تعميم صحفي من الحزب الشيوعي السوداني- العاصمة القومية

الحزب الشيوعي السوداني
2018 / 1 / 17




مثلما لم تخيب جماهير شعبنا وقواه الحية ممثلة في احزاب وقوى سياسية وشبابية ظننا في توافدها بكثافة والاحتشاد مبكراً في موقع التجمع المعلن من جانبنا فإن سلطة المؤتمر الوطني واجهزتها الامنية لم تخيب توقعاتنا بتصديها العنيف على الموكب والإعتداء بالعنف المفرط وبإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع على المشاركين في الموكب واعتقال بعضهم ولا تزال اعداد كبيرة منهم رهن الاعتقال وذلك رغم الاهداف والاجراءات المعلنة والتي أكدنا من خلالها بإستمرار على سلمية الموكب وطبيعته كمسيرة صامتة والتي تنتهي بتسليم مذكرة مكتوبة تتضمن رأي الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية في ميزانية الولاية للعام الجاري والذي نعتبره يعبر أيضا عن سخط جماهير الخرطوم وجماهير الشعب السوداني قاطبة على سياسات النظام الاقتصادية وقد دلّ سلوك اجهزته الامنية قبل واثناء الموكب على انه يفتقر إلى المصداقية لتعارض ذلك السلوك مع تصريح وزير الداخلية القائل بعدم ممانعتهم تصديق المواكب السلمية كما يؤكد ضيق النظام بالديمقراطية وبالممارسة السياسية في اطار التعدد و ليس هذا بغريب على نظام معزول ويفتقد للسند الشعبي ويعتمد على القوة الباطشة لأجهزته الأمنية و العسكرية في حماية واستمرار حكمه، ويقيننا أن هذه الإجراءات لن تثنينا عن مقاومة سياساته وسنستمر في عملنا وسط الجماهير في جميع أحياء الخرطوم من خلال تسيير المواكب وتسليم المذكرات والمظاهرات الليلية لنصل معها إلى الإنتفاضة والعصيان المدني والإضراب السياسي للإطاحة بالنظام كأفق يمثل خطنا السياسي ويلبي طموحات شعبنا في استرداد الديمقراطية والحريات والعيش الكريم.

-عاش نضال الشعب السوداني.
-عاشت وحدة قوى المعارضة السودانية
-عاش نضال الحزب الشيوعي السوداني
16/يناير/2018


نعلن في الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية للرأي العام المحلي والعالمي ان الموكب الذي دعونا لتنظيمه بعد إخطار الشرطة يمثل حقا قانونيا ودستوريا لن نتراجع عن ممارسته ونضع الجهات المعنية بحفظ الأمن أمام مسئولياتها في حماية الموكب وتامين خط سيره ونحملها مسبقا أي خرق من شانه التأثير على ممارسة هذا الحق المشروع وفي ذات الوقت ندين بشدة محاصرة أجهزة الأمن لدور حزبنا بالعاصمة كما ندين اعتقال كوادر الحزب السياسية ونعتبر ذلك عملا استباقيا مقصودا لعرقلة وتعويق الممارسة الديمقراطية للحقوق المشروعة .

*القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قواعدها للمشاركة*

أكدت عدد من التنظيمات مشاركتها في موكب الرفض الذي دعا له الحزب الشيوعي السوداني، رفضاً للميزانية والمزمع أن ينطلق في 12 ظهر اليوم الثلاثاء من الناصية الجنوبية الغربية لحدائق الشهداء بشارع القصر بالخرطوم، وغرباً حتى مقر حكومة الولاية.

وكانت قوى الإجماع الوطني أعلنت دعمها للموكب وأهابت بتنظيماتها المشاركة فيه، كما أكدت تنظيمات وأحزاب عديدة مشاركتها في الموكب.

