تعليق على ما كتبه البعض عن المغتربين .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 7 / 11

الذين غادروا العراق ولأسباب مختلفة !...

السؤال الذي من الضروري طرحه !.. والإجابة عليه ؟...

هل هؤلاء الذين تنعتوهم بالتباهي والفخر بجنسيتهم الأجنبية الجديدة ، والتي منحتهم هذه الدول الحد الأدنى من العيش الكريم ، ووفرت لهم ولعوائلهم كل ما يحتاجه الإنسان من خدمات وسكن وعلاج ودراسة ، وحرية التعبير وحمايتها للكرامة الإنسانية ، والتعامل معهم باحترام ومن دون تمييز ؟.. والتي حرموا منها في بلدهم ، ومارسوا معهم كل أنواع الإرهاب والظلم وغياب الحقوق والحريات كما هو شعبنا والذي عاشه في ظل الأنظمة الإرهابية المجرمة لفترات طويلة وما زال كذلك !..

من الذي دفعهم للهجرة الى هذه البلدان ؟..

ألم يكن القمع والاضطهاد والحرمان ومسخ الكرامة الإنسانية من قبل تلك الأنظمة ؟.. وهل تعتقد بأن معانات هؤلاء المغتربين قليلة وغير ذا أهمية ؟..

أم أنهم دفعوا ثمن غاليا جراء تنقلاتهم المذلة والمريرة الى بلدان الشتات ، وهم يبحثون عن بلد يأويهم ويهدئ من روعهم ، ويبحثون عن وسيلة يجددون بها جوازات سفرهم المنتهية ، أو عن بلد يقبل باقامتهم فيه ، والبحث عن فرصة عمل مهما تكن وضيعة أو غير ذلك ، ليسدوا من خلالها رمقهم وعوائلهم ، هل عشت هذه السنوات سيدي الكريم ، وكم هي حجم وثقل هذه الهموم والمعاناة خلال هذه العقود من السنوات ؟..

لا تنظر الى الأمور بسطحية ، وعدم الغور عميقا في جوهرها وفحواها ، فالمشكلة أكبر بكثير من عملية الهروب من هذا الواقع المرير والمؤلم والماسخ لأدمية الناس ولإنسانيتهم وكرامتهم ، ولم يقل هؤلاء لأحد !.. بأنهم كانوا سوبر مان ولا مونتكرستو وروبنهود عصرهم !..

لا .. كانوا مجبرين وغير مخيرين !!.. ولم يددعوا البطولة وصنع المعجزات !.. كانوا يريدون الحفاظ على هويتهم وعلى كرامتهم وعلى حقهم في الحياة كباقي أقرانهم من الجنس البشري !..

فهل هذا كثير عليهم يا صديقي العزيز ؟..

ومع كل ذلك وما شاب حياتهم من عسف وقهر وابتزاز ومهانة وظلم وقمع ، بالرغم من كل ذلك لم يترفعوا على أبناء جلدتهم ، وبقيت الأغلبية الساحقة من هؤلاء أوفياء لوطنهم ولشعبهم ولتراثه الضارب في عمق التاريخ .

كانوا وما زالو يعيشون ألام ومعاناة هذا الشعب الكريم ويحملون همومه ويعيشون مصائبه بكل تفاصيلها ، والكثير منهم مازال يقوم بواجبه تجاه من لهم حق عليه كصلة القرابة والدم والمصير ، وكل حسب قدرته وما يستطيع ، وكما بينت مازال الكثير من هؤلاء ورغم مرور عقود من عمرهم في المنافي وبلدان الشتات ، فهم لم يتنكروا لأُصولهم وجذورهم العراقية ، ويتغنون بهويتهم كونهم عراقيين بكل أعراقهم وأديانهم ومناطقهم ، فلا تذهب نفسك عليهم حسرات ::::: !!...

كل العرفان والوفاء لوطننا العراقي ولشعبه الصابر ، الذي نأمل بأن يتمكن شعبنا من إعادة بناء دولة ديمقراطية علمانية ، دولة مواطنة وقبول الأخر يتساوى فيها الجميع ، وأن يحل الأمن والسلام والتعايش بين مكوناته .

دولة خالية من الحرب والدمار ، ومن دون تمييز وعنصرية وكراهية وتصحر فكري ومعرفي ، دولة تساوي بين أبنائها وبناتها .

هذا لن يتحقق إلا بوحدة نضال السواد الأعظم من الناس ، والعمل لخلق شروط التغيير وإعادة بناء النظام السياسي الجديد .