الفرق بين الاختزال والتجريد

عبدالله احمد التميمي
2018 / 3 / 4

الفرق بين الاختزال والتجريد

الاخنزال هو فن متعلق بالكتابة والخط عن طريق تبسيط شكل الحرف بختصار اجزاء منه ، ويمكن ان نعرف الاخنزال هو قدرة الشخص في ان يكتب بنفس السرعة التي يتحدث بها الطرف الاخر ويتخللها اختصارات وعلامات معينة بشكل الاحرف ، كما يمكن اعتبار الاختزال فن تدوين الملاحظات بصورة رمزية مبهمة في بعض الاحيان فاكلمة ......... "الخ " هي شكل من اشكال الاختزال اللغوي لكلمة "الى اخرة " كما يمكن لنا ان نشاهد الاختزال في بعض ايات من القران الكريم مثل : ( الم ، كهعص )
والاختزال يمكن لنا ان نعتبره هو شكل من اشكال التجريد الفني من خلال التعبير عن الاشياء برموز معينه شكلية توحي بمضمون الفكرة ، ولكن التجريد في الفن هو طراز فني ظهر مع بداية القرن العشرين ويعني تجريد الشكل الواقعي من اصلة بصياغة فنية تعبيرية من خلال استخدام اللون والخط والحركة ، والفن التجريدي قد يختزل الفكرة بشكل ايحائي ، حيث ان كلمة تجريد تعني بالاساس القيام بالتخلص من كل اثر للواقع او الحقيقة او اي ارتباط بهما
اذا يمكن لنا اعتبار الاختزال هو جوهر التجريد وشكل من اشكال الاخنزال الفني او ختزال الجوهر مع تبسيط واختصار للتفاصيل ، فعندما نقوم بتجريد مشهد معماري الى اشكال هندسية مربعات ودوائر فاننا بذلك نعمل على تبسيط الشكل مع اختصار تفاصيلة وتظهر اللوحة التجريدية على شكل كتل او قصاصات من الورق المتراكمة ، أي مجرد قطع إيقاعية مترابطة ليست لها دلائل بصرية مباشرة، وإن كانت تحمل في بين ثنايها شيئاً من خلاصة التجربة التشكيلية التي مر بها الفنان. وعموماً فإن الطراز التجريدي في الرسم، يهدف إلى البحث عن جوهر الأشياء والتعبير عنها في أشكال موجزة تحمل في رموز ومعرفة الخبرات الفنية لهذا الفنان.
وعلى الرغم من ان كلمة "تجريد" تعني ايضا التخلص من كل آثار الواقع والارتباط به، الا ان الجسم الكروي او الاسطواني هوا بالاساس تجريد لعدد كبير من الأشكال الواقعية التي تحمل هذا الطابع: كالتفاحة والاشجار، والشمس هي اشبة بالكرة الارضية او كرة الملعبب وما إلى ذلك، فالشكل الواحد قد يوحي بمعان كثيرة ، فيبدو للمشاهد أكثر غنى اذا ما امعن النظر بها . ولا تهتم المدرسة التجريدية بالأشكال الساكنة فقط ، ولكن أيضاً بالأشكال المتحركة وتهتم ايضا بتأثيرات الضوء والضل ، كما في ظلال أوراق الأشجار التي يعكسها ضوء الشمس الموجه عليها، حيث تظهر الظلال كمساحات وبقع لونية متكررة تحاصر الفراغات الضوئية ، كما لا تظهر الأوراق بشكلها الطبيعي عندما تكون ظلالاً، بل يشكل تجريدي مختزل ، وقد نجح الفنان موندريان وهو أحد فناني المدرسة التجريدية في ايحياء الروح في الاشكال الهندسية والخطوط المستقيمة تجد فيها نو من الحياة ،وذلك مكن خلال إعطائها لوناً معيناً وترتيبها وفق نظام معين. ويبدو هذا واضحاً في لوحته "بيت موندريان"