تعذّبني على نحو غير رحيم." أما المواطن النيوزيلاندي فقد عبر عن معاناته بتلك الكلمات: "أرقدُ يقِظًا ليلةً بطول العمر/ لكي يفترسنى العشقُ سِرًّا."
ربما المثال الأكثر إدهاشًا على التفكير المقتحِم يأتي من القطعة الأدبية القروسطية في ولفارم فون إيشنباتش، للأديب بارزيفول. في تلك القصة، كان بارزيفول يركب حصانه ويتهادى به على إيقاع الخبب حينما شاهد فوق جليد الشتاء ثلاث قطرات من الدماء، مختبئات تحت بطة جرحها صقرٌ. ذكّرته قطراتُ الدم بمزيج المرمر مع اللون القُرمزي في بشرة زوجته، كوندويرامورس. مشلولًا بالمفاجأة، جلس بارزيفول في حال من التأمل، متجمدًا على سرج فرسه. "وهكذا، تلبّسه إلهام التأمل، تائهًا في أفكاره، حتى هجرته حواسُّه. العشقُ الهائل أسرَه في حال من الاستعباد."
لسوء الحظ، كان بارزيفول حاملا رمحه المسنون، رمز الفروسية والتحدي. وسرعان ما لاحظه فارسان كانا يعسكران في مرج قريب مع الملك آرثر، فركضا نحوه ليبارزاه. ليس قبل أن يغطي أتباع بارزيفول قطرات الدم بوشاح أصفر، ثم أفاق من غيبوبة العشق، فامتشق سلاحه، وتأهب للمعركة المميتة.
الحبُّ جبّارٌ. وليس مدهشًا، أن 79% من الرجال و78% من النساء في استطلاع الآراء، قد قرروا أنهم أثناء وجودهم في الفصل الدراسي أو في العمل كانت أذهانهم تسرحُ باستمرار في معشوقيهم. وأن 47% من الرجال و 50% من النساء وافقوا على عبارة تقول: "مهما بدأ عقلي في التفكير، إلا ان عقلي سرعان ما ينتهي دائمًا بالتفكير في ---". استطلاعات أخرى سجلت نفس النتائح. وسجل المشاركون في الاستطلاع أنهم يفكرون في "أحبتهم" حوالي 85% من ساعات صحوهم.
كم كان ميلتون ذكيًّا في "الفردوس المفقود" حين جعل حواء تقول لآدم: "باستحوذاكَ عليَّ، أنسى الوقتَ كلَّه."
-
مقطع من كتاب "Why We Love?” تأليف هيلين فيشر، ترجمة فاطمة ناعوت