الله ليس من الغيب

حمزة بلحاج صالح
2018 / 6 / 2

: الله و الغيب

ليس الله من عالم الغيب بل هو عالم الغيب و الشهادة فهو خارج عالم الغيب و خارج عالم الشهادة و إن كان حضوره من الشهادة بمكان بمعنى قوة الظهور التي تنفي عنه الحجب

"عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال"-قران - إنه الكبير المتعال و من ثمة فإن كل الجدل حول الحيز و الإستواء و العرش و التشبيه و التجسيم و التمرير و المحايثة و التعالي ...الخ

أشعريا أو ماتيريديا او سلفيا أو ظاهريا كان

هو جدل و خلاف كلامي لفظي صرف تضخم و اعتبر حجاجا بل صرف الناس عن جوهر مسألة الإيمان و إتيانها من أبواب أيسر

لكنه كان جدلا يبرر بعضه السياق و إشكالات ذلك الزمن

الله علام الغيوب فكيف يكون غيبا بدل علام الغيوب بصيغة الجمع لا المفرد إذا كان عالم الغيب يتسع لغيوب عديدة

" ألم يعلموا أن الله يعلم سرهم ونجواهم وأن الله علام الغيوب"- قران - التوبة "

كم نكون في حاجة إلى قراءة عميقة عالمة و عارفة و إنتاج أعمق و أدق لمفاهيم وردت في القران تشظت معانيها عند كثير من المفسرين لتناولها خارج الوحدة العضوية و الموضوعاتية القرانية

و منها عالم الغيب و عالم الشهادة و الغيوب و الله خارج و داخل الوجود و معنى علام للغيوب.

و خاصة المعنى العميق الذي يحفر معرفيا القضية الانطولوجية و منها ما ورد في قوله تعالى في القران الكريم ﴿ وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ قران

هذه الاية القرانية ينبغي أن تكون ناظما لفهم و مقاربة هذا الموضوع المركزي لمحاججة أهل الإلحاد و اللادينيين و تأسيس فلسفة لا أقول إيمانية و لا إسلامية

بل فلسفة تشتغل بالوجود و تؤسس لمرتكزات نظرية رئيسة لقضايا الإيمان و الغيب و الألوهة التي يطرحها الفكر المعاصر و الفلسفة الحديثة

لا تكفي بعض الإجتهادات هنا و هناك و التي تتأول النص القراني في إطار النسق توفيقا بين الإيمان و العلم أو تلك التي توظف الحجاج في ثوبه الجديد خاصة عند بعض المغاربة المعاصرين و العراقيين.

و لا اجتهادات عدنان إبراهيم في مطرقة الإلحاد و لا النابلسي و لا غيرهما

لا بد من تناول أطاريح و إشكاليات الفكر الغربي الحديثة المتعلقة بموضوع الإيمان و الله و الدين إما بقوة حجاجية و علم يبنى و يتأسس من جديد أو تركها

: في المنهج و البديل الشامل

يطلب مني بعض الناس لو زودتهم ببدائل..و هذا النزوع عربي صرف ..يشعر بالنقص أو لا يشعر فهو يبحث عن الوصفات الجاهزة.

يقول المثل الشطحات في الرأس كثيرة و العين بصيرة و اليد قصيرة بمعنى

لا يمكنني بناء نظرية للمعرفة و إعادة تأسيس علوم تستهلم من التراث القديم و تستوعبه و تتجاوزه و تستفيد من المنجز الإنساني و تقلص من مسافات التباعد و التعارض و تناقش ما بقي فعلا مميزا لهذا و ذلك

لن أستطيع بمفردي حتى إن وددت و رغبت في ذلك وإذا قلت إنني أستطيع سأكون مدعيا

و إلا لماذا تقدمت بملامح و معالم مشروع أدعو النخب لتلتف حوله و تشارك فيه كل حسب إمكانياته المعرفية و العلمية و البشرية و المادية بدل إنتظار الجاهز و الوصفات الكاملة

إن جهد إصلاح تاريخ لا يكون بواسطة فرد و لا في زمن قصير و قد غلب على المنجز العربي الإسلامي الحديث التعجل و السطحية.

البعض ينتظر مني و هو مسترخ على أريكة الراحة و الكسل بديلا

فوالله لوكنت حقا أمتلكه ما منحته للناس فالكسول الذي يغط في سباته وجب عليه القومة و المشاركة أو الصمت .

من تعودوا على البحث عن الجاهز و توهموه في بعض الخطابات مولعون بالجديد من أجل الجديد

نفحاويون" و " ملولون "و متمترسون حول ذواتهم و هواهم و أوهامهم و إنتظاراتهم

لن يجدوا هذا الجديد بالمقاييس التي تجعل منه مشروعا.

أستفز العقل..

ألفت انتباهه و أوجهه نحو أقرب المعاني إليه .

أنير دربه .

أضعه في إطار قلق للسؤال و البحث .

أدعوه إلى التفكير معي

اثير عنده عناوين إشكاليات لم تعالج

احرره من الصنمية و الفكرة-الصنم و الإرتهان للنسق

و عدم القدرة من الانفلات من النسق و التحرر منه .

إن الذين يزعمون بأن البدائل أهم من المداخل القلقة و المتسائلة التي تؤسس لها مخطئون .

كذلك الذين لا يميزون بين تشخيص و نقد و تحليل يرافقه سؤال عميق و متميز باعث على التحرر من سلطة المزيف و المعطل و المعيق من جهة

و تشخيص يمارسه من ينتظمون داخل النسق هم من الذين تشابه عليهم البقر و اعتبروا كل أخضر حشيش و استوت عندهم الأنظار لفقدانهم بصيرة التمييز العميق

و لا زالت تحركهم دواعي التقليد و الكسل المعرفي و العقلي و فانتازيا الرفض من أجل الرفض.

فليسكت بل ليكف عن إدعاء إمتلاك البدائل و لا البحث عنها في نصوص كتلك التي أنتجها المفكر مالك بن نبي مثلا لا حصرا من انطفأت جذوة التألق و الإبداع فيه يجركغيره الماضي أو " الاخر" ببعض المساحيق

علينا أن ندرك بأن خلاصنا في عقولنا و مدى إستقلاليتنا و حريتنا الفكرية و في قدرتنا على فهم الأمور في عمقها لا على سطوحها .

صراحتي و حدة كلامي و خلخلة السبات العقلي لن تتوقف و لا يهمني انطباع " الغاشي " أو القطيع في نزوعي ...

و سلام على النبي الأكرم