.نضال عمالى.مصر:بيان تأسيسى-نحو جبهة اجتماعية- خطوتان للأمام للتجذر وسط نضالات الطبقه العامله المصريه فى الجوله القادمه من الصراع الطبقى.

تيار الكفاح العمالى - مصر
2018 / 8 / 17

مقدمة
أما وقد عدنا لنقطة البدء، حيث لا صوت يُسمع سوى صوت النقابيين الصفر التابعين للاتحاد العام، خصوصاً بعد أن تم التعسُّف بالكثير من النقابات المستقلة التي تأسست بعد ثورة يناير 2011، واستيعاب أخريات في الاتحاد الحكومي.
ومع كل القمع الذي يتعرض له عمال مصر والشعب المصري كله، بات من الضروري العمل من أجل وجود صوت آخر للعمال، صوت لا يؤيد النظام الحاكم في كل ما يقوم به من اعتداءات على حقوق العمال حتى ما كان مستقرا منها. صوت يعبر عن العمال ومعاناتهم وطموحهم في قوانين عادلة للعمل وأجر يكفيهم وأسرهم للعيش بكرامة ويتناسب ما يؤدونه لأصحاب الأعمال من عمل ومع الارتفاع في الأسعار. صوت يساهم في أن يأخذ العمال حقهم في العمل بشروط وظروف ملائمة، وفي أجر عادل وفي نقابات تعبر عنهم وتدافع عن مصالحهم.
لذا نأمل في تكوين جبهة واسعة مفتوحة لكل العمال والعاملات والموظفين والموظفات والنقابيين والنقابيات وكل من يعمل بأجر، والأفراد، والسياسيين، والأحزاب والحركات والكيانات السياسية، والشخصيات العامة، ومؤسسات المجتمع المدني، للدفاع عن حقوق العمال في التنظيم النقابي وظروف عمل إنسانية وأجر يحقق الحياة الكريمة، وتشريعات عمالية واجتماعية تصب في مصالحهم، والعمل علي طرح سياسات بديلة تنحاز للعاملين بأجر بدلا من السياسات الراهنة.


"مهام ومعارك مستقبلية (في المستقبل القريب)"
- الطعون المقدمة على انتخابات النقابات العمالية.
- الاشتباك مع الانتخابات النقابية التي قد تجرى للنقابات المستقلة التي حرمت من الانتخابات.
- تأسيس النقابات في ظل قانون النقابات الجديد.
- تشريع قانون جديد للعمل (يحكم العاملين في القطاع الخاص وقطاع الأعمال العام).
- الخصخصة وما ستستتبعه من معارك (تسريح عمالة، ونصيب العمال من الأرباح).
- احتمالية وجود معركة على الحد الأدنى للأجور، وذلك في ظل الارتفاع الشديد والمتزايد في الأسعار، كما أنه من الممكن أن تسبق ذلك معارك على العلاوات.
- تشريع قانونين جديد للتأمين الاجتماعي، وعلاقة مصلحة العمال والموظفين به.
- بالإضافة إلى مهمة التثقيف الداخلي ورفع مستوى وعينا بالقضايا والتشريعات العمالية والاجتماعية.


"تقسيم العمل الداخلي"
- تقسيم أولي (في اللحظة الحالية)، 1- وحدة قانونية مكونة من محامين، للتحرك في الشق القانوني الإجرائي، 2- وحدة بحث وصياغة لمواقفنا وانتقادتنا للتشريعات والسياسات العمالية والاجتماعية المستقبلية، 3- وحدة تدريبية، لتدريب العمال والنقابات على الممارسات والحقوق النقابية وفقاً للمواثيق الدولية وقانون النقابات وقوانين العمل والقوانين الاجتماعية، 4- مجموعة إعلامية، 5- مجموعة اتصال.


"أدوات العمل"
- تنظيم ورش عمل داخلية، للإلمام بجميع جوانب المعارك والتشريعات التي نخوضها.
- إصدار كتيبات وأوراق وبيانات تعبر عن مواقفنا.
- تنظيم ندوات في القاهرة الكبرى، كما أنه من المهم جداً تنظيم الندوات في المحافظات المختلفة وذلك في حدود مساحات الحركة الموجودة في الواقع.
- تنظيم ورش تدريب للعاملات والعمال (ويفضل في محافظاتهم).
- استخدام صفحة الفيسبوك –بعد تحويل صفحة الفيسبوك الحالية التابعة لتنسيقية توفيق الأوضاع والانتخابات النقابية، إلى صفحة باسم الكيان الجديد- في التواصل مع الجماهير المستهدفة، عن طريق نشر كل جديد يخص 1- القضايا والطعون القانونية المقامة في المحاكم، 2- الدعوة للفعاليات التي سننظمها، ومحاولة بث الفعاليات بشكل حي ومباشر على الصفحة، 3- نشر بياناتنا وأوراقنا التي سنصدرها، 4- نشر أخبار العمال التي يتم تداولها في الصحف أو على السوشيال ميديا، بالإضافة اللي المقالات التي تخص العمال والتي تتفق مع الخط العام لنا.

"مهام مرتبطة بالتأسيس وبالتواجد"
- يجب علينا أن نحاول أن ندعوا كل الشخصيات والكيانات التي ساهمت في تأسيس "تنسيقية توفيق الأوضاع والانتخابات النقابية" أي كياننا الحالي، للمساهمة في تأسيس الكيان الجديد، بالإضافة إلى دعوة كل المهتمين بالشأن العمالي.
- يجب علينا أن نحاول ضم العمال والعاملات (أي أصحاب المصلحة) للكيان، ليكونوا جزءا أصيلا من تكونيه.
- عقد اجتماع موسع بعد العيد (عيد الأضحى) يتم توسيع الدعوة له لإقرار اللجنة الجديدة.
ا