لماذا تحالف الصدريين والشيوعيين ؟

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 3 / 18

السؤال هو : لماذا تحالف الصدريين
مع الحزب الشيوعي العراقي ؟

نعم سؤال وجيه ومنطقي !...

بوجهة نظري .. هناك مصلحة مشتركة تتوافق مع مصالح الطرفين المتحالفين !..
تزكية الشيوعيين لأي فصيل سياسي على الساحة العراقية ، له شروطه ومستلزماته وضوابطه ، ولا تمنح بالمجان ، وكذلك تلك التزكية في حال الحصول عليها !.. فهي تشكل الثقل الكبير ويعتد بها من الأغلبية الساحقة من قوى شعبنا الوطنية .

وليس من اليسير والسهل منح هذه التزكية لهذه القوة أو تلك ، والتجارب التي مرت خلال العقود الثمانية تأشر لتلك الحقيقة ، مثلما سحب هذه التزكية من أي قوة سياسية ، فذلك يترك أثره البالغ على القوة السياسية التي انتزعت منها تزكية الشيوعيين وحزبهم ، ويأشر الى علامات استفهام على هذا الفصيل أو ذاك وسط القوى السياسية العراقية ، بسبب قناعة وإيمان القاعدة الشعبية والسياسية ، أن الشيوعيين وحزبهم من القوى السياسية التي تمتاز بالوطنية وبنظافتها وصدق توجهها .

الصدريين وقاعدتهم وقياداتهم على حد سواء ، يدركون هذه الحقيقة ويأخذوها بنظر الاعتبار ، ناهيك عن قناعة الأطراف الأخرى المتحالفة مع الحزب !.. بأن الشيوعيين صادقين في نواياهم اذا عقدوا العزم على التحالف ، والمسألة الأخرى والتي لا تقل أهمية !.. هو الثقل الذي يتمتع به الحزب الشيوعي العراقي في الوسط السياسي العراقي والقوى السياسية العراقية ولدى الأوساط الشعبية ، على امتداد الساحة العراقية بعد تأسيس الدولة العراقية ، وهي خاصية ينفرد بها الحزب الشيوعي العراقي ، وهذا شرف كبير ووسام يعتز به الشيوعيين العراقيين ، وكذلك جماهير شعبنا وقواه الخيرة .

المسألة الأخرى والتي كانت وما زالت اوسمة تقلد الشيوعيين ، وزكتهم الحياة والجماهير العريضة من شعبنا ، وهو شرف عظيم ملازم للشيوعيين وحزبهم ، فهم مشهود لهم بنظافة اليد والصدق والشجاعة ونكران الذات والتضحية في سبيل إعلاء صوت الشعب وتبني أهدافه وتطلعاته وقيادة نضالاته ، وتقديم النفس والنفيس في سبيل ذلك ، وهذا شرف ما بعده شرف يميز به الشيوعيين العراقيين وحزبهم .

ولا يدعي بذلك الشيوعيين وحزبهم العظيم جزافا ، بل يشهد له الجميع بالوطنية ، وصدق توجهاتهم وإخلاصهم ، والوفاء بالتزاماتهم بالمواثيق والاتفاقات التي يبرمها الحزب الشيوعي العراقي مع القوى الوطنية والديمقراطية ، والتي جميعها لا تخرج عن دائرة مصالح البلاد العليا ومصالح شعبنا والطبقات الفقيرة والكادحة على امتداد هذا السفر الخالد وتاريخهم المجيد .

مصلحة الحزب في هذا التحالف ، هي نفسها مصلحة الشعب والبلاد ولا تخرج عن هذه الدائرة ، وهو توسيع القاعدة الوطنية والجماهيرية ، ولتقريب البلد خطوات نحو خلق نقاط التقاء وتقارب ، يساعد شعبنا بالخلاص من الوضع الكارثي الذي يعيشه منذ سنوات .

فتوسيع هذه القاعدة ورفدها بقوى تتبنى مصالح الناس وتسعى لقيام دولة المواطنة وتحقيق العدالة ، وعلى أُسس الوطنية والمواطنة ، يعتبر ذلك إنجاز وطني متقدم في شكل ومضمون التحالفات ، وهي تنسجم مع مستلزمات المرحلة الراهنة ومع الاصطفاف الطبقي والسياسي ومع تعدد الرؤى والاجتهادات وما يجري على الساحة العراقية .

