كن جميلاً بصمتك ، أو تُمْرَغُ أنفك ، و تُدْعَسُ .

يوسف حمك
2018 / 7 / 26

صورته مرفوعةٌ في كل الأمكنة ، تسويقاً لنفسه .
يرتدي ثوب البياض ، ليغطي عيوبه ، و يجَمل تشوهات أفعاله المشينة .
يعرض مقاطع منتقاة من جميل أفعاله النادرة الهادفة على وسائل إعلامه
الرخيصة ، كواجهةٍ مخادعةٍ ، تكسبه مصداقيةً لقبيح ممارساته الوضيعة .
بلوغاً لشهرةٍ كاذبةٍ و وقارٍ و علو شأنٍ .

يوهم الناس بأن بصمته مطبوعةٌ على كل ما يجري في أرجاء المعمورة
من منجزاتٍ ، و لو أنها ليست من صنعه .
بصمةٌ سوداء عقيمةٌ تضر و لا تنفع . ذات أثلامٍ مخزيةٍ ، و آثارٍ مخجلةٍ
ملطخةٍ بالعار و الهزائم .
ماكينتها تُفَرِّخُ أعداداً هائلةً من الفاسدين ، و النخب اللئيمة الساقطة ،
لملاحقة المبدعين و الشرفاء و المتنورين ، فتمرغ كرامتهم في التراب .
لانحسار دورهم إلى الهامش ، أو العدم .
أروقة ساحات البلاد تنضح بالحزن و الأسى ، و ما آلت إليه من الغبن
مؤخراً ، لتبقى مسرحاً لأزلامه القراصنة ، و اقتحا مهم لكل مفاصل الحياة .
فمصادرة الأفكار قبل نهب الثروات ، و محتويات الخزائن .
كل شيءٍ يضيف إلى رصيده لزيادة منسوبه .

شغفه بجمع الثروة ، و متعته بلجم الألسنة ، و سد الحناجر لإسكات الأصوات الحرة ، و الترويج لنفسه شغله الشاغل الذي يعشقه .
ذكر اسمه في كل صغيرةٍ و كبيرةٍ مادةٌ دسمةٌ للشعور بالنشوة
من قبل نخبةٍ مزيفةٍ ، تتعامل مع البسطاء بسطحيةٍ على حساب جهلهم .
نقلٌ حرفيٌ ببغائيٌ تسويقيٌ لثقافة الأنا ، و إلا من بعده الطوفان . فإذلال
الكبرياء الرفيع ، و القسوة على القلوب الوجيعة ، فخضوع العقل لقانون
القطيع .
لا اختيار ، و لا حق التعبير ، و لا أساسيات الحياة لغيرهم .
و الرقابة تكشر عن أنيابها لتتسع دائرة الجهل في العقول .
طغيان ثقافة الذات المبنية على أن الغاية تبرر الوسيلة ، و رسوخها
في الأذهان . و نرجسيةٌ مفرطةٌ ، فاستقواءٌ على الغير .
و ناهيك عن الإطاحة بمن يخالفه الرأي بكل صلافةٍ .