.تضامن أممى ..-بيان مشترك - كل التضامن مع الطبقة العاملة الاردنية ضد سعار الغلاء والافقار المنظم من قبل الحكومه-

تيار الكفاح العمالى - مصر
2018 / 6 / 7

..منذ أكثر من أسبوع، تشهد معظم مدن المملكة الأردنية واحدة من أكبر المواجهات والاحتجاجات العمالية والجماهيرية ضد سياسة فرض الضريبة الجديدة وسياسة التجويع والتقشف من خلال رفع اسعار السلع الاستهلاكية واسعار الوقود والكهرباء والحاجات الاولية والضرورية والاستجابة لشروط صندوق النقد الدولي.

لقد عانى الأردن ومنذ أكثر من عشرة أعوام من أزمة اقتصادية خانقة ضمن ما يعانيه النظام الرأسمالي العالمي، مما ادى إلى نشوب سلسلة من الاحتجاجات العمالية و الجماهيرية التي شاركت فيها اوسع قطاعات الشعب من العمال والمهندسين والمعلمين والموظفين و الفئات الاجتماعية الاخرى في مواجهة السياسية الاقتصادية النيوليراليبة و سياسة صندوق النقد الدولي والمؤسسات الدولية المالية الاخرى التي رسمت الملامح السياسية في الساحة الاردنية خلال سنوات الخمس الماضية.

لقد سعى النظام الملكي الحاكم من خلال فرض سياسة القهر والافقار و التجويع تعريض اوسع الفئات العمالية و الجماهيرية للبؤس و العوز و تحميلها عبء الأزمة الاقتصادية و السياسية و التخلص من اثارها و بالتالي ادامة نظام السياسي المعادي للجماهير العمالية و تطلعاتها التحررية .

إن الاعتصامات العمالية و الجماهيرية في منطقة الشميساني والدوار الرابع قرب مبنى مجلس الوزراء و في بقية ساحات المدن الاخرى و بمشاركة مئات الالاف من العمال و الموظفين عن طريق نقاباتهم العمالية المستقلة والنقابات المهنية الأخرى، أجبرت النظام الحاكم على سحب الثقة من حكومة هاني الملقي وإقالتها، من جهة و من جهة أخرى أجهضت مساعي النقابات الصفراء الموالية للنظام في افشال الحراك الجماهيري الواسع و دخلت بذلك مرحلة جديدة من المواجهة و التصدي لسياسات النظام الاقتصادية .

ان مطالب الجماهير في العيش حياة آمنة وعيش يليق بالإنسان والغاء سياسة النظام ومقرراته في التجويع و الحرمان، مطلب عادل و يستوجب التضامن و المناصرة من لدن المنظمات و الاحزاب العمالية و الشيوعية و القوى التحررية.

.ويؤكد البديل الاشتراكي وتيار الكفاح العمالى انهما يقفان في ذات لخندق و صف الدفاع عن مطالب الجماهير بقيادة الطبقه العماليه الكادحة في الأردن..
.عاش نضال الطبه العامله الاردنيه حتى أنجاز تحررها الذاتى

.البديل الاشتراكي.العراق
.تيار الكفاح العمالى.مصر

6 حزيران 2018