ألأساليب الإجرامية للنظام الإيراني لن تنال من عزيمة أبناء الشعب العربي الاهوازي

جابر احمد
2018 / 5 / 5

تمكن مناضلي الشعب العربي الاهوازي وخلال العقود الأخيرة وخاصة بعد سقوط نظام الشاه ونتيجة لما وفرته نظم وسائل التواصل الاجتماعي من طرق مختلفة لطرح قضيتهم على الدول والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان،كما تمكنوا من حضور المؤتمرات الدولية سواء تلك التي تعقد بدعوة من هيئة الأمم المتحدة أو المنظمات والهيئات الدولية الأخرى وقد أثار هذا النشاط الغضب لدى النظام الإيراني فاخذ يتعامل مع نشطاء الشعب العربي الاهوازي في الخارج تارة بلغة الرصاص كما حدث للمناضل الاهوازي احمد مولي الذي اغتيل في هولندا وتارة أخرى بدفع العناصر المأجورة المرتبطة به بالاعتداء بالضرب وهذا ما حدث مؤخرا للناشطة الاهوازية شيما سيلاوي ممثلة منظمة حقوق الإنسان الاهوازية في بروكسل وذلك أثناء حضورها ندوة عقدت برعاية الأمم المتحدة والسفارة السويدية في بروكسل حول حقوق الإنسان مساء يوم الثلاثاء 2 أيار 2018 .
بدورها أفادت منظمة حقوق الإنسان الاهوازية في تقرير لها نشرحول ملابسات الحادث قالت فيه :ان شيماء سيلاوي وفي مداخلة لها خلال الندوة تحدثت فيها عن الوضع المأساوي الذي يتعرض له المواطنين في الأراضي المزروعة بالألغام في اقليم كردستان إيران وإقليم الأهواز ، ووفاة وإعاقة الآلف من المواطنين بسبب الألغام المدفونة في الأرض و التي تعود إلى مخلفات الحرب الإيرانية - العراقية ( 1980 – 1988) .
وأضافت المنظمة في تقريرها، انه ما ان انتهت الندوة حتى توجه نحو شيماء شخص عرف نفسه بالدكتور أبو الفضل بهشتي، واخذ يضربها على كتفها و من ثم انهال عليها بالشتائم وبألفاظ النابية زاعما أنها تبث دعاية معادية ضد نظام الجمهورية الإسلامية ،لأنها قالت بأن الحكومة الإيرانية لا تقوم بإزالة الألغام من المناطق العربية والكردية في إيران.
وقالت المنظمة في تقريرها،أن الحكومة الإيرانية ترفض إعادة الأراضي الزراعية العربية لأصحابها بعد الحرب الإيرانية العراقية، وعلى اثر ذلك هناك ٤٠ ألف مهجر ونازح أهوازي يعيشون في مدن أخرى مثل مدينة مشهد وفي المخيمات في المحافظات الأخرى، دون حق العودة لأراضيهم.
وأدانت المنظمة في ختام تقريرها التصرف الذي قام به هذا الشخص الذي يظهر أساليب القمع والترهيب الخارجة عن القانون ضد نشطاء حقوق الإنسان، ولذا تحتفظ السيدة شيماء سيلاوي بحقها في رفع شكوى ضد مثل هذه التصرفات الذي يقوم بها عملاء النظام ضد الناشطين الاهوازيين وعلى مسمع ومرأى وسائل الإعلام .
هذا ومن الجدير بالذكر،ان الناشطة الاهوازية شيماء سيلاوي هي ابنة المواطن الاهوازي السيد يوسف سيلاوي الذي اختطفه النظام الإيراني منذ سنوات من امام منزله و لم يعرف عن مصيره أي شيء حتى ألان
لمزيد من الاطلاع راجع الروابط التالية:
ttps://www.youtube.com/watch?v=a-IXJrzcy0c
http://www.ahwazhumanrights.org/en/sections/8/7-years-later-and-iran-yet-to-disclose-the-fate-of-yousef-silavi
http://www.ahwazhumanrights.org/ar/sections/2/2016-08-30-18-37-00
http://unpo.org/article.php?id=19419
http://www.amnesty.be/je-veux-agir/agir-en-ligne/signer-en-
ligne/yousefsilavi?lang=fr
https://www.amnesty.org/en/documents/mde13/3909/2016/en/
https://m.youtube.com/watch?feature=share&v=YnTMNW-8vSM
https://m.youtube.com/watch?v=4ULcXwnj16w