وفي تصريح لعضو اللجنة المركزية، والسكرتير السياسي للحزب الشيوعي في العاصمة مسعود الحسن أكد أنهم متسلحون بإرادة حرة قوية وأنهم يدافعون عن قضايا الشعب الذين سحقهم الجوع وفتكت بهم الأمراض المختلفة، وطبقا لتصريحات مسعود قال: وجهنا فروع الحزب في الأحياء الطرفية في كل ولاية الخرطوم وهم أصحاب الوجعة الحقيقية للعمل على تعبئة الجماهير هناك بالمنشور والحوارات المستمرة، وأينما كانت عضوية حزبنا موجودة فإنها تسعى للالتفاف بالجماهير والعمل في أوساطها، وعملنا مستمر في الأطراف دار السلامات، ومدينة الفتح في أم درمان، والوحدة، والكرتون في الحاج يوسف، ومناطق مايو، وعد حسين وما بعدها في الخرطوم وعملنا مستمر بين كل فئات الشعب السوداني من طلاب وعمال وشباب ومهنيين لمزيد من التعبئة.

وأضاف الحسن: نتوجه بالنداء الحار إلى كل جماهير الشعب السوداني في ولاية الخرطوم بشكل خاص وحتى على مستوى المحليات والمعتمديات، ونتيجة للدرك السحيق الذي أوصلتنا إليه (الإنقاذ) نطالب الجماهير بالتصدي والاحتجاج نتيجة للانعدام الكامل لكل الخدمات، وضرورة الضغط على هذه الجهات باعتبارها المسؤولة وهو بالطبع نتيجة للسياسات الخرقاء للنظام، واضاف

وإذا لم تتصد الجماهير وتنتزع حقوقها ستظل السلطة سادرة في غيها.

ومن جهته أكد صديق أبو فواز أن حزب “حشد” الوحدوي لم يتردد في الترحيب بمبادرة الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية والتي وصفها بالجريئة وأنها خطوة عملية في رفع سقف الحراك الجماهيري على طريق الثورة والانتفاضة.

وقال أبو فواز للميدان: أعلنا دعمنا الكامل للمبادرة ووجهنا عضوية وأصدقاء الحزب بدعم الموكب والمشاركة الفعالة فيه، وأشار إلى أنهم اتصلوا بمنظمات المجتمع المدني والناشطين للمشاركة، والتي تمثل خطوة أولى في مشوار الألف ميل.

وقطع أبو فواز بأنه الأوان قد آن لإسقاط النظام واستبداله ببديل ديمقراطي تتفق عليه كل القوى السياسية التي يختارها الشعب.

ووجه أبو فواز بضرورة عدم السماح بدخول المتفلتين مؤكدا إصدار توجيهات لعضوية حزبه بضرورة حماية الموكب من المندسين والمخربين.

وفى ذات السياق قال الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل فقد استنفر قياداتهم وقواعدهم للمشاركة في موكب اليوم وطالب قيادات الأحزاب السياسية الأخرى وقواعدها، ليلبوا نداء الوطن ويشاركوا في الموكب وأن يعلنوا رفضهم للزيادات الأخيرة والتي فرضتها قيادات المؤتمر الوطني وقطع الاتحادي المؤتمر الوطني هو المستفيد الأول والأخير من هذه الزيادات لأنهم لا يحسون بأنين المرضى ولا صراخ الأطفال الجوعى والنساء الأرامل والمحرومات.

ونادى منظمات المجتمع المدني واتحادات الطلاب، والشباب، والمرأة، بائعات الشاي والكسرة، والعمال، والمفصولين، وأسر الشهداء، وأسر المعتقلين والمحكومين، وذكر أن الموكب سيخرس السنة النظام الذي يحاول بث الفرقة بيننا.

والمح الاتحادي إلى أن حملة الاعتقالات تؤكد أن النظام مذعور ويريد بهذه الهجمة أن يخيف الشعب السوداني لكنه واهم، وقال وحدتنا في قوتنا ولو توحدنا لما استطاع هذا النظام أن يستمر منذ يومه الأول.

كما نادت الأستاذة هنادي فضل مسؤولة مكتب الطلاب بالحزب الشيوعي كل الطلاب الشيوعيين والديمقراطيين والتنظيمات الطلابية الوطنية للانضمام للموكب السلمي، الذي دعا له الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية أوضحت أن هذه الدعوة تأتي تاكيداً لدعوة الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين لعضويتها وكافة الطلاب الوطنيين للانضمام لهذا الموكب رفضاً للغلاء وميزانية الجوع وقالت إن الطلاب هم شرارة الثورة والتغيير.

