الميت المبتهج

مروة التجاني
2017 / 5 / 16

في أرض خصبى ، ملأى بالحلزون ،
أريد أن أحفر لنفسي حفرة عميقة ،
فيها يمكنني وقت الفراغ تمديد عظامي العتيقة
والنوم في النسيان مثل سمكة قرش في الموج.



أبغض الوصايا وأبغض المقابر ،
وبدلاً من إستجداء دمعة من المعالم ،
وأنا حي ، سأفضل دعوة الغربان
إلى إستنزاف كل مواضع هيكلي العظمي القذر.




أيتها الديدان ! الرفاق السود بلا عيون ولا آذان ،
فلتشهدوا ميتاً حراً ومبتهجاً يجئ إليكم ،
أيها الفلاسفة المستمتعون بالعيش ، يا أبناء العفن ،
تعالوا إلى حطامي إذن بلا ندم.
وقولوا لي إن كان مايزال هناك عذاب
لهذا الجسد العجوز بلا روح ، الميت وسط الموتى ! .

الأعمال الشعرية الكاملة لشارل بودلير / ترجمة رفعت سلام.