في ذكرى الغياب

شاكر فريد حسن
2018 / 8 / 10


الى محمود درويش في ذكرى وفاته

أيا درويش
يا لاعب النرد
أيها الفلسطيني المدلل
المجبول بالحزن والوجع
المنحوت على نسغ سنديانة
جليلية
يا يوليسيز العصر
وطائر العنقاء
وقامة الشعر
الثائر وسط نار العشق
المسافر على بساط الريح
كم مرة ولدت هنا
مقابل موت واحد !!
فقد قتلناك يا " آخر الأنبياء "
" فلا تعتذر عما فعلت"
و" لماذا تركت الحصان وحيدًا "
فعلى هذه الأرض ما يستحق
الحياة
وأنت على موعد
مع حيفا
ويافا
وغزة هاشم
ونابلس جبل النار
ورام الله صرح الثقافة
والكرمل الأخضر
حاصر حصارك
فخروبة البروة
في انتظارك