حزين لهذه النتائج التي تعيد الفاسدين .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 5 / 14

حزين لهذه النتائج التي تعيد الفاسدين
من القوائم الثلاث ( النصر .. الفتح .. دولة القانون )

تظهر النتائج التي أعلنتها المفوضية الغير مستقلة للانتخابات .. لبعض المحافظات !..
بالرغم تقدم سائرون في المرتبة الأولى !.. ولكن الفارق متقارب وغير كبير
ويشير الى بقاء الفاسدون والطائفيون والعنصريون والظلاميون ، سيبقى هؤلاء جاثمين على صدور شعبنا لأربع سنوات قادمة ، وهذا يعني مكافأة لهم ولفسادهم ، وما خلفوه من موت ودمار وخراب وجوع على امتداد ثلاث دورات انتخابية !..
يعني بقاء العامري وميليشياته ( ميليشية بدر .. وعصائب أهل الحق وغيرهم ! )
لأربع سنوات أُخر ، ليذيق البلاد والعباد السم الزعاف !...

لم يتعظ شعبنا من لدغاته من قبل هؤلاء الطائفيون والسراق ، الذين باعوا العراق وشعبه للدول الإقليمية والدولية بثمن بخس !..
وقد مني التيار المدني الديمقراطي وتمدن وغيرهم بخسارة فادحة فلم يتمكنوا من تحقيق شيء مع شديد الأسف ، كونهم لا يملكون شيء ( لا مال ولا إعلام ولا سلطة !!.. ليروجوا دعوتهم للناس للتصويت لصالحهم ، وتمكنت القوى الراديكالية المتطرفة والظلامية ، من قوى الإسلام السياسي الحاكم من حصد أغلب المقاعد في مجلس النواب القادم !..

وعزاء شعبنا ومواساته ، بحصد سائرون على ما يقرب من سبعين مقعد ، والشيوعيون على خمسة الى سبع مقاعد ، وهذه لا يمكنها أن تشكل قوة دافعة لعملية التغيير والبناء ، ومحاربة الفساد وإعادة بناء دولة المواطنة ، وأصبحت الأمور أكثر صعوبة وتعقيد ، وتشكل حرجا للشيوعين ولحزبهم العظيم ، وهي إحدى مثالب ما أفرزته نتائج الانتخابات .

وسيتعرض العراق وشعبه الى مزيد من الصعوبات ، وعلى وجه التحديد في عملية بناء الدولة واستحقاقات ذلك وانعكاساته على مجمل مسيرة العملية السياسية المتعثرة أصلا والتي ما زالت تراوح مكانها !.. بل في تراجع مستمر .

لا أدري كيف ستتصرف كل القوى التي كانت وما زالت تسير ومن دون أي تراجع عن هدف بناء دولة المواطنة ، وتحقيق العدالة والمساوات ، وفق هذه الخريطة التي أُعيد إنتاج نفس الوجوه ، ولكن بأردية مختلفة وبخطاب مختلف ، ولكن جوهره وفحواه !.. هو نفسه ولا تغيير فيه .

لا خيار أمام شعبنا وقواه الديمقراطية والوطنية غير النضال والكفاح والصمود ، والعمل على المطالبة بإعادة بناء دولة المواطنة ، وإعادة بناء المؤسسة الأمنية والعسكرية ، وعلى أساس المهنية والاستقلالية وبعيدا عن السياسة وتجاذباتها ، وحل الميليشيات والحشد الشعبي ، وفصل الدين عن السياسة ، ومنع قيام أحزاب وتنظيمات على أساس ديني أو طائفي أو عرقي ، وإعادة العمل بالخدمة الإلزامية ، والعمل على قيام مفوضيات مستقلة وغير تابعة للأحزاب وعلى أساس مهني ، وتفعيل مجلس الخدمة ، وأن تكون هذه المؤسسة مهنية ومستقلة وفاعلة ، وتتمتع بالكفاءة والنزاهة .

ورسم خطط طموحة لتحريك عجلة الاقتصاد بمختلف فروعه ، والاهتمام ورعاية المنتج الوطني ، وعدم الاستمرار بنهج وفلسفة الدولة الريعية وتنويع مصادر الاقتصاد نوعا وكما ، بما يسد الحاجة الوطنية على أقل تقدير .

وهناك استحقاقات تترتب على عاتق الحكومة القادمة تحقيقها ، وأولها وقبل أي شيء أخر هو عودة النازحين لديارهم وتخليصهم من هذه الصورة الكارثية والمعاناة الرهيبة ، وإعادة إعمار مدنهم التي تم تدميرها على يد داعش ونتيجة العمليات العسكرية .
وهناك فيض من الاستحقاقات تحتاج الى إيلاء الاهتمام الاستثنائي ، بتوفير الخدمات للشعب ومعالجة مشكلة البطالة والفقر ، والتعليم والصحة وغير ذلك .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
14/5/2018 م