قانون يهودية إسرائيل وصراع الخير والشر فى الشرق الأوسط

عبدالجواد سيد
2018 / 8 / 2

قانون يهودية إسرائيل وصراع الخير والشر فى الشرق الأوسط
إذا ماتأملنا قانون يهودية الدولة الإسرائيلية المثير للجدل ، والذى تم إقراره منذ أيام قليلة ، سنجد أن اليمين التوراتى قد فاز على اليسار العلمانى بنسبة ضئيلة من الأصوات، حيث صوت 62 عضواً لصالح القانون و55 عضواً ضده ، وسوف نستخلص من ذلك ، بسهولة ، أن ليس كل الإسرائيليين مع هذا القانون العنصرى ، وإذا نظرنا نظرة أبعد ، سندرك أن الإسرئيليين ، مثلهم مثل كل شعوب الشرق الأوسط ، تعانى من صراع الخير والشر، ذلك الصراع الشرس بين الميراث التوراتى القاتل للآخر، والميراث الإنسانى القابل للآخر.
هذه النظرة المتأنية سوف تريحنا قليلا من ذلك الإنفعال والتسرع وربما الرغبة فى التبرؤ من قبولنا يوماً ، بإسرائيل ، عضواً فى الشرق الأوسط الجديد الذى ندعو إليه ، فالواقع أنها مازلت عضواً ، وعضواً فاعلاً ، وماإنتصار اليمين التوراتى إلا إنتصار مؤقت.
لقد قاد اليسارالإسرائيلى مسيرة سلام طويلة ولنحو عشرين عاماً من إتفاقية كامب ديفيد الأولى سنة 1979 حتى كامب ديفيد الثانية سنة 2000، نجح خلالها فى بث روح السلام فى المجتمع الإسرائيلى، وقدم روح إسحاق رابين قرباناً، ووافق على إعادة معظم الضفة الغربية لسكانها مع تقسيم القدس، وحسما للنزاع التوراتى، إلى شرقية فلسطينية وغربية يهودية، وهى الإقتراحات التى رفضها الجانب الفلسطينى لإنها أرجأت معالجة مشكلة اللاجئين إلى إتفاقية منفصلة ، و ذلك فى خطأ تاريخى جسيم ، ترتب عليه صعود اليمين الإسرائيلى منذ ذلك الوقت وحتى اليوم. وحتى اليوم ، وبعدما صعد اليمين فى إسرائيل وفى الإقليم وفى العالم ، مازال هناك 55 عضواً، يمثلون أقل من النصف قليلا من أعضاء الكنيست الإسرائيلى، يقامون إتفاقية الفصل العنصرى التوراتى بين مكونات المجتمع الإسرائيلى، فأين أبناء التوراة المسلمين من ذلك الصراع الشرس.
أبناء التوراة المسلمين مازالوا هم الجانب الأقل فاعلية فى صراع الخير والشر، مع عدم إنكار أنهم يحاولون بإخلاص، ولكن ماحجم ذلك الإخلاص بالقياس إلى حجم ال55 نائباً إسرائيليا ، والذين يمثلون حوالى نصف المجتمع الإسرائيلى ، أو أقل قليلا ، فمازلت مصر الأزهرية فى تنامى، والسعودية، وبرغم محاولات الإصلاح ، فمازلت وهابية فى الجوهر، وتركيا أردوغان الإخوان ، مازلت تحلم بعصر السلطان العثمانى ، وإيران الثورة ىالإسلامية ، مازلت تشيع الخراب فى الشرق الأوسط ، إذن فالمنطق يقتضى منا ، وبدلأ من أن نهيل اللعنات على نتنياهو ، أن نبدأ بأنفسنا ، وأن نشد على أيدى ال55 نائباً إسرائيليا ، الذين رفضوا إتفاقية الفصل العنصرى ونقول لهم ، أننا معكم!!!