من شب على شيءٍ شاب عليه .

يوسف حمك
2018 / 8 / 4

هو على يقينٍ أنه شخصٌ غير مرغوبٍ به .
لا يسبح إلا مع تيارات الأقوياء . كل ما يصدر عنه عزفٌ على
أوتار رجال السلطة ، و مزامير أمنهم بامتيازٍ .
لا يتناول أية قضيةٍ إلا بعد ان ينفث سمومه المخفية المشبعة بالوشاية
عليها ، و المركزة بالتجسس .
لشدة إدمانه بنقل الأخبار طازجةً ، يهدد جليسه علناً - حتى لو ألصق
به تهمةً باطلةً - لإحالته إلى زوار الفجر .

لو لم يرتضي حمل الأوباش على كتفه منذ الصغر لما تضخمت موهبته
من ورم العمالة .
ولو لم يفرط في الركوع بضواحي بيئته المذلة ، لما امتهن الركوع في
الكبر ، او أتقن لغة التملق ، حرصاً على عدم الخروج من الأطر السائدة ،
مهما تنكر في هيئة متصوفٍ وطنيٍّ .

عجز الساقطون من نظرائه ، و الهابطون أخلاقياً من أمثاله على منافسته
في سرقة شمعة المبدعين و أنقياء القلوب . لجعل حياتهم سرداباً مكتظاً بالعتمة ، و فتح جروحٍ يبقى مفعوله سارياً للأبد ، لاستنارة حياته البائسة .

من ينابيع صدره الحقودة تتدفق أنهار الكراهية لحرق من لا يوافقه الرأي
، أو يسايره بأقل تقديرٍ .
يلبس ثوب البياض كثائرٍ يدعي المقاومة ضد الاستعلاء و الاستبداد ، لكنه
يبيد المستضعفين ، و يبقي المستبد . أو كمنشارٍ يقص الآخرين ذهاباً و إياباً ،
لكسب رضى ولي نعمته .
عاشق المظاهر الاجتماعية ، يتظاهر بالتباهي و هو مفلسٌ ، فارغ المضمون
إلا من اكتظاظ العيوب و العلل .

من المكابرة المزعومة يخفي زيف مشروعه المشبوه ، و لا يعترف بهزيمة
نفسه البائسة .
مشروعٌ لم يأتي من فراغٍ ، فهو لب ثقافةٍ مشبعةٍ بغبار التاريخ السلطوي العنفي .
و نتاج قحطٍ رهيبٍ لفكرٍ لا يحلم إلا بالسطوة و القهر ، و انتزاع الإنسان
من عالمه .