نقد ذاتي

أفنان القاسم
2018 / 6 / 16

تحاورت مع ابنتي الصغرى، وأنا في لندن، حول أعمالي، لما وصفت عشرات هذه الأعمال بالأثريات التي أفضل مكان لها متحف من المتاحف، في عالم الأضواء الخفيفة لن يبدو تراكم الغبار عليها، ولن يكون الماضي اكثر من إشارة عابرة. لكن ابنتي الصغرى صدمتني بقولها عن أية أعمال أتكلم، وأنا لا أعمال عندي، فالأعمال تكون عندما القارئ يكون، وأنا لم يقرأ أعمالي قارئ، لا في الشرق، ولا في الغرب. رمت بالمسئولية عليّ، فأنا لم أروج لها. اعترفت بأني لم أروج لأعمالي، وأن ناشري لم يروج لها، إضافة إلى ذلك كتبي في طبعتها العربية كانت ركيكة في لغتها، وأنا أعدت كتابتها كلها، وقمت بنشرها في هذا الموقع، بعد فوات الأوان، فقارئي القديم وضعني في خانة المستشرقين، وقارئي الجديد لم يضعني في أية خانة، وهل في الأساس عندي قارئ جديد، فجعلت ابنتي الصغرى تصيح غاضبة مني



تحاورت مع ابنتي الكبرى، وأنا في لندن، حول ملفاتي، لما وصفت عشرات هذه الملفات بالملفات الميتة التي أفضل مكان لها مقبرة من المقابر، في عالم الظلال الخفيفة لن يبدو تجاهل الإيرانيين لها، ولن يكون الحاضر أكثر من إشارة عابرة. لكن ابنتي الكبرى صدمتني بقولها عن أية ملفات أتكلم، وأنا لا ملفات عندي، فالملفات تكون عندما السياسي يكون، وأنا لم يقرأ ملفاتي سياسي، لا في إيران ولا في أمريكا. رمت بالمسئولية عليّ، فأنا لم أروج لها. اعترفت بأني لم أروج لملفاتي، وأن مؤيدي لم يروج لها، إضافة إلى ذلك ملفاتي منذ بدايتها إلى نهايتها كانت من نوع حوار الطرشان، فلم أسمع بأي رد فعل رسمي، ولم يجر معي أي اتصال رسمي، وهذا منذ ثمانية شهور أو تسعة، فجعلتُ ابنتي الكبرى تصيح غاضبة مني

في رأي ابنتي الكبرى أضعت وقتي سدى مع الأشقاء

وفي رأي ابنتي الصغرى أضعت وقتي سدى مع القراء