رحلة العائلة المقدسة … عيدًا قوميًّا

فاطمة ناعوت
2018 / 6 / 2


أولَ يونيو من كل عام، نتذكّرُ يومًا مهيبًا من تاريخ مصر الثريّ، وقع قبل ألفي عام. في ذاك اليوم، وصل السيدُ المسيح طفلاً، مع أمه مريم العذراء، عليهما السلام، إلى أرضنا الطيبة؛ يحتمون بها من بطش هيرودس ملك فلسطين.
فقط أرضُ مصرَ، من بين راضي الله الشاسعات، اختارتها العائلةُ المقدسة ملجأً وسكنًا، فأحسنتْ أرضُنا الدافئةُ استقبال ذلك الوفدَ الكريم، وضمّت بين شغاف قلبها طفلاً قدسيًّا، لتحميه من قاتل الأطفال. وكبر الطفلُ ليغدو رسولَ السلام الذي "يجولُ يصنعُ خيرًا"، فطوّبه اللُه بالسلام: "وسلامٌ عليه يومَ وُلِد ويومَ يموتُ ويم يُبعثُ حيّا". كانت أرضُنا الطيبة لتلك العائلة “ربوةً ذات قرار ومعين". جالت فيها سيدةُ الفضيلة فتفجّرتْ تحت قدميها عيونُ الماء، وشقشقت بكل بقعة وطئتها زهورُ البيلسان، فامتلأت أرضُنا بخصب لا يبور، وإن بارت بقاعُ الدنيا.
طافت العائلةُ المطوّبة من شرق مصر إلى غربها إلى جنوبها ثم عادت من حيث أتت. هجروا فلسطين ودخلوا مصرَ من باب "رفح"، ثم "العريش". ومن سيناء" الشريفة، دخلوا "تل بسطا" بالزقازيق. وظمأ الطفلُ ولم ينجدهم أحدٌ بشربة ماء، وبكت الأمُّ الصغيرةُ، فتفجّرت بئر ماء تحت قدمي الشجرة، وارتووا. وستأنفوا الرحلة إلى "مسطرد" ثم "بلبيس" ثم شمالا نحو "سمنّود" ثم غربًا نحو "البُرّلس" ثم "سخا"، ثم "وادي النطرون". بعدها دخلوا منطقة "المطرية" و"عين شمس". ثم ارتحلوا إلى "الفسطاط"/بابليون، بمصر القديمة فاختبئوا في مغارة محلّها الآن كنيسة "أبو سرجة" الأثرية. بعدها دخلوا "المعادي"، ثم سافروا جنوبًا نحو صعيد مصر ومكثوا برهة في قرية "البهنسا". ومن بعدها ارتحلت العائلة المقدسة جنوبًا نحو “سمالوط” ومنها عبرت النيل شرقًا حيث "جبل الطير" ودير السيدة العذراء. ثم عبروا من جديد من شرق النيل إلى غربه إلى حيث بلدة "الأشمونيين" التي شهدت معجزات عديدة للسيد المسيح. ثم ساروا جنوبًا نحو"ديروط" ثم "القوصية" ثم غربًا حيث قرية "مير". إلى أن دخلت العائلة الطيبة منطقة "دير المحرّق"، وهي أهم محطّات الرحلة المقدسة، حيث استقرّت بها الأسرةُ قرابة نصف عام، وتٌعدُّ تلك أقدم كنيسة في التاريخ لأنها شهدت طفولة المسيح عليه السلام. بعدها كانت محطتّهم الأخيرة بمغارة في "جبل درنكة" بأسيوط، لتبدأ بعدها رحلة العودة إلى أرض فلسطين.
طوال تلك الرحلة الشاقة القاسية، كانت أرضُنا تذوبُ رحمةً تحت قدمي الفتاة التي اصطفاها الُله لتحملَ في خِصرها الرسولَ المُطّوب؛ فكان وأمُّه آيةً. تفجرت عيونُ الماء في الصحراء القواحل، ونبتت زهورٌ بين طيّات الصخور، وتساقط فوق كتفي البتول، من جافّ النخيل، رطبٌ شهيٌّ يسُرُّ الناظرين. لهذا بارك الكتابُ المقدس أرضَنا الكريمة التي استقبلت المُصطفاةَ، وبارك ابنُها شعبَنا الطيبَ قائلا: “مباركٌ شعبي مصر".
ربما ذلك العهدُ القدسي الذي سطرته مصرُ في قلبها للمسيح وأمه، ودوّنه التاريخ في كتابه، هو سبب تلك العروة الوثقى والرباط الأزليّ الذي يربط الأقباطَ بأرضهم مصر، التي سمّاها أجدادنا الفراعنة: "ها كا بتاح"، أي "منزل روح بتاح"، وتحوّرت إلى: “ كَبَت”، (قَبَط)، ثم "إيخبت" ثم "إيجبت"؟!
أُكررُ مناشدتي للدولة المصرية بأن تجعل (أول يونيو) عيدًا قوميًّا رسميًّا وشعبيًّا، يحتفل فيه المصريون كافة، بذلك الحدث الاستثنائي. وأكرر طلبي الذي أنادي به منذ عام 2003، بأن تنظم وزارة السياحة رحلات رسمية للسياح وللمصريين يقطعون فيها محطّات تلك الرحلة. فيكون لها مردٌّ هائل على إنعاش السياحة، والأهم، انتعاش المعرفة التاريخية عن مصر العريقة في عقول النشء الجديد. ولقاؤنا الجمعة القادمة في المتحف القبطي للاحتفال.