من جانبه دعا طارق عبدالمجيد عضو سكرتارية تحالف قوى الإجماع الوطني كافة أعضاء وكوادر قوى الإجماع الوطني وجماهير الشعب السوداني للخروج والمشاركة في الموكب الرافض للجوع والغلاء .

وأهاب عبد المجيد جماهير شعبنا بالحضور والالتزام بالاحتجاج السلمي وعدم الاستجابة لأي استفزاز والمحافظة على الممتلكات العامة








*دعوة*

السادة / وكالات الأنباء المحلية والإقليمية والعالمية

يتشرف الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القوميةبدعوتكم لتغطية الموكب السلمي الذي سيسيره ليقدم مذكرة لوالي ولاية الخرطوم موضحاً فيها موقفه الرافض لميزانية الولاية ونتائجها الكارثية. وذلك يوم الثلاثاء 16/يناير 2018 الساعة 12 منتصف النهار بتوقيت السودان ويبدأ الموكب من (حدائق الشهداء) وينتهي في مقر ولاية الخرطوم.



*Invitation*

Local, regional and international news agencies The Sudanese Communist Party has the honor to invite you to cover the peaceful procession which will be conducted to present a memorandum to the governor of the State of Khartoum, explaining his position against the state budget and its catastrophic consequences. On Tuesday, January 16, 2018 at noon (Sudan local time), the procession will start from (Martyrs Gardens) and end at Khartoum State Headquarters.



*Invitation*


Agences de presse locales, régionales et internationales Le Parti communiste soudanais a l’honneur de vous inviter à couvrir la procession pacifique qui sera menée pour présenter un mémorandum au gouverneur de l’Etat de Khartoum, expliquant sa position contre le budget de l’Etat et ses conséquences catastrophiques. Le mardi 16 janvier 2018 à midi (heure locale du Soudan), le cortège partira de (Gardens Martyrs) et se terminera au siège de l’Etat de Khartoum.


* تصريح صحفي*



نعلن في الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية للرأي العام المحلي و العالمي ان الموكب الذي دعونا لتنظيمه بعد اخطار الشرطة يمثل حقا قانونيا و دستوريا لن نتراجع عن ممارسته و نضع الجهات المعنية بحفظ الامن امام مسئولياتها في حماية الموكب و تامين خط سيره و نحملها مسبقا اي خرق من شانه التاثير على ممارسة هذا الحق المشروع و في ذات الوقت ندين بشدة محاصرة اجهزة الامن لدور حزبنا بالعاصمة كما ندين اعتقال كوادر الحزب السياسية و نعتبر ذلك عملا استباقيا مقصودا لعرقلة و تعويق الممارسة الديمقراطية للحقوق المشروعة .



*القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قواعدها للمشاركة*


أكدت عدد من التنظيمات مشاركتها في موكب الرفض الذي دعا له الحزب الشيوعي السوداني، رفضاً للميزانية والمزمع أن ينطلق في 12 ظهر اليوم الثلاثاء من الناصية الجنوبية الغربية لحدائق الشهداء بشارع القصر بالخرطوم، وغرباً حتى مقر حكومة الولاية.

وكانت قوى الإجماع الوطني أعلنت دعمها للموكب وأهابت بتنظيماتها المشاركة فيه، كما أكدت تنظيمات وأحزاب عديدة مشاركتها في الموكب.

وفي تصريح لعضو اللجنة المركزية، والسكرتير السياسي للحزب الشيوعي في العاصمة مسعود الحسن أكد أنهم متسلحون بإرادة حرة قوية وأنهم يدافعون عن قضايا الشعب الذين سحقهم الجوع وفتكت بهم الأمراض المختلفة، وطبقا لتصريحات مسعود قال: وجهنا فروع الحزب في الأحياء الطرفية في كل ولاية الخرطوم وهم أصحاب الوجعة الحقيقية للعمل على تعبئة الجماهير هناك بالمنشور والحوارات المستمرة، وأينما كانت عضوية حزبنا موجودة فإنها تسعى للالتفاف بالجماهير والعمل في أوساطها، وعملنا مستمر في الأطراف دار السلامات، ومدينة الفتح في أم درمان، والوحدة، والكرتون في الحاج يوسف، ومناطق مايو، وعد حسين ومابعدها في الخرطوم وعملنا مستمر بين كل فئات الشعب السوداني من طلاب وعمال وشباب ومهنيين لمزيد من التعبئة.

