عن طريق الحرير

سليم نزال
2018 / 5 / 7

كتبت منذ بضعة سنوات قصيدة بالانكليزية عن طريق الحرير.و القصيدة ضاعت مثبما ضاع الكثير مما كتبته فى حياتى.لكن ليس هذا المهم. طريق الحرير طالما سحرت خيالى من زمن بعيد .كنت دوما اتخيل قوافلا من مئات الجمال و هى تقطع الشرق الاوسط القديم متجهة الى الصين و تمر طبعا باروبا.كنت دوما اعتقد ان القوافل تسير على هدى موسيقى ساحرة و هم يقطعون الصحارى و الاودية و الجيبال و البحور فى كل الاجواء و كل الفصول فى مناخات متنوعة.

ربما تكون طريق الحرير من اهم اشكال العولمة التى جرت فى تاريخ البشرية .

و لكن سبقها اشكال اخرى من العولمة التى كات ترتبط بنشوء الدول الامبريالية التى نجحت فى توليف حضارات متعددة مثل الامبراطورية الرومانية و العربية الخ .

كان التجار يحملون الكثير من البضائع التى لم تكن معروفه فى البلاد الاخرى مثل القرفة و جوز الطيب و سواهما من اندونيسيا و التوابل على انواها من الهند التى يطلق عليعا العرب البهارات و الواقع ان كلمة بهارات تعنى فى الغة الهندية الهند.و لكت يبدو ان العرب وجدوا مشاكل فى وصف هذا النوع من التوابل فقاموا بتسميتها باسم البلد القادم منها.مثلما لا استغرب ان كلمات مثل الصينية اى الطبق الذى يوضع عليه الشاى او القهوة او الطعام دخلت الى اللغة العربية فى تلك المرحلة.

الجميل فى طريق الحرير هو انها كانت مكانا لاختلاط حضارى كبير .فالتجار من بلاد مختلفه يتحدثون لغات مختلفه و لهم تقاليد متنوعة الامر الذى لا بد انه جعل من طريق الحرير مجالا خصبا لتبادل الافكار و الاراء و التعلم و تبادل الخبرات و المعارف فى الثقافة و الموسيقى و المعتقدا الدينية الخ.كما ان طريق الحرير لا بد انها لعبت دورا فى تطوير الغذاء مثل المعكرونة الذى يحتمل المسافات و لا يتضرر و الذى وصل لايطاليا لاحقا بل صارت تدعى انه من اختراعها.

و لما كان الحرير احد اهم البضائع التى صدرتها الصين للعالم كانت الصين حريصة ان يظل الامر سرا و لا تنشر معرفته لدى شعوب اخرى و كان يعاقب عقابا يصب حتى الموت من يكشف سره للغرباء.

و يبدو ان الورق الصينى وصل لعرب فى تلك المرحلة لان الاوربيين تعلموه من خلال الاحتكاك بالعرب الذى بحكم موقعم الجغرافيى لعبوا احيانا دور الوسيط التجارى.
و من المعروف ان الاختلاط البشرى يساهم فى الاثراء المعرفى و اللغوى ايضا .فاللغة الاوردية على سبيل المثال ولدت فى معسكرات جيش الامبراطور المغولى اكبر من خلال تفاعل اللغات الهندية و الفارسية و العربية .

و قبل فترة سعت الصين الى عمل طريق حرير جديد عبر قطار حديث يمر من خازاخستان الى مونغوليا فروسيا ثم الى اوروبا .و قد وصل القطار الى لندن بعد اسبوعين.
و هذا من ثمار عولمة التكنولوجيا التى تحمل لنا الكثير من الامل نحو عالم افضل لكنها ايضا لللاسف صارت ايضا مجالا لعديمى الاخلاق و لعديمى الضمير .