الوجه الاخر لمسألة الروهنغا ببورمة

الرفيق طه
2017 / 9 / 7

الوجه الآخر لمسألة الروهنغا

يمثل الروهينغا اقل من 20./.من شعب بورما او ماينمار. الحرب الاهلية قديمة جدا في في هذه البلاد منذ قرون خلت .لكن اشتعال فتيلهابين البوذيين التبت و المسلمين حديثا دشنته بريطانيا بداية عقد الاربعينات من القرن الماضي لفرض سيطرتها على البلاد . فبعد المقاومة الشديدة التي لاقتها بريطانيا المستعمرة من المسلمين الذين يقيمون في الولايات الجنوبية عملت على عزلهم من المناصب الادارية لتحل محلهم غيرهم من التبت و الاقليات الاخرى . و شجعت تانيب العرقيات و المذاهب الاخرى ضد المسلمين . هذا ما يسر على بريطانيا التحكم في البلاد خاصة ان اهمية بورمة قوية خاصة بعد سيطرة فرنسا على اللاووس و فيتنام .
منذ ستينيات القرن الماضي و بورمة تعيش تحت الحكم العسكري الذي حاول لم شمل البلاد و اخراجها من الحرب الاهلية و اعادة الحكم للمدنيين الذي لم يتم الا قبل سنتين من الآن . المصالح المتداخلة للدول الاستعمارية تركت البلاد معاقة امام التطور و الاستقرار ، و كلما خطت خطوة الا و طفى ملف من الملفات للواجهة يجعل البلاد في ازمة دولية و محلية . و هكذا سنة 2011 لما حاول المجلس العسكري الحاكم تاسيس دستور للبلاد طفت على السطح قضية الروهينغا و استعملت كل الضغوطات الاعلامية و الدبلوماسية و القرارات الدولية توجت بتسليم جائزة نوبل للسلام لزعيمة المعارضة و التي تسلمت الحكم في البلاد الان .
و رغم الدعم الدولي الذي تلقته زعيمة ماينمار و القوة المعنوية التي اكتسبتها كحاصلة على جئزة نوبل للسلام و رغم تبنيها لخطاب مترفع عن الاثنيات و المذاهب و الديانات فقد وجدت نفسها امام مطبات ستعصف بكل المجهودات التي تدفع نحو الاستقرار .
موقع دولة بورمة او ماينمار يجعلها عرضة لكل الاطماع الامبريالية ، كما ان تعدد حساسياتها الدينية و العرقية يجعل منها لقمة سائغة و طيعة للفتنة و التدخلات الخارجية .
البلاد التي تعتبر من اغنى المناطق بالخشب الثمين و 80./.من اراضيها غابوية ، و تسيطر على اهم مخزون عالمي من الياقوت و المرجان. و باطنها يحتوي على نسب مهمة من معدن الزنك و صفائح الذهب . ينضاف لها مخزون من الغاز و البترول ، هذا كله اذا اضفناه لمجار مائية جد مهمة و شواطئ تنافس تايلاند .
يساهم في سيلان لعاب الشركات و الدول الامبريالية و يجعل مصالحهم تتصارع للتحكم في مدخرات ثرواتها .
من الناحية الاستراتيجية يعد موقع ماينمار او بورمة ذا اهمية لا تضاهى في منطقة جنوب شرق آسيا . بلاد تقع بين الهند و الصين كقوتين عالميتين اقتصاديا و ديمغرافيا ، و تجاور تايلاند و اللاووس و البنغلاديش و قريبة من الفيتنام و اندونيسيا .
