عفواً كولومبوس

أمجد سيجري
2018 / 6 / 2

في العام 1873م وفي البرازيل في منطقة بوسو ألتو Pouso Alto بالقرب من نهر بارايبا Paraíba اكتشف احد العبيد حجر يحوي نقش غريب فقام سيد العبد مكتشف الحجر وهو كوميز ألفيس دي كوستا Joaquim Alves da Costa بارسال كتابة هذا النقش الى مدير متحف البرازيل الوطني كانديدو خوسيه دي أروجو فيانا Cândido José de Araújo Viana حيث رسم ابنه النقش وارسله له مع رسالة حول التحقق من هذا النقش وتبين ان هذه اللغة المكتوب بها النقش، هي الفينيقية مما أثار ضجة في الوسط العلمي واحدث انشقاق بين مؤيد ومعارض لمصداقيته حتى اواخر القرن العشرين حيث تم الأجماع على مصداقيته لكن من المثير ان هذا الحجر بعد اكتشافه اختفى عن الوجود في ظروف غامضة ويبدو انها محاولة لإخفاء الدور الحضاري الذي لعبه الفينييقين في نشر ثقافتهم في جميع انحاء العالم بالإضافة الى ذلك يعد هذا الحجر أهم نقش مادي يؤكد وصول الفينيقيين الى الأمريكيتين ونشر ثقافتهم وعبادتهم هناك قبل كولومبوس ب اكثر من 2000 سنة .

اول من تعرف على لغة هذا النقش وقدم ترجمة له كان عالم النبات البرازيلي، لاديسلاو دي سوزا نيتو Ladislau de Souza Mello Netto كان على علم باللغة البونية والعبرية فبين ان اللغة المكتوب بها هذا النقش هي الفينيقية وهنا كانت الصدمة وهنا بدأت معركة التصديق والتكذيب في المحافل العلمية ظل هذا الصراع حتى حسم الصراع Cyrus Herzl Gordon سايروس هرزل جوردان رئيس قسم الدراسات المتوسطية بجامعةولثام Waltham وخبير اللغات السامية القديمة في اواخر القرن العشريين فبين ان النقش صحيح مئة بالمئة لأن اللغة الغينيقية التي كتب بها لم تكن معروفة بالقرن التاسع عشر وارجعه للقرن 5 قبل الميلاد بينما اعاده البعض لسنة 800 ق م نتيجة لطبيعة لغته التي تعد خليط بين الكنعانية والارامية .

شواهد اخرى ينبغي ان نقدمها لنبين صحة النقش :
- في متحف رو دي جانيرو الوطني يوجد عدد من الاثار الفينيقية وشواهد قبور عليها نقوش فينيقية عثر عليها بالريف البرازيلي.
- يقول عالم الاثار الدينماركي الدكتور بيتر لوند Dr. Peter W. Lund المختص بالأثار البرازيلية " كان للفينيقين دور كبير في تأسيس الحضارة المدنية في البرازيل"
- كتب الاستاذ النمساوي لودفيج لوشينهاخن Mr. Ludwig Schwennhagen وهو دكتور بتاريخ البرازيل والامازون والذي خلص من دراسته في هذا الموضوع انه عثر على نقوش فينيقية في منطقة الامازون يعود عمرها للقرن الثامن قبل الميلاد تشير الى ملوك صيدا وصور كما يقول ان الفينيقين قد استخدموا البرازيل كقاعدة بحرية ل اكثر من 800 عام وساهموا في نشر الثقافة الفينيقية بين السكان الأصليين ويقول ان عدد كبير من المفردات المستخدمة بين السكان الاصليين تعود لجذور سامية كنعانية .

فيما يلي نقدم ترجمة النقش حسب نيتو :

1- نحن ( نحنا ) الكنعانيون ( بن - كنعن) من صيدا ( صدن) مدينة الملك ( مهقرت هـ ملكم ) التجارية.
2- لقد أُلقينا على هذا الشاطئ البعيد ، أرض الجبال ( ارص هرم ) ، لقد ضحينا بشباب إلى الآلهة (عليونم).
3- والإلهات ( وعليون) في السنة التاسعة عشرة ( بشنت - تشعت و عشرت) من حكم ملكنا الخالد او القائد حيرام ( ل- حرم - ملكنا - ابد.)

4-وانطلقنا من عصيون جابر إلى البحر الأحمر ( عصون جبر - ب-يم سف) .

5- لقد قمنا بالسفر مع عشرة ( تعشرت) سفن وكانت في البحر لمدة عامين حول ارض إفريقيا( ارص - حم) .
6- ثم انفصلنا عن يد البعل ولم نعد مع رفقائنا. لذلك جئنا إلى هنا اثنا عشر
7- رجلاً وثلاث نساء إلى هذه الأرض حيث أنا القائد ببركة عشتار ( مت عشتار أبد)
8- أتمنى لنا الآلهة(عليونم) والإلهات (عليونم) لترحمنا (تيحننا) .