.المضحين من أجل الاشتراكيه : الذكرى ال78 على اغتيال واحدا من أهم المفكرين الماركسيين وأبرز زعماء ثورة اكتوبر في روسيا.ليون تروتسكى

تيار الكفاح العمالى - مصر
2018 / 8 / 20


.يوافق اليوم الثلاثاء 21-أغسطس"اب"2018 الذكرى ال78على اغتيال ليون تروتسكي (25 اكتوبر 1879م – 21 أغسطس 1940)، أحد أهم المفكرين الماركسيين وأحد أبرز زعماء ثورة أكتوبر في روسيا عام 1917، والذي يعتبر من مؤسسي الحركة الشيوعية العالمية في النصف الأول للقرن الماضي ومؤسس الامميه الرابعه التى كانت راية الماركسيه الثوريه الحيه حتى اليوم.

ولد ليون تروتسكي (الاسم الحقيقي: ليف دافيدوفيتش برونشتاين) في مقاطعة “خريسون” في أوكرانيا يوم السابع من أكتوبر عام 1879 في عائلة من المزارعين اليهود. حيث أمضى السنوات التسع الأولى من حياته في مزرعة العائلة، وبعدها التحق بالمدارس الثانوية في “أوديسا” و”نيكولاييف” وكانت هذه المرحلة من حياته بين الأعوام 1888 -1897.

قبل أن يتخرج من مدرسة “نيكولاييف” كان تروتسكي قد انضم إلى حلقة ثورية سرية تابعة للنارودنيين (الشعبيين)، ثم ما لبث أن اعتنق الماركسية بعد عام من ذلك فانضم إلى الحركة الاشتراكية-الديموقراطية وكان أحد مؤسسي وقادة “الاتحاد العمالي لجنوب روسيا”.

اعتقل في أوائل عام 1898 مع أعضاء آخرين في الاتحاد بتهمة الاشتراك في قيادة عدد من التظاهرات والإضرابات العمالية وطبع الكتابات الممنوعة في “نيكولاييف”. احتجز في السجن مدة سنتين ثم نفي إلى سيبريا لمدة أربع سنوات دون محاكمة.

في المنفى تعرف على ألكسندرا سوكولوفسكايا وتزوج منها، وانجبت له طفلتان، نينا وزينا.

في تلك الفترة، انضم تروتسكي إلى “الاتحاد الاشتراكي-الديموقراطي في سيبريا” واشتهر باسمه المستعار “آنتيد-أوتو” كمعلق سياسي ومحلل اجتماعي وناقد أدبي. هرب من المنفى عام 1902 ولبى دعوة لينين في الذهاب إلى لندن حيث التحق بالمجموعة من الدعويين الماركسيين التي كانت تصدر صحيفة “ايسكرا” (الشرارة) إلى جانب لينين وبليخانوف وأكسلرود وزاسوليتش ومارتوف وبتروزوف. اشترك في المؤتمر الثاني “لحزب العمال الاشتراكي-الديموقراطي الروسي” الذي عقد في بروكسيل ولندن عام 1903 والذي حدث فيه الانشقاق التاريخي بين البلاشفة والمنشفيك.

انضم تروتسكي إلى المنشفيك لفترة ثم انفصل عنهم واتخذ موقفا مستقلا عن كلا الجناحين. تعرف في باريس عام 1904 على “ناتاليا سيدوفا” التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية. عاد إلى روسيا في فبراير عام 1905 بعد اندلاع الثورة الروسية الأولى فكان قائد الحركة الاشتراكية وخطيبها ورئيس “مجلس مندوبي العمال” في بطرسبرغ، أول سوفييت في التاريخ.

في عام 1917 انضم تروتسكي إلى الحزب البلشفي وعُرف إلى جانب لينين، بهجومه الصاعق البارع على نظام حكم فبراير. فسجنته حكومة كرنسكي في 5 آب/أغسطس عام 1917. انتخبه عمال بتروغراد رئيسا لسوفييت مدينتهم. وخلال وجوده في هذا المنصب نظم ثورة أكتوبر وقادها.

عيّن أول مفوض للشعب للشؤون الخارجية(1) وقاد وفد بلاده إلى مفاوضات “بريست ليتوفسك” غير أنه رفض شروط ألمانيا وطالب بانتهاج سياسة “لا حرب ولا سلم” واستقال من مفوضية الشؤون الخارجية. ثم عيّن مفوضا لشؤون الحرب بين عامي 1917 و1923 فأسس “الجيش الأحمر” وقاده بنجاح خلال أعوام الحرب الأهلية. وكان عضوا في المكتب السياسي وفي اللجنة المركزية طوال هذه المدة. خلال هذه الفترة كتب: “من ثورة فبراير إلى مفاوضات بريست ليتوفسك”، “الشيوعية والإرهاب” وكتبا أخرى، كما حرّر جميع بيانات المؤتمرات الخمسة الأولى للأممية الشيوعية وأهم بلاغاتها ومقرراتها السياسية.

وفي عام 1923، قاد تروتسكي أول حركة معارضة لستالين مستنكرا تهشيم الديموقراطية السوفييتية وتفاقم البيروقراطية في الحزب والدولة مطالبا بالتصنيع الثقيل في الاتحاد السوفييتي. وبعد أن تحالف ضده ستالين وزينوفييف وكامنييف وبوخارين وغيرهم استقال من مفوضية الحرب عام 1925. خلال هذه الفترة كتب: “الأدب والثورة”، “العهد الجديد”، “إلى أين تسير بريطانيا ؟”، “أوربا وامريكا”، “مشاكل الحياة اليومية”، ومؤلفات أخرى.

تحالف تروتسكي عام 1926 مع زنوفييف وكامنييف ضد ستالين فأسسوا “المعارضة الموحدة”؛ وبعد صراع عنيف حول جميع القضايا الأساسية المتعلقة بالسياسة الشيوعية، طرد تروتسكي من الحزب في أواخر عام 1927 ونفي من موسكو إلى “ألما-آتا” على الحدود الروسية-الصينية وفي “الما-آتا” كتب تروتسكي: “نقد مشروع برنامج الكومنترن”، “الثورة الدائمة”، ومؤلفات أخرى.

في 20 أغسطس من عام 1940 اغتيل ليون تروتسكي في المكسيك على يد عميل ستالينى اسمه رامون ميركادير، والذي كان يحمل اسم فرانك جاكسون وحاول التقرب من تروتسكي في تلك الفترة من خلال صديقته الفتاة الأمريكية سيلفيا آغليوف.

.اعداد الرفاق بهيئة تحرير تيار الكفاح العمالى .مصر