حلب الشهباء - Etymology

أمجد سيجري
2018 / 7 / 2

- بالعربية : حلب
- بالإيطالية : Aleppo
- بالإنكليزية : Aleppo
- بالفرنسية : Alep
- باليونانية : Χαλέπι

اقدم مدينة مأهولة في العالم عن 12200 سنة حسب قائمة اليونسكو لأقدم 10 مدن مأهولة في العالم لن نغوص في العراقة الأثار والفترات التاريخية التي مرت فيها هذه المدينة سنكتفي اليوم كما مقالنا السابق عن دمشق بتأصيل الأسم.

- تاصيل الأسم Etymology :

- في سنة 2400 ق. م حتى، منتصف القرن 23 ق. م كانت حاضرة مملكة أرمان او ارماني او أرمي Armi بالتالي اقدم اسم عرفت به المدينة كان نسبة للدولة التي كانت حاضرتها وهو " أرمان Arman " وهي مملكة كانت مناظرة لمملكة ايبلا ومنافسة لها.

- منتصف القرن 23 ق. م حتى منصف القرن 22 ق. م كانت في ظل الإمبراطورية الأكادية ظلت محافظة على الاسم الذي عرفت " أرمان " فقد عثر على هذا الاسم في ألواح مملكة ايبلا في ظل الملك يرموش بن سرجون الأكادي .

- من القرن 18 ق. م حتى عام 1595 ق. م كانت تحت نفوذ المملكة يمحاض الأمورية وكانت حاضرة لها وكانت تعرف بالأسم " حلبو " وتعني بالأمورية كما اقترح البعض الحديد أو النحاس وقد عثر على هذه التسمية التي عرفت بها في الواح مملكة ماري وفي بعض النصوص الأشورية كانت تعرف بالأسم " خلابا " .

- من عام 1450 وحتى 1350 ق. م كانت تحت حكم المملكة المصرية وقد عرفت باسماء عدة في التدوينات المصرية " خرب " بالإضافة للإسم
" خلبو " الذي ذكر في إحدى النصوص التي تعود إلى زمن رمسيس الثاني
وفي نص أخر يذكر تفاصيل معركة قادش ويذكر ملك " حلبو " الذي تدخل لصالح الملك الحيثي.

- في القرن الرابع قبل الميلاد كانت تحت حكم الإمبراطورية المقدونية وبعد إنقسام الإمبراطورية المقدونية عام 312 ق. م ظلت تحت النفوذ السلوقي نسبة لأحد قادة الإسكندر سلوقس للأول حتى عام 88 ق. م وكانت تعرف بالإسم ‏" بيروا Bereoa Βέροια " نسبة لإسم مسقط رأس فيليبوس الثاني والد الإسكندر المقدوني وبقيت تعرف بهذا الأسم طيلة العصور الإغريقية و الرومانية والبيزنطية.

- لكن على ما يبدو بقي الإسم السامي " حلبو ، خلبو، خالبيون، خلبا والحاء والخاء متبادلين " بقي متأصلاً في المنطقة ولغاتها كالارامية وابنتها السريانية التي كانت تدعوها " حلبا " التي كانت لغة التداول اليومي لسكان سورية فلم يستطع الإسم السلوقي " بيروا Bereoa " رغم المدة الطويلة للتداول به ان يحل مكانه على لسان سكان المنطقة.

وعند بداية حكم العرب بقيام الدولة الإسلامية سنة 637 م تم تعريب الإسم السرياني " حلبا " الى " حلب " والذي يعني الأبيض وذلك نسبةً الى بياض حجارتها وتربتها الكلسية وهو مثل كلمة حليب من لونه الأبيض وادخلوا كلمة الشهباء كصفة تأكيد للإسم والتي يعني الأبيض الذي يتخلله سواد كالشهب وعندها بدأ استخدام الإسم العربي حتى اليوم بحلب الشهباء.

- بالنسبة للغات الاوروبية aleppo كما هو واضح هو تحريف اللإسم حلب او حليبو فيعتقد انها انتقلت للغات الاوروبة في فترة الحروب الصليبة عن طريق اللغة الإيطالية اما للفرنسية انتقل باللفظ Alep فقط فحل هذا الإسم محل الأسم الذي عرفت به عندهم في الفترات السابقة اي الاسم السلوقي "بيروا Bereoa" .

- عندما يغيب العلم و يتغلغل الجهل في المجتمع تجد الخرافة طريقها الى عقول الناس فيصبح التصديق بها امراً واقعاً بدون ادنى درجات المحاكمة العقلية هذا ما ناله اسم المدينة فيروى حكاية من الحكايا الشعبية و التي يمكن وصفها بالخرافية و التي تقول ان النبي ابراهيم خيم خلال مروره بحلب في مرتفع الحصن مكان القلعة اليوم
الذي كان يملك بقرة أطلق عليها اسم الشهباء لشدّة بياضها وكان يحلب هذه البقرة ويقدم الحليب للناس وكان الناس يقولون :
" حلب الشهباء !!!!!!!!!! "