ماذا لو تعرضت الرباط لانقلاب عسكري؟

عبيد لبروزيين
2017 / 9 / 15

أذكر أن فوكوياما تحدث في كتابه "نهاية التاريخ" عن ديموقراطية بدون ديموقراطيين، وهي العبارة التي تعكس الواقع السياسي المغربي، وتنذر، في نفس الوقت، بوضع متأزم للغاية، الأحزاب السياسية، أو الدكاكين السياسية كما سماها قائد حراك الريف ناصر الزفزافي، نخبة لا تمثل إلا نفسها وبعض المرتزقة، خصوصا بعد أن فقدت الجماهير الشعبية، الحالمة بغد أفضل، الثقة في السياسة والسياسيين، بل صرح بذلك الجالس على عرش المملكة، الذي تميزت فترته بالاستقرار الذي تتغنى به القنوات التلفزية الرسمية، لكن، إذا عَنَّ لأحد الجنرالات أن يقود انقلابا عسكريا، سيكون المغرب على شفا حفرة من حرب أهلية طويلة الأمد، هذا إذا نجح الانقلاب، بالرغم من أنني أستبعد ذلك، وأستبعد، أيضا، أن يكون المغاربة بحجم الشعب التركي الذي خرج للدفاع عن طيب رجب أردغان، وذلك لعدة أسباب، فالملك الشاب، ملك الفقراء، أصبح بين ليلة وضحاها، ملكا للأرستقراطية الجديدة، الأرستقراطية بمعناها السلبي، التي تحالفت مع الفساد، فزكمت رائحة هذه الاتفاقيات المشبوهة التي أقامتها أنوف الجميع، فارتخى الحبل بين الشعب والملك، وأصبح المواطن فاقدا للثقة في الجميع، ولا أعتقد أن أحدا من هؤلاء المظلومين والمهمشين سيعترض دبابة، أو يواجه عسكريا مسلحا بصدر عار، وفي نفس الوقت، لا أعتقد أن مصيره سيكون شبيها بمصير معمر القذافي في حالة حدوث انقلاب، لأن المؤسسة الملكية، تحظى باحترام الجميع، والملك في المغرب، تتعلق به الجماهير الشعبية بالرغم من كل ما ذكرناه سابقا.
إذا تعرضت الرباط لانقلاب عسكري، سيجمع رؤساء الدكاكين السياسية حقائبهم، ويفرون إلى أماكن أكثر أمنا، وسيستأجر رجال الأعمال رجال العصابات للدفاع عن ممتلكاتهم قبل مغادرة الوطن، والفاسدون وحدهم من رجال الدولة، خدام الدولة، مستعدون دائما للتحالف مع المنتصر، أما الشعب، والشعب وحده، رغم ما تعرض له من ظلم، وحرمانه من حقوقه الأساسية كالتعليم الجيد والتطبيب والعمل، وغيرها من الحقوق الأساسية الأخرى، مستعد للتضحية دائما، سيخرج إلى الشوارع، وسيطلب من الله أن يمد في عمر الملك، وأن يعود العسكر إلى ثكناتهم، هؤلاء، ليسوا ممن أخرجتهم وزارة الداخلية ضد ابن كيران، أو المستفيدين من أكباش العيد، أو المأذونيات، هؤلاء ستخرجهم قلوبهم التي تلهج بذكر الوطن، الإيمان بالوطن وحده، هو ما سيخرجهم للدفاع عن المؤسسة الملكية، فليست أحداث الربيع العربي ببعيدة، ونذكر، ويا للعجب، تسريب خبر استعداد بعض المسؤوليين للهرب خارج الوطن عندما اشتدت الأمور.
أستبعد في المغرب انقلابا عسكريا، ولكن لا أستبعد ثورة الأحرار والجياع والمهمشين، الذين بدأت أصواتهم ترتفع بين الفينة والأخرى، لا يطلبون شيء غير الحرية والمساواة والعدل، وما أخشى منه هو رد فعل المخزن، الذي واجه هذه الشعارات بالحديد والنار، متذرعا بهيبة الدولة، وأذكرهم، قبل فوات الأوان، أن هيبة الدولة في إرساء أسس دولة مدنية تنتصر للحق والعدل، وليس بطلاء وجهه بمساحيق الديموقراطية والشعارات الرنانة، ففي كل مدينة مغربية، يتحدث الناس همسا وجهرا عن الفاسدين من رجال الدولة والمنتخبين، هؤلاء الذين سلطهم المخزن على رقاب العباد للسيطرة على الدولة، أعتقد أن حراك الريف إشارة قوية، يجب استثمارها إيجابا لبناء دولة ديمقراطية حديثة، وعلى النظام أن لا يخشى من انقلاب عسكري بقدر ما يجب أن يرهب ثورة شعبية تلوح في الأفق إذا استمر تفشي الفساد.
عبيد لبروزيين