طغاتنا لم يتركوا لنا فرصةً لنتنفس .

يوسف حمك
2018 / 7 / 29

نموذجٌ مبهرٌ من المقلدين للكبار ، ومن ألمع الموهوبين ببيع العواطف .
وفي التملق بارعٌ يلعب دوره بإتقانٍ ، دون معرفة حقيقته إلا من عاشره
عن قربٍ .
ممثلٌ نشطٌ يتكيف مع دوره المنوط به ، و متقناً بديع التصرف
في انتقاء الكلمات المؤثرة حسب الموقف .
و غالباً حسبما تملى عليه ، و إرشادات المتوارين عن الأنظار
خلف الأستار .
و ما ليس ضمن اهتماماته فالأداء باهتٌ ، و الكلمات باردةٌ ،
و الدور سؤومٌ مملٌ .
موهبته تنضح انتهازيةً ، و ثراءً بالنفاق الذي يقف حائلاً أمام إنسانيته .
يستحق أن ينال أعظم جائزةً في الإفتراء و التزييف .

حقاً إنه من ألمع المخادعين و المراوغين .
نتاج تربيةٍ إجراميةٍ نابعةٍ من ثقافةٍ تلقينيةٍ أسطورية المنشأ . عن الحضارة
منعزلةٌ ، و للحياة مشاكسةٌ معترضةٌ . لا تصلح إلا لقطيع الرعاع .
معاييرها لا تتجاوز العوائع العتيقة . فتلعب دوراً إجرامياً مرعباً ، مستنداً
لمفاهيم مكسوةٍ بصبغة التقديس ، تعطيلاً لدور العقل . و ترسيخاً لسلطةٍ
مستبدةٍ ، تقصي الفكر و الجسد و الروح معاً .
و تختزل الحياة كلها إلى عدة مبادئ شاذةٍ على مقاس القاهر الطاغي ،
ليفرض سطوته على الجميع بقوةٍ .
أما الملتحي فيتغذى بأفكارٍ سوداء قاتلةٍ بتحويل الآخر إلى كافرٍ عميلٍ ،
تمهيداً لقتله و إزاحته للأبد . حسب توصيةٍ إلهيةٍ مزعومةٍ .

بربريةٌ مدمرةٌ ، و فتنةٌ طائفيةٌ ، و ضغائنٌ مضمرةٌ . و الطغاة لم يتركوا
لنا فرصةً متواضعةً لنتنفس الصعداء ، أو نفرح قليلاً .
ثملون بالنصر على العقول ، و الابتسامات تغطي وجوههم بالدعس على
الرقاب ، و يصرخون بحماسٍ عند إقصاء الخصم ، و أجسادهم تقفز
عن الأرض فرحاً كمشجعين مراهقين حين فوز فريقهم في أولمبياد كأس
العالم .

العقل مبرمجٌ على القهر و القتل و الإقصاء . و القلوب لا تتسع إلا للحقد
و القسوة .
و في مواجهة التحديات الخارجية هزائمٌ تترى ، و خيباتٌ متلاحقةٌ ،
و إخفاقاتٌ بلا توقفٍ .
و الفرح في حضرة جولات حروبهم المتنافسة مزورةٌ . و مواكب الحزن
في فلك تدمير المدن و التهجير تغرقنا بالمواجع .
و الغيرة السوداء تدبر المكائد تحت جنح الظلام ، حتى الأطفال لم يسلموا
من شرها .
ففي ذات السياق يؤكد الفيلسوف ألبير كامو على قدسية براءة الأطفال
قائلاً : ( ما من قضيةٍ تستحق أن يقتل طفلٌ من أجلها ) .