وأضاف الحسن: نتوجه بالنداء الحار إلى كل جماهير الشعب السوداني في ولاية الخرطوم بشكل خاص وحتى على مستوى المحليات والمعتمديات، ونتجة للدرك السحيق الذي أوصلتنا اليه (الانقاذ) نطالب الجماهير بالتصدي والاحتجاج نتيجة للانعدام الكامل لكل الخدمات، وضرورة الضغط على هذه الجهات باعتبارها المسؤولة و هوبالطبع نتيجة للسياسات الخرقاء للنظام،واضاف

واذا لم تتصد الجماهير وتنتزع حقوقها ستظل السلطة سادرة في غيها.

ومن جهته أكد صديق أبو فواز أن حزب “حشد” الوحدوي لم يتردد في الترحيب بمبادرة الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية والتي وصفها بالجريئة وأنها خطوة عملية في رفع سقف الحراك الجماهيري على طريق الثورة والانتفاضة.

وقال أبو فواز للميدان: أعلنا دعمنا الكامل للمبادرة ووجهنا عضوية وأصدقاء الحزب بدعم الموكب والمشاركة الفعالة فيه، وأشار إلى أنهم اتصلوا بمنظمات المجتمع المدني والناشطين للمشاركة، والتي تمثل خطوة أولى في مشوار الألف ميل.

وقطع أبو فواز بأنه الأوان قد آن لاسقاط النظام واستبداله ببديل ديمقراطي تتفق عليه كل القوى السياسية التي يختارها الشعب.

ووجه أبو فواز بضرورة عدم السماح بدخول المتفلتين مؤكدا اصدار توجيهات لعضوية حزبه بضرورة حماية الموكب من المندسين والمخربين.

وفى ذات السياق قال الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل فقد استنفر قياداتهم وقواعدهم للمشاركة في موكب اليوم وطالب قيادات الأحزاب السياسية الأخرى وقواعدها، ليلبوا نداء الوطن ويشاركوا في الموكب وأن يعلنوا رفضهم للزيادات الأخيرة والتي فرضتها قيادات المؤتمر الوطني وقطع الاتحادي المؤتمر الوطني هو المستفيد الأول والأخير من هذه الزيادات لأنهم لايحسون بأنين المرضى ولا صراخ الأطفال الجوعى والنساء الأرامل والمحرومات.

ونادى منظمات المجتمع المدني واتحادات الطلاب، والشباب، والمرأة، بائعات الشاي والكسرة، والعمال، والمفصولين، وأسر الشهداء، وأسر المعتقلين والمحكومين، وذكر أن الموكب سيخرس السنة النظام الذي يحاول بث الفرقة بيننا.

والمح الاتحادي إلى أن حملة الاعتقالات تؤكد أن النظام مذعور ويريد بهذه الهجمة أن يخيف الشعب السوداني لكنه واهم، وقال وحدتنا في قوتنا ولو توحدنا لما استطاع هذا النظام أن يستمر منذ يومه الأول.

كما نادت الأستاذة هنادي فضل مسؤولة مكتب الطلاب بالحزب الشيوعي كل الطلاب الشيوعيين والديمقراطيين والتنظيمات الطلابية الوطنية للانضمام للموكب السلمي، الذي دعا له الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية اوضحت أن هذه الدعوة تأتي تاكيداً لدعوة الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين لعضويتها وكافة الطلاب الوطنيين للانضمام لهذا الموكب رفضاً للغلاء وميزانية الجوع وقالت إن الطلاب هم شرارة الثورة والتغيير.

من جانبه دعا طارق عبدالمجيد عضو سكرتارية تحالف قوى الإجماع الوطني كافة أعضاء وكوادر قوى الإجماع الوطني وجماهير الشعب السوداني للخروج والمشاركة في الموكب الرافض للجوع والغلاء .

وأهاب عبد المجيد جماهير شعبنا بالحضور والالتزام بالاحتجاج السلمي وعدم الاستجابة لأي استفزاز والمحافظة على الممتلكات العامة.


