عباس البياتي .. راد يكحلها عماها

مؤيد عبد الستار
2018 / 2 / 25

اقسم بالله العلي العظيم لم يخبرني أحد ان عباس البياتي قال إن القوائم الخمسة في ائتلاف العبادي هم اصحاب الكساء وانما سمعته باذني من قناة الميادين في حوار مع المذيعة الظريفة التي تجاذب معها اطراف الحديث بخفة دم يحسده عليها عادل امام .
إن لجوء البياتي الى اضفاء قدسية الدين والمذهب على كتل واحزاب سياسية تشترك في الانتخابات لها ما لها وعليها ما عليها يفتح الباب امام الاحزاب الاخرى التي لم تدخل ضمن تصنيف البياتي اللجوء الى نفس الاسلوب ، فتصور لو ان قائمة الجبوري تستعير حديثا نبويا يرفعها الى السماء وتستعير الاحزاب المسيحية مقولات المسيح لتنزل بها الى ساحة الانتخابات وتلجأ الصابئة الى الكنزا ربا لتستنجد بها من اجل الدخول الى مجلس النواب والنصر على القوم الظالمين ، فالى من سيلجأ العلمانيون كي يفوزوا فوزا مبينا يوازي نظرية البياتي في زعمه ، وبما ان ائتلاف سائرون ينقسم الى جبهتين ، احداهما مؤمنة بالدين والمذهب والاخرى علمانية !! اذ توصف العلمانية في احسن الاحوال - بعيدا عن الظن فان بعض الظن اثم - انها لا تؤمن في اقحام الدين في السياسة ، فما هي الطريقة التي تجعل الناخبين يقدسونها بنفس مقدار احزاب البياتي المقدسة ؟
ربما سيفضلون اللجوء الى مقولات مسـتلة من الكتب الفلسفية القديمة التي لا تنتمي الى دين معروف ، على سبيل المثال يستعيرون من الكونفشيوسية بعض المقولات ، وبما ان هذه المقولات لا تتوفر تحت ايديهم اليوم وهم في عجلة من امرهم لان الانتخابات على الابواب ، فمن الافضل استعارة بعض اقوال رمز الكونفشيوسية في العراق ، ويقتبسوا من خطاباته المطولة ما ينفع وان كانت لا تحفل بما ينفع ، فاغلب خطبه حشو ومشو وفشو وعشو ، اما مقولاته فافضلها مقولته ان دجلة والفرات ينبعان من ايران ، وهذه المقولة بامكانها ان تصبح حجة قوية بيد العلمانيين يطالبون فيها ايران بمنحهم شهادة حسن السيرة والسلوك التي قد تشفع لهم عند البياتي ويجد لهم مكانا مقدسا اخر في حواراته التلفزيونية مع مذيع او مذيعة بعون الله تعالى .
ان عباس البياتي وامثاله من النواب الذين استطاعوا ركوب موجة السياسة في غـفلة من الزمن وبدعم مباشر من الخارج غير المعني بمصلحة العراق ومن الداخل المعني بالنهب والسرقة الذي يبحث عن كل من يستطيع لفلفة لقمة الفقير وسرقة لحاف الضرير ، هذا التحالف بين الخارج والداخل انتج نوابا لا يحسد البلد على امثالهم وهم كثر ، وما زالوا ينهشون جسـد العراق حتى اصبح بلدا مفـلسـا رغم اموال قارون التي دخلت خزائنه ، ومريضا رغم صرف المليارات على وزارة الصحة ، وبلا كهرباء وماء نقي رغم التي واللتيا .
وليس لنا الا ان نسأل الله سبحانه وتعالى أن ينير قلوب المؤمنين ليلقوا بامثال هؤلاء النواب في الانتخابات القادمة الى سـلة المهملات ليأتي بدلهم من ينفع البلاد والعباد .آمين .
واخيرا وليس اخرا من اجل معاني الكلمات : حشو ومشو وفشو وعشو ، التي وردت في متن هذا المقال ، يرجى الرجوع الى شرح بيت الاعشى :
وَقَـدْ غَـدَوْتُ إلـى الـحَـانُـوتِ يَـتْـبَـعُـنِي / شَــاوٍ مِـشَــلٌّ شَـلُـــولٌ شُــلـشُــلٌ شَـوِلُ