المرأة في قصيدة -ما دام لي- موسى أبو غليون

رائد الحواري
2018 / 6 / 23

المرأة في قصيدة
"ما دام لي"
موسى أبو غليون
المرأة هي باعث على السعادة، والمحفز على التقدم من الحياة بصورتها البهية، بدون المرأة تمسى الحياة سوداء قاتمة، سنجد في هذه القصيدة صورتين للمرأة، الأولى المرأة الحبيبة، الجميلة والتي يهيم بها الشاعر، والمرأة/النساء الأخرى التي يتعامل/ينظر إليها الشاعر من الخارج، دون أن يدخل إليها، فتبدو وكأنها مشوه، غير فاعلة أو مؤثرة كما هو الحال عند الحبية، المفردة والخاصة.
في (القسم الأول) يقدم لنا الشاعر امرأة بألفاظ مطلقة البياض، حتى أننا لا نجد ولا كلمة واحدة تعطي مدلول أسود، أو قاس، وهذا ما يجعل القصيدة تأخذ مكانتها عند القارئ، كما أن نهاية الأبيات في (القسم الأول) جاءت تخدم فكرة البياض في القصيدة: "الأشواقا، الآفاقا، الأوراقا، البراقا، إشراقا، الأذواقا، الساقا، سباقا" كما أن القافية جاءت لتعطي مدلول الاستمرار والديمومة للفعل من خلال حرف الألف.
والشاعر لا يكتفي بهذا بل يقدم مجموعة أفعال كلها تخدم فكرة البداية الجميلة مثل: "سأنبض، أنثر، استفاق، يلمس، مغازلا، راقت، وتنثر، رأيت، أدركت، زادها، فرسمتها، فتعانقت، نلتقي" وإذا ما اضفنا الأسماء والأوصاف التي استخدمت في القصيدة، بالتأكيد سنكون أمام قصيدة مطلقة البياض، تنسجم فيها الفكرة مع الاسم مع الفعل مع طريقة التقديم لتخدم فكرة المرأة الحبيبة، ولكي نوضح للقارئ البياض المطلق نقدم له (القسم الأول" كما جاء:
"ما دام لي قلب سأنبض بالهوى..
وبأم عيني أنثر الأشواقا
.
إن الفؤاد متى استفاق مغازلا..
سيعود طفلا يلمس الآفاقا
.
كل النساء قصيدتي وبحورها..
في نظرة من أملأ الأوراقا
.
راقت إلي خجولة وخدودها..
شمسا وتنثر بدرها البراقا
.
فمتى رأيت طلوعها في بسمة..
أدركت فجرا زادها إشراقا
.
فرسمتها مجنونة بطباعها..
من سابقت همساتها الأذواقا
.
فتعانقت أوتارنا في لوحة..
كفا بكف نلتقي والساقا
.
وتقول لي كيف القصيدة أرسلت..
يا صاحبي جاء الهوى سباقا"

فالشاعر لا يستخدم ولا حتى حرف "لا" في هذا القسم، مما جعله كامل ومطلق البياض، إن كان على مستوى الفكرة أم على مستوى الألفاظ المستخدمة.
قبل الانتقال إلى (لقسم الثاني) نشير إلى ان الشاعر في (القسم الأول) تحدث عن امرأة واحدة، المرأة التي يعشقها، حتى لو أنه استخدم في البيت الثالث صيغة الجمع عندما قال:
"كل النساء قصيدتي وبحورها..
في نظرة من أملأ الأوراقا"
لكن في حقيقة الأمر كان يقصد امرأة واحدة وليس "النساء" والدليل على ذلك أنه أقرنهن ب"قصيدتي" والتي تعطي معنى المفرد، وأيضا الخصوصية، والعلاقة الخاصة والمفردة مع القصيدة، لكننا نجده يخرج عن هذا البياض عندما تناول مجموعة النساء، وحاول أن يبدي لنا وكأنه خبير/عارف/عالم/متخصص في عالم النساء، فشوه العالم الجميل الذي رسمه في (القسم الأول) وتحدث بألفاظ قاسية ومؤلمة: "تلهب، الأطواقا، هجرن، أظلمت، خريفها، يسقط، عارية، لا، تقطع الاعناق"، ولكي نكون موضوعيين سنقدم (القسم الثاني) أيضا ليكون القارئ على بينة:
"إن النساء كما الكؤوس طباعها..
كالخمر تأتي تلهب الأغداقا
.
يسكرن عقلا من فنون نبيذه
هي نظرة من ترسم الأطواقا
.
وإذا هجرن ترى القصيدة أظلمت..
وخريفها ما يسقط الأوراقا
.
تبدو كما الأغصان عارية الهوى..
وحروفها لا تجمع الأوثاقا
.
إن النساء كما النسيم حضورها..
وعطورها في أحرفي قد راقا
.
لا تأمنوا رد النساء وموجها...
فبحورها لا تعرف الأعماقا..
.
فتعلموا فن السباحة إنها..
الموج فيها يمنح الأرزاقا
.
هي ربما تأتيك صيدا وافرا..
أو ربما من تقطع الأعناقا
.
فادرس هواها لا تغامر خطوة..
فذكاؤها من يكتب الميثاقا
.
بعض النساء إلى القصيدة بلسم..
ونعيمها زاد الهوى أغداقا
.
وتفيض وسوسة وترسل خطوة..
يا سعد من شرب الهوى أو ذاقا"
وإذا ما توقفنا عند (القسم الثاني) سنجد الشاعر عندما يستخدم صيغة الجمع يقرنها بألفاظ قاسية، كما هو الحال في هاذين البيتين:
"وإذا هجرن ترى القصيدة أظلمت..
وخريفها ما يسقط الأوراقا
.
تبدو كما الأغصان عارية الهوى..
وحروفها لا تجمع الأوثاقا"
فنجد "هجرن، أظلمت، خريفها، يسقط، عارية، لا تجمع" بينما عندما تحدث عن المرأة مقرونة به، من خلال حرف "الياء" نجده يتقدم من جديد إلى اللغة البيضاء والناعمة كما هو الحال في هاذين البيتين:
"إن النساء كما النسيم حضورها..
وعطورها في أحرفي قد راقا
بعض النساء إلى القصيدة بلسم..
ونعيمها زاد الهوى أغداقا"
الشاعر يستخدم "أحرفي، القصيدة" مما يعطي اشارة إلى العلاقة الخاصة بالأحرف والقصيدة، وهنا نجد البيتين مطلقا البياض، الفكرة والألفاظ كلها ناعمة وسلسة.
ولا بد لنا أن نتحدث عن العنصر الثاني الذي يمنحنا الفرح، إلا وهو الكتابة/القراءة، فالشاعر عندما يقول "أحرفي، القصيدة" بالتأكيد هو يأخذ محفز على الفرح مما يجعله يتماهى مع الألفاظ فيبتعد عما يشوه الصورة التي يرسمها، إن كان على مستوى الفكرة أم على مستوى الألفاظ، وهذا ما يؤكد عن العناصر المخففة من حدة الواقع هي "المرأة، الكتابة، الطبيعة، الثورة".
من هنا نقول كنا نتمنى على الشاعر أن يبقي حديثه عن المرأة الحبية، وليس عن "النساء" ككل، لأنه لم يكن متألقا ـ بالنسبة لهن ـ عندما تحدث عنهن كمجموع، بينما تألق وأبدع عندما تناول "تلك المرأة الوردة" لوحدها/بمفردها.
ملاحظة القصيدة منشورة على صفحة الشاعر على الفيس بوك.