العورة السورية / نص غير إيروتيكي

وائل باهر شعبو
2018 / 5 / 23

سموها كما شئتم "ثورة"
لكن لا تسموها ثورة سوريّة
سموها ثورة إيردوغان
أو ثورة الإخوان
سموها ثورة الوهابيين الخرفان
أو ثورة استخبارات الأمركان
سموها ثورة الدعاية والإعلان في قنوات الأكشن المقدسة البهيمة
سموها ثورة الغفلة والتدمير
سموها ثورة التغرير و صغار الحمير
سموها ثورة الخونة والحاقدين
سموها ثورة الارتزاق والمأجوريين
أو ثورة الإرهابيين
سموها ثورة السذج المجرمين والمثقفين البهاليل
لكن لا تسموها ثورة سورية
فجزء من السوريون كانوا خديعة النصابين والغشاشين والمخادعين
الذين اشتراهم الأمريكان والإسرائيليون على حساب البتروليين الخنازير
سموها ثورة لكن ليست ثورة السوريين
فالسوريون آخر من يعلمون كيف استغل السفلة والقوادون مظلوميتهم
وصنعوا بها "ثورة" ليست ثورتهم
بل عورتهم.