*الحزب الشيوعي: لن نتنازل عن نضالنا والدفاع عن مصالح الشعب*


أصدر المكتب السياسي بيانا حول محاصرة دور الحزب من قبل الأجهزة الأمنية اكد فيه ما تقوم به السلطات غير دستوري، وفيه أنتهاك على حقوق المواطنين التي لا يمكن السكوت عليه ، أدناه نص البيان:

يا جماهير شعبنا الثائر

تكررت المراقبة والحصار من قبل الأجهزة الأمنية علي شرعية وقانونية حزبنا كحزب مسجل قانونياً ويعمل في العلن ببرنامج واضح وخطاب سياسي منشور وموقف سياسي يعرفه الجميع، وتكفل كل الشرائع والقوانين حقنا في ممارسة نشاطنا السياسي لصالح شعبنا المناضل والدفاع عن قضايا وحماية حقوقه، ومع ذلك درجت سلطة الجبهة الإسلامية وأجهزتها الأمنية علي استفزازنا وانتهاك حرمة دُورِنا بحصارها ومتابعة كوادرنا واعتقالها في حلها وترحالها دون أدنى مخالفة لأي قوانين سارية، بل وهي تمارس حقها في العمل والنشاط وسط الجماهير. السبت الماضى الموافق 13 يناير أحاطت قوة كبيرة برتل من العربات من مختلف الأنواع دار الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية ومحاصرة زملائنا العاملين في الدار وتكرر نفس الحصار اليوم الأحد، كاستعراض للقوة أو في عملية تخويف وترهيب للشعب، وهذا لعمرنا عمل يجافي كل القواعد القانونية ويعتدي علي حرية الدور الحزبية لشل العمل السياسي ومنعه ولكن هيهات.

يا جماهير شعبنا

نود عبركم أن نعلن للسلطات التي تقوم بهذا الفعل غير القانوني وغير الدستوري، أنهم يعتدون على حقوق المواطنين التي لا يمكن السكوت عليها، وأن حبل صبر الشعب لن يمتد حتى النهاية، وسيقتلع حقوقه في التغيير واستعادة الديمقراطية .

إن سلطة انقلاب 30 يونيو 1989 تحاول حرمان الشعب من التعبير عن نفسه ومطالبه التي يكفلها الدستور ، وحقه في معارضة سياسات السلطة، لأن الشعب هو السيد وهو مصدر السلطات، ولا تعلو أي قوه فوق إرادته. وبصفتنا جزء أصيل من هذا الشعب لن ينكر أي حزب ما أو سلطة حقوقنا المشروعة، وسوف نعارضها بكل السبل المشروعة، حتى يرعوي المعتدين ولا نريد أن تتفاقم مثل هذه الأساليب .

أن الحزب الشيوعي يود أن يؤكد حسب ما عرف عنه أنه لم ولن يتنازل عن دوره في النضال والدفاع عن مصالح الشعب وفي سبيل ذلك قدم التضحيات الجسام وبقى الحزب أميناً على مصالح جماهير شعبنا ولن تغِل يدنا أو يسكت صوتنا أحد .

نكرر مرة أخرى على الأجهزة المختلفة للسلطة أن تقوم بواجبها القومي في حماية حقوق المواطنين وتوفر لهم الأمن والطمأنينة وليس ترويعهم وانتهاك حقوقهم .

لقد أبلغنا ونشهد شعبنا البطل المناضل رسالتنا هذه وندعو الآخرين إلى إتباع الطرق السلمية والحرص علي حقوق الوطن والمواطنين، وأن يضعوا في اعتبارهم أن الحزب الشيوعي السوداني في مقدمة جماهيرنا التي تريد إسقاط النظام وتصفيته وتفكيكه واستعادة الديمقراطية والحريات والحقوق ولا تخفي ذلك.

