يا سِرَ الكون

عبد صبري ابو ربيع
2018 / 5 / 6

سميني ما شئتِ أن تسميني لديكِ
فأنــــا الذي أسير هواكِ وحنانيكِ
فــــإن كان ليلــي دومـــاً يبتغـيكِ
حتى فــي منامي ويقظتي يـــراكِ
فأنتِ التي ســرقت ْ عينيّ عيناكِ
الهـــــوى عذبٌ ومرآكِ
والليل من سواكِ جفاكِ
أذكريني إذا يوماً هويتي مبتغاكِ
فالقمــــــرُ ضاحكٌ على خديكِ
والفجر نورهُ مـن نـور عينيكِ
فراقك مُـرٌ وصدودكِ مُـرٌ إلاكِ
والغنجُ يا رائقة الثغر جميلٌ عليكِ
فالحياة لـــولاكِ وهـمٌ لـــولاكِ
الشمسُ أنتِ والهواء والماء صانعيكِ
يا سِرَ الكون ويا سِـــر جنتيكِ