عتاب المحب .. بلس للجراح .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 5 / 11

راعني ما قرأته قبل قليل من إحدى الرفيقات العزيزات ، وتناولها أحد رموز الحزب ومناضلية ، وهو كلام في غير محله ولا حضوض له على أرض الواقع .
وحتى النقد والنقد الذاتي له شروطه وضوابطه وسياقاته ، كنت أتمنا على الرفيقة أن تكون أكثر صبرا ، وتتمتع بشيء من الموضوعية في طريقة وأُسلوب النقد وتبيان دوافعه وأسباب ، بحيث لا يعكس تصور الاخر ، بأنه ينطلق من موقف شخصي وذاتي !.. فهذه الطريقة تفقد النقد جوهره وفحواه والهدف الحقيقي منه ، وهذا شيء مهم وجوهري ، حتى لا نقع في فخ الشخصنة والتجريح والتسفيه .
فأقول للعزيزة ( ه ) :

ما هذا يا سيدة ( ه ) ؟.. هل هذا الكلام يصدر من إنسانة كان صوتها عاليا للدفاع عن الحزب وعن قياداته وكوادره واعضائه ومناصريه !..

إذا اختلفنا مع الحزب أو مع منظمة أو كادر حزبي ، فهذا لا يعطينا الحق في الافتراء والكذب والتسويف ، وأي محاولة للانتقاص من تأريخ ونضال الحزب ورفاقه ، وكما تعرفين مصيره الفشل ، وتجارب الحياة تعطيكِ وللأخرين عظة وتجربة .

أين وصل الذين ماثلوا الحزب العداء ؟..

ما قرأته وما صدر منكِ !.. ليس فقط غير مقبول ، بل هو يسيء إليك قبل أن تنالي من الحزب ورفاقه .

الحزب لا يمثله شخص أو جماعة ، بل هو تأريخ وعطاء ونضال وتضحيات امتد عبر سفره الطويل والخالد ، هو مدرسة عريقة ومجربة ، يفخر بهذا التأريخ كل إنسان شريف ، وذي بصر وبصيرة ، ولديه حس وطني وغيور على هذا التراث الثر للشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد .

وأخيرا أُريد أن أقول لكِ شيء واحد ، يا صديقتي العزيزة ورفيقتي ( ه ) ..

كثيرا ما اختلفت مع الحزب ، وفي أُمور عديدة ( فكرية .. سياسية .. تنظيمية ) وحتى الحظة وقبل فترة ليست بالطويلة حول ( التحالف المدني الديمقراطي .. وتحالف سائرون ) وكان لدي وجهة نظر مختلفة مع رأي الحزب ، حالي حال الكثيرين من الذين أشروا وبكل وضوح وصراحة وحرص ، وبينوا وجهة نظرهم وموقفهم من كل ذلك ، داخل منظمات الحزب وهيئاته المختلفة ، ومنهم من ذهب أكثر من ذلك وصرح عن رأيه جهارا نهارا وعبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ، وبما فيهم أنا بالرغم من كون ذلك يشكل سابقة لم يعتاد عليها في العمل الحزبي ولم تقر في عرفنا الحزبي .

أقول وبكل أمانة بأن هؤلاء أغلبهم ، لن يتبادر لذهن الكثيرين من هؤلاء الرفاق والأصدقاء وأنا منهم ، أن يطعن بالحزب وبقيادات الحزب وبرفاق الحزب ولا بسياسة الحزب ، منطلقين من كل ذلك ، بأن الحزب مؤسسة اجتماعية فكرية وسياسية وكمنظمة قائدة ورائدة للنضال الذي يقوده لتحقيق أماني الناس وتطلعاتهم وتحقيق أهدافهم ، والدفاع عنه وعن تحصينه من كل شائبة ، هي مسؤولية اجتماعية لا تخص الشيوعيين وحدهم ، وإنما كل الشرفاء والوطنيين والمخلصين ، هؤلاء جميعهم معنيون بالدفاع عن هذه الهامة الوطنية العملاقة والعظيمة ، التي تم تشييد صرحها بالدم والدموع ، وعبر نضال شاق ودؤوب ، ولا يجوز وغير مسموح النيل والانتقاص منها ومن مكانتها ، فهي تشكل الدعامة القوية مضاف لرصيد شعبنا وإرثه النضالي والكفاحي .

أُكرر محبتي وتقديري إليكم رفيقتي العزيزة ، وأنا متأكد بأنكِ لا تقللي عنا حرصا على هذا الصرح العظيم الذي اسمه الحزب الشيوعي العراقي ، ولربما كان موقفا انفعاليا لما قد تكوني تعرضتِ له وأقدر ذلك ، يبقى الحلم والروية والتفكر والصبر هو ديدن كل العقلاء والمتبصرين .