إياد جمال الدين ... يغرّد خارج السرب ويسوّق للباطل

شه مال عادل سليم
2017 / 11 / 6

كتب لي صديق عزيز جدّاً يوم امس ، وهو الفنان العراقي الكبير الاستاذ (خليل ياسين ) كتب وقال : ( ان الزلزال )( وهو يقصد زلزال الإستفتاء الكوردستاني وتوابعه ) الذي حدث اخيرا كشف عن معادن اناس كثر تشدقوا بالوطنية والمدنية واليسار وثم بان معدنهم الرديء ) (انتهى الاقتباس) ...
نعم ...ان من احد هؤلاء الذين كشفهم زلزال الإستفتاء الكوردستاني, هو رجل الدين والسياسي العراقي، (اياد جمال الدين ) حيث قال في سلسلة من التغريدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي( تويتر) , إطلعت عليها شخصيا قال : ( يجب توحيد المناهج الدراسية في عموم العراق , وأن تكون اللغة العربية هي اللغة الوحيدة في عموم مدارس العراق , واضاف: يجب تبديد أكذوبة : أمة كردية واحدة ذات رسالة خالدة , كما تم تبديد شعار أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة , واشار إلى : أن الكرد شعب فارسي ... لغةَ وثقافة وفلكلور , لاتوجد لغة كردية إنما هي لغة فارسية فصيحة كتابة ونطقأ ..., وأضاف في تدوينة أخرى : إن ليس أمام العراق وسوريا وتركيا وإيران، إلا تشكيل تحالف استراتيجي بينهم لمواجهة إسرائيل وعملائها الكرد) وتغريدات عنصرية كثيرة اخرى اكتفي بهذا القدر واقول :
بهذه التصريحات البغيضة والمشوهة , ومن خلال التوجه العنصري يحرِّض ( جمال الدين ) على الفتنة و العداء ضد الكورد ويشوه التاريخ , بدل ان يناصر قضايا الشعوب الطامحة للحرية والإستقلال.
( جمال الدين )اختارمن خلال تغريداته , ان ينهال على الشعب الكوردي بشتى صنوف الحقد والعنصرية والتحريض لاشعال نار الفتنة حيث قال : ( ليس أمام العراق وسوريا وتركيا وإيران، إلا تشكيل تحالف استراتيجي بينهم لمواجهة إسرائيل وعملائها الكرد ) بمعنى اخر اعلن ( جمال الدين ) حربا ضد الكورد وكوردستان ) , نعم بهذه التغريدات الدينية والسياسية والطائفية والعنصرية المقيتة يحاول ( جمال الدين , الذي يفتقد جمال الروح والدين في داخله ) ان يغسل أدمغة المواطنين البسطاء ويحرض الشارع العربي والعراقي ضد الشعب الكوردي كما يدعوا الدول الإقليمية لتشكيل تحالف ( رباعي ) لمواجهة الكورد وابادتهم .
وعليه إطالب الجهات المعنية العراقية بتحريك دعوة قضائية أمام احدى المحاكم العراقية ضد ( تصريحات جمال الدين المنافية للدستور العراقي والقيم الوطنية والانسانية والدينية ) , و بتهمة تحريضه على الكورد واعلان الحرب عليهم .
ان هذه التصريحات العنصرية لشخص بحجم ومكانة وشعبية ( جمال الدين ) تثير الفتنة الطائفية بين القومية العربية والكوردية مما يؤدي إلى إشعال حرب أهلية طاحنة ، اضافة الى ان طلب ( جمال الدين ) بتشكيل تحالف إستراتيجي لاستهداف الكورد يعتبر من أحد مظاهر الارهاب ضد الشعب الكوردي المسالم , كما تعيد هذه التصريحات العنصرية الى الاذهان ما تعرض له الكورد قبل وبعد تأسيس الدولة الدولة العراقية الحديثة، ثم إبان حكم أحمد حسن البكر في عامي 1970 و1975، ومن بعده صدام حسين في الثمانينات والتي عرفت بعام الانفال والابادة الجماعية بحجج عديدة منها ابادة ( الخونة والانفصاليين والعملاء والمخربين ) ..
اطالب كمواطن كوردي عراقي من الجهات المعنية العراقية بأتخاذ الاجراءات القانونية بحق ( جمال الدين ) وكل من يثبت اشتراكه بالتحريض على الفتنة الطائفية احقاقا للحق وإنصافا للعدالة.
فمن يريد لوطنه الخير , لا يغرد خارج السرب ولا يسوَق للباطل ....