«المجرب لا يجرب» هل تحتاج إلى عبقرية؟

ضياء الشكرجي
2018 / 5 / 2

«المُجَرَّبُ لا يُجَرَّبْ»، مقولة أخذت أكثر من حجمها بشكل مبالغ به كثيرا، منذ أطلقتها المرجعية الدينية الشيعية العليا عن طريق ممثلها في خطبة الجمعة.

بمناسبة قرب الانتخابات هيأتُ مقالتين سأبدأ بنشرهما على أكثر من موقع ابتداءً من السبت 5/5، ولغاية الأربعاء 9/5، لتكون الثانية قد نشرت على آخر موقع بيوم قبل اليوم الأول من تصويت عراقيي الخارج في 10/5، وبثلاثة أيام قبل التصويت داخل العراق. وجعلت كلا من عنواني المقالتين على شكل سؤالين، فالأولى ستكون معنونة بالسؤالين: «هل نقاطع؟ هل ننتخب؟» والثانية بالسؤالين: «من ننتخب؟ من أي قائمة ننتخب؟».

لكن هذا الحيّز والاهتمام الذي اتخذته مقولة المرجعية «المجرب لا يجرب» استفزتني، فوجدت من الضروري أن أتناول الموضوع في مقالة قصيرة.

منذ أطلقت مقولة «المجرب لا يجرب» من المرجعية، لم يمر يوم إلا وسمعنا تعليقا أو تحليلا أو تفسيرا أو تأويلا لها، وجرت المتاجرة بها من قبل القوى السياسية المُجرَّبة، والتي ثبت لنا أن تجديد تجريبها محرم وطنيا.

كما أشرت، قد كثرت التفسيرات والتأويلات لهذه المقولة، كما لو كانت واحدة من الآيات المتشابهات، والتي هي مما «ما يَعلَمُ تَأويلَهُ إِلَّا اللهُ وَالرّاسِخونَ فِي العِلمِ»، وإن «الَّذينَ في قُلوبِهِم زَيغٌ فَيَتَّبِعونَ ما تَشابَهَ مِنهُ ابتِغاءَ الفِتنَةِ وَابتِغاءَ تَأويلِهِ».

لست بصدد الاستهانة بمكانة المرجعية، ولا بدورها، فلها ما لها، وعليها ما عليها، ولكن مقولة كهذه لا تحتاج إلى أن ننتظر المرجعية الدينية لتطلقها، ولا هي تحتاج إلى عبقرية استثنائية، بل هي قاعدة حياتية يعتمدها العقلاء عادة بشكل تلقائي، وبما يكاد يكون بالبداهة، بحيث يمكن اعتبارها من المسلمات العقلانية. فهل نحتاج يا ترى إلى مرجع ديني يخبرنا ببديهيات؟ أمعقول أن يكون الوعي العام هابطا إلى هذه الدرجة، حتى نحتاج لكل شاردة واردة إلى إرشادات المرجع، وإلى وسائل إيضاح للبديهيات، وكأننا دون سن الرشد.

رغم كل هذه البداهة كثر الكلام عن الحكمة الانتخابية «المجرب لا يجرب»، بحيث لا يمر يوم، منذ أطلقت هذه المقولة، إلا ونسمع تصريحات وتفسيرات وتوضيحات وتأويلات، لقول لا يحتاج إلى توضيح وتفسير، ناهيك عن حاجته إلى تأويل، لأن الواضح غنيٌّ عادة عن الإيضاح أو التوضيح، والمفسِّرُ نفسَه بنفسِه غنيٌّ عن التفسير، والمُحكَم غير المُتشابِه، أي ذو المعنى الواحد الذي لا يحتمل معنىً ثانيا لا يحتاج إلى تأويل.

طبعا وبكل تأكيد وبالبداهة إن المقصود بـ«المجرب لا يجرب» أن المجرَّب الذي أثبتت التجربة عدم جدارته، لا يجوز أن يجرب مرة ثانية، خاصة مع وجود بدائل، وعدم انحصار ذات المهمة به. الغريب إن كثيرين خرجوا إلينا ليُبشّرونا بأن المرجعية ممثلة بأحد ممثليها ستخرج إلينا الجمعة القادمة بتفسير «المجرب لا يجرب».

لا نحتاج إلى تفسير، فمن الطبيعي إن الذين جربناهم من الإسلاميين والطائفيين من الطائفتين والفاسدين لا يجوز تجديد تجريبهم. فحتى لو افترضنا، ومن قبيل إن فرض المحال ليس بمحال، إن المرجعية وثّقت من جديد هذه القوى التي ثبت ضررها الكارثي على العراق والعراقيات والعراقيين بما لا يعد ولا يحصى، وبما تستغني هذه المقالة المختصرة عن سرده. فقائمة سيئات وخطايا وكوارث الطبقة السياسية السيئة أصبحت كالمحفوظة التي يرددها الأطفال، كما كنا نحفظ المحفوظات في المرحلة الابتدائية عن ظهر غيب.

لا لقوى الإسلام السياسي التي جربناها خمسة عشر عاما.
لا لقوى الطائفية السياسية والمحاصصة التي جربناها خمسة عشر عاما.
لا لقوى الفساد المالي والإداري ونهب أو هدر المال العام التي جربناها خمسة عشر عاما.
نعم للقوى الوطنية الديمقراطية العلمانية والمدنية اليسارية منها والليبرالية والوسطية.
نعم للمرشحين المتحلين بالكفاءة والنزاهة.