الذين يتابعون السياسة الدولية منذ عقود يتفهمون ما معنى خلق دول فاشلة بالقرب من دول عظمى . تجربة افشال الدولة بافغانستان و جعلها مرتعا للارهاب الرجعي له اثره الكبير على الاتحاد السوفياتي في فترة الثمانينيات كبلد جار و كحليف لنظام نجيب الله . و الحرب في افغانستان و تنبيه النعرات الاثنية و المذهبية و الدينية و حرب المجاهدين لم يكن هدفها تحرير الافغان من الروس و لكنه اسلوب لاضعاف الدولة العظمى في الاتحاد السوفياتي و القيام بحرب استنزاف بالوكالة ضده . هذا الاسلوب الناجح هو نفسه تم استغلاله في الشيشان و البلقان ثم في اوكرانيا . كما استعمل في العراق و سوريا . و اليوم و بعد التحولات الدولية التي عرفها العالم على المستوى الاقتصادي و السياسي و عدم قدرة الولايات المتحدة على احتكار موقع الريادة في تسيير العالم و بظهور اقطاب جديدة تنافس القطب الاروامريكي كقطب البريكس و الذي تعد فيه الصين و الهند و روسيا كدول محورية اضافة الى جنوب افريقيا و البرازيل و في ظل انفلات خيوط اللعبة و توازن الرعب في شبه الجزيرة الكورية من يد الولايات المتحدة و حلفائها و بلوغ الازمة الى مداها الذي لن ينتهي الا بتسليمهم بقوة كوريا الشمالية و استقلالها و صعوبة اللعب في المحور الرابط بين روسيا كوريا الشمالية و الصين الا كمن يلعب بالنار . كما ان روسيا تمكنت من تجاوز كل الازمات التي خلقتها لها الدول الغربية و تحديها لاستراتيجياتهم المتتالية لتصبح اليوم قوة عالمية لا يمكن الفعل فيها بل هي اليوم فاعل متحكم في الجزء الاهم من محيطها و مناطق نفوذها بل ان توسعها ينذر بالارتفاع طولا و عرضا . في ظل كل هذه الظروف ستصبح بورمة هي المستنقع الذي ستتجمع فيه كل اشكال الارهاب الدولي المتستر تحت اسماء القاعدة و داعش و الجهاديين باسماء و القاب تختلف في الشكل لكنها تتوحد في المضمون لخلق بؤرة تتمكن من خلالها الولايات المتحدة الامريكية و حلفاؤها من النبش في حدود الصين و خلق مناطق توتر عالمية من هناك قد تدفع بحروب اهلية تؤثر على اقتصاد المنطقة و استقرارها ، بل يصبح ملف بورمة وسيلة ضغط و ابتزاز ضد الصين التي عرفت كيف تتجاوز الوقوع في فخ الحروب الاستنزافية التي تديرها امريكا و حلفؤها ضد اعدائها . و يعد ملف تايوان و كوريا الشمالية نموذجين صارخين على نباهة القيادة الصينية . بؤرة توثر بورمة و المنطقة جنوب شرق آسيا توفر للامبريالية ملاذا آمنا لبيع الاسلحة و خلق مستعمرات جديدة بوكلاء طيعين .
و في كل مرة يبقى الاسلامويون تحت عناوين متعددة هم خزانا لن ينضب لتمرير مخططات الامبريالية العالمية بتوفير التموين المالي و البشري و الايديولوجي و الفكري لتمرير مخططاتها ، كما انها هي حطب النيران المشتعلة لحرق الشعوب باسم الجهاد و الدفاع عن المسلمين او احد مذاهب المسلمين . للاشارة فان مسلموا بورمة هم في اغلبيتهم من اصول بعيدة من اليمن و السعودية و اندونيسيا بنسبة ضعيفة جدا . هم اليمنيون الذين يذبحون في اليمن على يد تحالف دول و منظمات هم انفسهم يدعون للدفاع عن اليمنيين في بورمة . فهل سيخلف المسلمون الموعد على خدمة الامبريالية العالمية و يعودون لرشدهم و يفوتوا على اعداء الشعوب فرصة استغلال معتقداتهم لحرق شعوب و طاقات بشرية و مادية و استغلال ثروات الشعوب المضطهدة .؟؟؟ لا امل في المدى القريب و المتوسط .
سي محمد طه الدار البيضاء 06/08/2017