منديل أبيض

حسين سليم
2017 / 8 / 15

قلبُكَ منديلٌ أبيضُ، كلما طويتهُ وأقفّلتَ البابَ، هربَ من النافذةِ. يأخذُ أطيبَ الأشياءِ، ويتركُ أوجاعَها عندكَ. تلعبُ به الرّيحُ، ريشةً ترميها حيثُ تشاءَ، لكنكَ الحمامةُ البيضاءُ، تعاندُ. الأيامُ لم تكنْ لكَ، تُقلبكَ على الجَمرِ. النارُ تحمّرُخجلى منكَ، وأنتَ تتسعُ حدَّ السّماءِ. تلتقطُ النجومَ وتزرعَها على الأرضِ، تتجاهلُ ما تجلبهُ قوةُ الرّيحِ والأيامِ. هي قطراتُ ماءٍ تدخرُها، جاءتْ بها السّماءُ. تروي العطاشَ، قربَ أشجار بين الخضرةِ والصفرةِ. أين ذهبَ ذاك الرقراقُ؟ قالَ بعضٌ منّا: لا أحد يمسكُ بالماء، حرٌ يأتي أولا يأتي. صديقهُ الطّينُ حزنَ عليهِ، لكنّ الوردَ غضَّ طرفهُ ونامَ، حتّى فقدَ عطرَهُ. قالتْ امرأة عجوز: منذُ ولدتْ من الطّينِ وعليهِ، أنا أنقلُ وأخزنُ الماءَ، في اللّيلِ والنهار! قالَ أمامُ الجامع: يمكنُ التّيمّمُ بالترابِ. سرُّ الماءِ بنهريهِ، عندَنا، القتلُ أيضاً؛ عطشاً أوغرقاً. وسرُّ المنديلِ الأبيض الحبُّ. حطَّ المنديلُ على غصنٍ يابسٍ قربَ نهر. تبسمَ لهُ وتحرّكَ. لكنّ الرّيحُ رمتهُ بعيداً على أطرافِ المدينة. حطَّ على تلّةٍ ترابية، في حقلِ فلاح، بثَ لهُ شكواهُ؛ فقدَ بصرَهُ من التحدّيق والانتظار. ماذا يفعلُ قلبٌ صغير؟ لا يفعلُ أكثرَ من إدخار قطراتِ حياة يرميها على الجفافِ. تحاصرهُ أيادِي هواءٍ خشنة، تحاولُ إمساكهُ، جعُدهُ وطويهُ. لكنهُ يفلتُ مرّة، وأخرى يعاودُ. لم يتعبْ، والريحُ لم تتعبْ، والأيادِي الحارسة لم تتعبْ، أحاطتهُ، أمسكتْ بهِ، وأشياءٌ كثيرة تتساقطُ منهُ، لم يستطع أحدٌ الإمساكَ بها، عصرتهُ، طوتهُ مرّات، ثمَّ أودعتهُ السّجنَ.