القصر

عمّار المطّلبي
2017 / 7 / 1

قصّة قصيرة

كان قصراً منيفاً، بناهُ الأب، الذي كان من نصيبه غرفة واحدة بعد وفاة رفيقة العمر، و توزّع الأبناء على بقيّة غرفه و حجراته. لم يكن الشيخ الكبير يخرج من غرفته إلّا نادراً. لقد مضى ذلك الوقت الذي كان فيه ذلك القصر يضجّ بالأغاني و الضحكات، و كأيّ شيءٍ في هذا الوجود، فقد دبّ البلى إليه، و استُبدِلَتْ كركراتُ الأطفال بالأصوات الغاضبة للإخوة و عراكهم الذي لا ينتهي . لم يكونوا، كأبيهم الذي بنى القصر، إذْ كانتْ وجوههم مُتجهّمة طول الوقت، و حبسوا نساءهم، فهنّ لا يخرجنَ منْ غرفهنّ إلّا للذهاب إلى الطبيب حين يمرضن، أو لزيارة مقام الوليّ حين ينذرنَ له النذور.
ضاق الإخوة الذين كانوا يحتلّون الغرف القريبة من الباب ببقيّة سكّان البيت ذرعاً ، و عزموا على تأديبهم، فاتّفقوا مع إحدى العصابات، بعد أن تركوا لهم باب القصر مفتوحاً في إحدى الليالي، حين كان الجميع قد أخلدَ للنوم !
إستيقظ الجميع على أصوات الصراخ، فأنتَ لا تدخل الأفاعي لترقص معها، كما يقول المثل . إبتدأت العصابة بالمتواطئين معها، فقتلتْ بعضهم، و حبست البعض الآخر مع النساء في غرفة واحدة، بعد أن قتلت الأطفال و علقت جثثهم الصغيرة إلى السقف .
هبّ بقية الإخوة ، و قد حملوا الخناجر و السكاكين و الهراوات، يدافعون عن أبيهم الشيخ، و عن القصر الذي سادتهُ الفوضى، و رقص فيه الرُّعب!
كانت الصرخات تتعالى في الظلام، و كانت الشفار تومض كأنّها البروق. طول الليل كانوا يطاردون بعضهم بعضاً. و بدت الجدران كأنّها تتداعى من شدّة الضربات. لقد تسلّل أحد الإخوة عبر سطوح البيوت، قاصداً أحد ( الشقاوات ) في الحيّ، ليعينهم في إنقاذ البيت . إندفع ذلك الشقيّ كالثور الهائج، يُحطِّمُ كلَّ شيءٍ تعثرُ به قدماه . كان الغلُّ يملأ قلبهُ الأسود من القصر و قاطنيه.
أُطيح بكلِّ شيءٍ جميل في تلك المعركة .. بالمرايا الكبيرة، بصور الأجداد و الجدّات، باللوحات النفيسة ، و سُحِقتْ حدائق البيت بزهورها و شجيراتها تحت الأقدام .. و بدلاً منْ سكون الليل، كانت هناك آهات الجرحى، و أنين الأطفال، و شهقات الأمهات، و عواء الريح، و هي تضرب الأبواب و النوافذ المخلّعةَ بعنف !
***
في الفجر، سمِع الأب الشيخ صوتَ ابن من أبنائه يشقّ السكون .. يا أبتي اخرج .. لقد دحرنا العصابة !
خرج الشيخ يتوكّأ على عصاه .. سار بضع خطواتٍ فوق الشظايا و تطلّع أمامه ..
لقد اختفى القصر .. لم يكن هناك سوى جبلٍ من الأنقاض .. و رأى الشيخ أصغر أبنائه يضربُ الأرض بقدمهِ فرحاً، و هو يهزج و يهتف و يلوّحُ بخنجره في الهواء، في حين كانت الجثثُ تتناثر حولَهُ في كلِّ مكان !