وهناك فائدة مشتركة ووطنية تعود بالنفع والفائدة على شعبنا وجماهيره وقواه التي لها مصلحة حقيقية بالتغيير ، وذلك برفد النضال الوطني التحرري ، بأوسع نشاط جماهيري وسياسي ضاغط لإعادة بناء الدولة على أساس المواطنة والعدالة والقانون وتحقيق الأمن وتحريك عجلة الاقتصاد ومعالجة المشاكل المستفحلة منذ سنوات ، البطالة وغياب الخدمات ومحاربة الفساد والخروج من مستنقع الطائفية السياسية والمحاصصة ، والتخلص من مستنقع الولاء للدول الإقليمية والدولية ، وتحقيق الأمن الذي ما زال شعبنا يعاني ويلاته ونوائبه وما يتركه من أثار مدمرة على المجتمع ، والعمل على تصفية وحل كل المجاميع المسلحة بكل أشكالها ومسمياته ومصادرة السلاح الذي بحوزة هؤلاء وحصره بيد المؤسسة الأمنية والعسكرية .

هذه عناوين كبيرة وثقيلة وتحتاج الى جهود جبارة وعمل متواصل يشترك فيه الجميع ، ولا يمكن تحقيق هكذا مشروع وبهذا الحجم والخطورة ، من دون تحالف عريض وواسع ، يتمثل فيه مختلف التوجهات الفكرية والسياسية التي تؤمن وتسعى لإعادة بناء دولة المواطنة ، بمختلف مشاربها من أقصى اليسار حتى يمين الوسط ، ومن مختلف الأطياف والشرائح والفئات الفكرية والسياسية والطبقية .

المرحلة التي يمر بها العراق لها خصوصيتها وتحتاج الى أوسع تحالف وطني عراقي ومرونة عالية بين الفرقاء ، ومثل ما أشرنا وفق منظور الدولة الوطنية والمواطنة والعدالة الانتقالية ، وبدمقراطية محلية عرجاء إن صح التعبير ، تلبي الحد الأدنى لبعض شروط دولة المواطنة .

وحتى لا أُبالغ وأقول نحن نسير باتجاه بناء أو قيام دولة ديمقراطية !.. ولكن اقول نحن نعمل في سبيل توفير سبل السير صوب دولة المواطنة .

فنحن ما زلنا بعيدين عن الديمقراطية !.. وعن الحقوق والحريات والمساوات بين الجنسين ، والحرية الفكرية وعن فلسفة الاختلاف وإقرار هذه الحقوق ، وإن نيلها يسير ؟.. نحن نحتاج الى صبر وعمل وثقة أكيدة بالوصول لتحقيق كل ذلك .

ونحن كقوى وأحزاب سياسية نحتاج الى مزيد من الجهد ، لتطوير ورفع وعيها ونهجها وحجم نضوجها وتطورها الفكري وتطور ثقافتها ، كونها طليعة للمجتمع ، فهي تحتاج الى عمل شاق ودؤوب وطويل ، لكي ترتقي بوعيها وبثقافتها وبرؤيتها للحاضر والمستقبل ، والاستفادة من تجارب الماضي ، نحتاج الى الثقافة والوعي .. الفردي والاجتماعي ، كون تطور هذه القوى يتناسب طرديا مع الثقافة والوعي واستيعاب تطور الحضارة الإنسانية وعدم التخلف عنها .

فترة العقود الستة الماضية التي عاشها العراق وشعبه ، كانت عصيبة وقاهرة ومدمرة للشخصية العراقية وماسخة لإنسانيتها ولكيانها وقيمها ، وألحقت ببنية المجتمع وبمؤسساته وبأعرافه وبوعيه وثقافته ضررا بالغا ، وبمنظومته الأخلاقية والقيمية ، فتغيرت الكثير من المفاهيم والأعراف والقيم نتيجة لتلك المؤثرات ، مما أدى لتدني الوعي الاجتماعي والمعرفي ، نتيجة لكل ما ذكرناه وللتدمير الكبير في وسائل الإنتاج والتغيرات في الطبقات الاجتماعية والفكرية والسياسية ، ونشوء شرائح طفيلية وبشكل هجين وولادات مشوهة وماسخة للشخصية العراقية .

