السباحة مع التيار ، سحقٌ لمقومات الحياة الكريمة .

يوسف حمك
2018 / 7 / 18

كان و لا يزال صوتاً صارخاً في وجه المسوقين للأشخاص ، و المنصاعين للتقاليد البالية .
يرفض عفونة المعتقدات الموروثة النازفة من أدران الكهوف الغابرة .

لا مكان للأفكار المنغلقة عن نفسها في عقله . رغم تكرار كلماتها على
أسماعه في البيت و المدرسة و كل الأماكن ، و لم تصبح في عقله الباطن
هاجساً .
يختار العقائد و الأفكار ، فلا يورثها عن الآباء و المجتمع .

في المواقف الجدية لا يقترب من تخوم الصمت ، او يخفض صوته .
لا يلتفت يمنةً و يسرةً و لا مرونة لديه ، أو يقبل الحلول الترقيعية .
و لا يتبع شخصاً مهمها تلألأ نجمه و علا شأنه ، أو يركض خلف
حلمه ، فأحلام الأسياد نرجسيةٌ ، لا تمت للرعية و الشعب بصلةٍ .

لا يبيع مؤهلاته و عواطفه مقابل خزائن الأرض .
يخترق المقدسات بفكره ، مهما حاولوا تحصينها بهالة التقديس ، و منعوا
المساس بها .
يفقد الثقة بأغلب القادة ، و يساوره الشك بأن لهم وظائف أخرى يمارسونها في الخفاء .
يشعر بصداعٍ مؤلمٍ لا يحتمله رأسه حينما يرى أحد الذين يشمون الأخبار عن بعدٍ ، فينقلها طازجةً ، للضغط من أجل توسيع دائرة التقليد ، و السباحة
مع تيار القطيع .
و حديث الفاسد عن النزاهة يرفع ضغطه ، كما السياسي المتكلم باسم الشعب ، و مثله الفاسق الفاجر الذي يلقي محاضرةً عن الأخلاق في المجالس .

يصيبه الدوار عندما يمدحه مجاملٌ دجالٌ ، أو يعرض عليه متملقٌ مساعدةً
في باطنها يرمي منفعةً من ورائها .
يرمي كل هؤلاء بأفكارهم المتكلسة في سلة المهملات ، لأنهم أسكروا الوطن
، و أفقدوه الوعي ، فغدا نافراً لأبنائه الذين تبعثروا في كل الأصقاع
للبحث عن وطنٍ جديدٍ يرضعهم . و لو بِذُلٍّ .