عاش نضال جماهير شعبنا الثائرة

عاش نضال الطبقة العاملة

عاشت وحدة المعارضة السياسية علي طريق إسقاط النظام

عاش نضال الحزب الشيوعي السوداني والمجد لشهداء الحرية والديمقراطية

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي 14 يناير 2018



*نبيل اديب المحامي : تسير المواكب حق دستورى كفلته المواثيق الدولية*


أكد الاستاذ نبيل أديب المحامي والمدافع عن حقوق الإنسان أن المسيرة السلمية هى أحد أوجه العمل السياسي وتمثل رأيا موحدا لعدد من الناس من تنظيمات سياسية ومجموعات مدنية مختلفة لغرض محدد وقصير الأجل .

وأشار أديب الي أن المسيرة تهدف إلى لفت نظر الرأي العام والحكومة وتؤدي للنتائج التي تريدها.

أوضح في تصريح لـ( الميدان( أن المسيرة حق دستوري مربوط بالإحتجاج ورفع العرائض حق مكفول للجميع وموثق في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وقال: نببل أديب (ولا بجوز لحكومة عاقلة ان ترفض الاستماع لشعبها، وإذا رفضت استلام العريضة ستخاطر ببقائها على سدة الحكم، مضيفا وأن الحكومة التي لا تعمل على رضا المحكومين ستؤول إلى الزوال.



*الاتحادي الأصل: سنكون في قيادة موكب الحزب الشيوعي*


صرح مصدر قيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل الى أنهم استنفروا قياداتهم وقواعدهم للمشاركة في الموكب الذي أعلن الحزب الشيوعي السوداني عن قيامه يوم الغد الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠١٧ ومن خلال الراكوبة فإننا نتوجه بالنار الى كل قيادات الأحزاب السياسية الاخرى وقواعدها ليلبوا نداء الوطن ويشاركوا في الموكب معلنين رفض هذه الزيادات الاخيرة والتي فرضتها قيادات المؤتمر الوطني وهي المستفيدة الاولى والاخيرة من هذه الزيادات لأنهم لايحسون بأنين المرضى ولا صراخ الأطفال الجوعى والنساء الارامل والمحرومات.

نتوجه بهذا النداء الى كل منظمات المجتمع المدني واتحادات الطلاب والشباب والمرأة بائعات الشاي والكسرة والعمال والمفصولين وأسر الشهداء وأسر المعتقلين والمحكومين، من جانبنا أعلننا في احتفالنا يوم ١٩ ديسمبر في ذكرى اعلان الاحتفال بالاستقلال من داخل البرلمان وكذلك في يوم ذكرى استشهاد الشريف الحسين الهندي الى اننا نقول وسنظل نردد ضرورة ذهاب هذا النظام اليوم قبل الغد، واذا كانت مسيرة الغد قد دعى لها الحزب الشيوعي فإنها بادرة طيبة وعلى الجميع أن يحذو حذوهم ويلبوا الدعوة فوراً التحرك والمشاركة الكبيرة والفاعلة ليعرف اهل النظام انهم معزولين ولابد لنا من اخراس الالسن التي ستحاول بث الفرقة بيننا ومهما كان الامر وحتى لو جاءت مثل هذه الدعوة من أي جهة معارضة يجب الاصطفاف حولها قبولها وتبنيها حتى تكون بداية لمواجهات حقيقية بين القوى الوطنية والنظام البغيض، ومضى يقول بأن حملة الاعتقالات التي بدأت خلال الاسبوع الماضي تؤكد أن النظام مذعور ويريد بهذه الهجمة أن يخيف الشعب السوداني لكنه واهم ، وحدتنا في قوتنا ولو توحدنا لما استطاع هذا النظام أن يستمر منذ يومه الاول، ولنبدأ من يوم الغد المواجهة لتستمر بشكل يومي.

مصدر الخبر الراكوبة


*نساء السودان الجديد/الحركة الشعبية لتحرير السودان/شمال*

*تأييد والتزام بالمشاركة فى المسيرة التى اعلن عنها الحزب الشيوعى*


تعلن نساء السودان الجديد عن كامل تأييدها وتضامنها مع المسيرة السلمية التى اعلن عنها الحزب الشيوعى السودانى بالعاصمة القومية يوم الثلاثاء الموافق 16/يناير/2018م.. رفضاً للميزانية والسياسات التى تسعى الى الافقار الكامل وتجويع الشعب السودانى ومضاعفة معاناته..

