جهامة أصابع

عبد العزيز الحيدر
2017 / 9 / 7

جهامة أصابع

لم أعد مطمئنا لخطواتي هذه
في هذا الهواء الفاسد
لا شئ يمكن أن يملأ الفراغات... التي تتقافز محترقة
تحت ثلج كثيف يتساقط من حدائق الحقيقة
الحدائق التي عبثت بها رياح الكراهية
تحت سماء وجوه جهمة...متطاولة...مسحوبة من الجانبين بحبال الدهشة اللزجة
وإشارات وقحة تدعي.. حكمة فارغة
أي إطمئنان إلى ثمرات عجفاء....
مره
من شجرة تعشعش فيها الثعابين الماكرة
نغادر
إلى ضفاف أخرى بين زوارق من ورق أصفر

تحملنا روائح المغامرات الصعبة الفتح
مطمئنا إلى تراب الضجيج
متعشقا موجات غارقة في خطيئة تلبستها
آه أيتها الروح التي أبدعت أفقا من سراب الوحشة
آه أيتها الطمأنينة


20----9