كيف تشعر اخي المسلم ، لو

فارس الكيخوه
2018 / 3 / 15

مررت بإحدى الكنائس أو أحد المعابد من مختلف الأديان والمعتقدات ، وسمعت هذا الدعاء ،والذي يسمعه القاصي والداني.....
اللهم عليك بالمسلمين الظالمين والمجرمين وبلدانهم…
اللهم البسهم حلل الشقاء..
اللهم اجعل حياتهم حسرة وبلاء.واجعل موتهم قهرا...
اللهم انزل عقابك على كل المسلمين…
اللهم عليك بدولة الإسلام وبالمسلمين ومن سلمهم..
اللهم يتم أولادهم واقتل أحفادهم…
اللهم فرقهم كل فرق..
اللهم زلزل بلدانهم..
اللهم انزل عليهم الأمراض المستعصية..
اللهم أنزل عذابك عليهم عاجلاً وليس آجلا………...
اكتفي بهذا القدر من الدعاء السخيف ،والذي لا يقدم ولا يؤخر....اعتقد الفكرة قد وصلت ……فكيف تشعر أخي المسلم الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذا كان دعاء من مكة ،أقدس مكان للمسلمين ، قبل أن اعكسه ....نعم .من أقدس مكان للمسلمين نسمع دعاء كهذا ضد كل الأديان ،ليس فقط اليهود والمسيحيين بل حتى الهندوس...ولا وبل حتى الشيوعية ..تصور !!!!!
ولكن سؤالي المتواضع هنا...من يدعي هكذا دعاء ؟ العاقل ام الجاهل ؟ الناجح ام الفاشل ؟ المتواضع ام المستكبر ؟ ولماذا كلما نسمع دعاء كهذا ضد الآخرين ،تنزل كارثة ومصيبة ببلدان المسلمين أنفسهم ؟ لا وبل حتى في مكة نفسها ….اما من مدينتي الموصل. فقد كان شيوخ داعش ،وقبلهم لا يتوقفون بالدعاء على المسيحيين والايزيديين، وها هي الموصل اليوم ،أكثر المدن العراقية خرابا ودمارا .. الم يفقه الشيوخ بأن الدعاء لن يجديهم نفعا ،بل يزيدهم بلاءا ؟ ألم يكن بالأحرى على هؤلاء الشيوخ أن يدعوا المسلمين للتعايش الطيب مع الآخرين وحب الغير ؟ اهذا صعب المنال من دين ادعى أنه دين الحق ؟ ثم ، أليس من المخجل حقا ،أن يدعو شيوخ المسلمين على دولة صغيرة مثل إسرائيل،والتي تفوق أمتهم الطويلة والعريضة، في كل مجالات العلم والمعرفة ،وتقدم للبشرية ما يعجز مليار ونصف من تقديمه !!!!!!
ولو اجتهد هؤلاء الشيوخ الذين يبيعون بضاعتهم الفاسدة ، بتعليم الأجيال على حب الأوطان وحب الإنسانية والاجتهاد في طلب العلم والمعرفة .، بدلا من هذا الحقد والكراهية للغير ...لكانت شعوبنا وأوطاننا حتما افضل حالا.....
وعجبا ! من أين تعلم هولاء الشيوخ ،اعداء الإنسانية، مثل هذا الدعاء ؟
تحياتي…
نعم للتنوير….لا للتخدير.