ونحن اذ نؤيد المسيرة ومطالبها نهيب بالنساء عامةً ونساء السودان الجديد على وجه الخصوص بالمشاركة الفاعلة فيها.. خاصة والنساء هن اكثر الفئات تضرراً من هذه السياسات حيث يقع العبء الاكبر على عاتقهن فى تدبير امور الحياة المعيشية للاسر والاطفال على وجه الخصوص..

وننتهز هذه المناسبة ونحى صمود النساء وجسارتهن فى مقاومة هذا النظام الذى استهدف المرأة فى حريتها وكرامتها وحقوقها..

ونكرر اداتنا للاستدعاءات المتواصلة منذ اكثر من شهر للناشطات إحسان عبد العزيز والهام مالك إمعاناً فى القهر والازلال.. وتكرار ذلك مع ناشطات لا لقهر النساء والمعلمات.. ونطالب بايقاف هذه الاستدعاءات والاعتقالات الجزئية واطلاق سراحهن وسراح جميع المعتقلين السياسيين والطلاب.

ومعاً لرفض سياسات التجويع والفساد والظلم.

*عاش نضال الشعب السودانى

*عاش نضال المراة السودانية

نساء السودان الجديد

15/1/2018م


*التحالف الديمقراطي للمحامين*

*بيان*


انحيازاً للشعب السوداني، ولعهدنا له بالدفاع عن حقوقه والتصدي لانتزاعها ،ولإيماننا الكامل بحقه فى الحياة الإنسانية والعيش الكريم ؛بهذا يعلن التحالف الديمقراطي للمحامين انضمامه للمسيرة الاحتجاجية ضد ميزانية الإفقار ،التي عصفت بالوطن والمواطن ، وللتنديد بالاعتقالات غير المشروعة التى طالت بعض المنتسبين للقوى السياسية وزملائنا المحامين. ويناشد التحالف الديمقراطي للمحامين كافة أعضائه للانضمام للمسيرة المحدد لها يوم غد الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠١٨ .

*عاش الشعب السوداني عزيزاً مكرماً

التحالف الديمقراطي للمحامين

١٥/يناير / ٢٠١٨.


*نساء ضد الغلاء*


ايمانا منا بالدور الذي ينبغي ان نلعبه في تجميع صفوف النساء وخلق حركة نسائية قوية فاعلة بتكوين جبهة (نساء ضد الغلاء) لتكون وعاءا جامعا لكل جماهير النساء كامهات وربات أسر ومواطنين يقع عليهن العبء الأكبر في تأمين الحياة الكريمة لاسرهن لتوحد نضالهن ضد سياسات الحكومة الرامية الي تجويع الشعب وتركيعه عبر سلاح الغذاء .

تنادت مجموعة من النساء وبمبادرة كريمة من الاتحاد النسائي السوداني لتكوين جبهة نسائية عريضة لمواجهة هذه السياسات بما اتيح لنا من وسائل ، وعليه نحن نرحب بكل من تود الانضمام لهذه الجبهة ونعتذر ان كنا اغفلنا جهة تتوق لهذا العمل اذ لا حكر ولا حجر في العمل العام وليس لنا الا واجب المبادرة .

لا شك انه دور تاريخي ينبغي علي النساء السودانيات الاضطلاع به.

كما نؤكد ان هذا الجسم لن يعمل بمعزل عن اي حراك يرمي إلى ذات الهدف بل نكون مبادرات في دعمه وتعبئة النساء للانخراط فيه .



*حركة تغيير السودان بيان جماهيري*


جماهير شعبنا المتوثبة نحو الحرية والخلاص اننا في حركة تغيير السودان نؤيد وندعم حلفائنا في الحزب الشيوعي السودان في موكب العزة واول الخطواط في طريق النصر .

نهيب بجماهير شعبنا الابية وبجماهير حركة تغيير السودان على تقدم الصفوف .

وليكن شعارنا جميعا يوم الثلاثاء ١٦/١/٢٠١٨ الساعة ١٢ ظهرا موعدنا حديقة الشهداء بالخرطوم والنصر حليفنا باذن الله .

عاش نضال الشعب وقواه الحية .

التحية للمناضلين الشرفاء في كل ربوع بلادنا .

حركة تغيير السودان

المكتب السياسي


١٣/١/٢٠١٨