كل هذا وغيره انعكس سلبا على القوى السياسية واحزابها ، وحتى على طليعتها القيادية في الكم والكيف . باعتقادي من خلال بعض ما أشرت إليه وأُمور أُخرى ، ولفهم الحزب وتصوراته لطبيعة المرحلة وشروطها ، قد دفعت الحزب الشيوعي العراقي ، الى التوجه والعمل على إنضاج هذا التحالف بصيغته الحالية ، والذي يفتقر الى بعض شروط قيامه واستمراره للعبور الى الجانب الأخر .

كذلك لاعتقادي بأن العامل الزمني وضيق الوقت المحدد لإعلان التحالفات ، قد أثر ذلك سلبا على انضاجه بشكل افضل ، فخلو التحالف من برنامج عمل واضح وشفاف !.. يكون مرشد للأطراف المتحالفة ولجماهير شعبنا ليطلعوا عليه وعن حيثياته والمهام التي يأخذها على عاتقه ، وكما أشرنا الى ضيق الوقت والذي دفع الى عدم التفكير بدراسة الخيارات الأخرى ورأي وموقف القاعدة الحزبية والجماهيرية من هذا التحالف .

كموقف شخصي !... كنت من الداعمين والمؤيدين بكل قوة لإبرام هذا التحالف ، وكتبت مقال أُوضح فيه موقفي من ذلك !...

ولكن مع شديد الأسف ؟.. كنت متعجلا في ذلك ووقعت في خطأ جسيم ( تذكرت لينين أو غيره لا أذكر .. في تشبيهه السياسي بأن يكون كما النجار !.. عليه أن يقيس الخَشبة التي يريد قطعها ، أن يقيسها سبع مرات !.. ويشرع بالثامنة بقطعها ، لأنه إذا قطعها ولم يتأكد من مقاسها المراد فلا يمكنه ان يعيدها لحالتها الأولى ).
أنا كذلك أوقعتني عُجالتي في خطأ كبير ، فلم أكن أتصور بأن هذا التحالف سيكون على حساب التحالف المدني الديمقراطي ( تقدم ) !..

وكنت أعتقد بأن الحزب وتقدم ذاهبون معا للتحالف مع الصدريين .

فتبين لي بعد أن اتضحت الأمور ، بان الحزب ذهب مع الصدريين وأدار ظهره لتقدم !..

بغض النظر عن كل ما قيل .. وما يقال من لغط ، وما يطرح من أراء ، فموقفي واضح ولا غبار عليه ، هو أني مع الحزب ومن دون تحفظ لو ذهب مع تقدم للتحالف مع الصدريين ، ولما كانت الأُمور تسير ليس كما ينبغي أو كما نشتهي ونعتقد ، فأُعلن عن تحفظي الشديد وعدم تأييدي للطريقة التي سار عليه الحزب في هذا التحالف !..

ولا مجال هنا للحديث أكثر عمقا وتفصيلا ، كون ذلك يعتبر خروجا عن التقاليد الحزبية وللنظام الداخلي ، وللمسؤولية الأدبية والأخلاقية وللأعراف والتقاليد الحزبية .

وعلى الحزب ان ينظر لحيثيات ما جرى وما أحاط به من انثلام وتداعيات واعتراضات ، بغض النظر عن طبيعتها ودوافعها وتأثيراتها في حاضر الحزب ومستقبله وسلامة توجهاته وصواب نهجه .

فعليه ان يسارع لمعالجة ما انثلام وما انحرف عن مكانه نتيجة للتداعيات على المستوى الحزبي الداخلي والقاعدة الجماهيرية ، وان لا يترك الأمور وكأن شيء لم يكن ، وعليه أن يصغي للأصوات ، والتي في مجملها أصوات محبة للحزب ومدافعة عنه وعن سلامته .

والخطأ في النهج والسياسة أثناء المسيرة ليس مستحيل الوقوع ، ولا استحالة التصحيح وتقويم وتعديل المسار ، وعلينا ان ندرك جيدا مستحقات ذلك ، وما يترتب عليه .
اعتقد في الختام بأن هذه الخطوة كانت متسرعة وغير ناضجة من جوانب عديدة ، ولم تكن في محلها الصحيح ، وإعادة الأمور الى ما كانت عليه قبل ( الانقلاب ) تصب في مصلحة الحزب وسلامته .

صادق محمد عبد الكريم الدبش .
17/3/2018 م