خارطة الطريق التوراتية في الشرق الأوسط .. سيناء

طلعت خيري
2017 / 4 / 18

خارطة الطريق التوراتية في الشرق الأوسط .. سيناء


الكتاب المقدس التوراة

.. خروج 17،5-6 -- وقال الرب لموسى : "اذهب الى الشعب وخذ معك من شيوخ اسرائيل إحضار قضيب الخاص ، والتي ضربت النيل ، ويذهب هأنذا أقف أمام اليك هناك على الصخرة في حوريب. ضرب الصخور والماء يخرج منه ، لذلك الناس لديهم شيء للشرب. "ففعل موسى على مرأى من شيوخ اسرائيل.

الكتاب المقدس يخبرنا بأن أمام شعب إسرائيل وجاء إلى جبل سيناء ، ونزلوا في مكان يسمى Refidim. أكبر شهادة أن قال الكتاب المقدس موقع هائلة متناقضة Refidim بولدر على التل. هذا الحجر لا يزال مترددا مما يوحي بأن انسابت منه كميات كبيرة من المياه. الصخور ما زالت تظهر تآكل ، والتي كان لها كمية كبيرة من المياه ، ونباح من الحجر. ومع ذلك ، فمن مكان جاف في الصحراء المهجورة ، ومن الواضح أن تآكل واضح. نرى حوض كبير من تدفق المياه المنحوتة من الحجر الرائدة يعصف من تصدعات واسعة في الصخر. يبحث مزيد من أسفل القناة المؤدية إلى الطائرة ، حيث شعب اسرائيل يخيم.

تعليق...

حرف الفكر التوراتي القومي قصتي موسى مع الأسباط والعمالقة فبدلا أن تكونا تلك ألحادثتي عارا عليهم جعلها مقدسه لهم وهذا التحريف كبداية لرسم خارطة الطريق في الشرق الأوسط .. سيناء

موسى والأسباط.. الأخطاء التوراتية مع التصحيح

1- القضيب .. العصا
2- النيل ... البحر
3- شيوخ ... أسباط
4-عين واحده .. اثنتا عشره عينا

التصحيح القرآني

{وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }الأعراف160

{فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ }الشعراء63


الكتاب المقدس ..التوراة

Refidim -- قتال العمالقة

سفر الخروج 17،8-9 -- ثم جاءت عماليق وحارب مع اسرائيل في رفيديم. ثم قال موسى ليشوع : "اختيار الرجل ويعيدهم الى المعركة ضد غدا. عماليق وسوف يقف على قمة التل ، وليس لدي عصا في يد الله." هناك مساحة كافية على أن تحصل هنا تلعب معركة كبيرة.

كما كتب موسى ، هذا المكان هو الفضاء بما يكفي لتكون هنا للعب معركة كبيرة. من أعلى التل ، وكان موسى لمحة جيدة عن ما يحدث على أرض المعركة.

سفر الخروج 17،15-16 -- ثم موسى وبنى مذبحا ودعا "الرب راية بلادي". وقال : "ان يد عرش الرب ، والرب شهد محاربة عماليق حتى السباق الأخير."

بعد المعركة ، حيث موسى ضرب العمالقة بعون الله ، بنى مذبحا في شرف الرب. في هذا الموقع قرب صخرة الانقسام هو حجر مذبح ، التي نجت حتى يومنا هذا. في جزء هو إما دمرت من قبل وقوع زلزال ، أو أنها تسعى البدو الكنز الدفين. داخل هذا المبنى جوفاء ، ولكن مليئة بالحجارة وافية. فهي دليل واضح على أن هذا هو المذبح. يمكنك أن تجد هنا أيضا بعض المنازل دائرية من إسرائيل ، ما تبقى من مساكن الحجر.

هذه النتائج توحي لنا القصص التي حدث كما يصف الكتاب المقدس. أنها تثبت أن الكتاب المقدس هو كتاب من الخرافات. أنها تثبت أن الكتاب المقدس قد تم ، وسوف يعيش مستوحاة من كتاب ربنا ، خالقنا.

تعليق...

موسى والعمالقة ..الأخطاء التوراتية مع التصحيح
1- العمالقة .. الجبارين
2- انتصار موسى على العمالقة.. هزيمة موسى وبني إسرائيل أمام الجبارين

التصحيح القرآني


{19} وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ{20} يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ{21} قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ{22} قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ{23} قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ{24} قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ{25} قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ{26}


http://www.ar.amazinghope.net/refidim-water-from-the-rock-altar-the-real-mount-sinai/



تعليق..

سوء الوضع الأمني في سيناء بداية للتدخل الخارجي لصالح إسرائيل ثم اتخاذ الصحراء والمغارات مأوى للمعارضين والمطلوبين سيجعلها من ذلك الوضع ذريعة للتدخل .. شرعية الاستعانة بالمطاريد والمطلوبين لتحقق الأهداف القومية الإسرائيلية


هرب داوود الى مغارة عدلام خوفا من شاول فلما سمع به إخوته وال بيته جاءوا إليه ... وانضم إليهم مطاريد متهمون بقضايا مختلفة فأصبح داوود رئيسا عليهم وكان معه نحو أربع مائة رجل ... ثم انتقل داوود الى مصفاة مواب فقال لملكها اخرج لي أبي وأمي لرأتهما لأني لا علم ماذا يصنع الله بي ... فودعهما عنده.. فقال النبي جاد لداوود لا تقم في حصن مواب بل اذهب الى ارض يهوذا فذهب الى وعر حارث ... وفي جبعة تحت الاثلة في الرامة سمع شاول بوجود داوود على ارض يهوذا فقال لعبيده اسمعوا يا بنيامينيون هل أعطاكم ابن يسى(يقصد داوود) حقولا وكروما وجعلكم رؤساء ألوف ورؤساء مئات ليفتنكم علي ...من يخبرني عن عهد ابني مع ابن يسى هل منكم من يحزن علي أو يخبرني بان ابني نصب لداوود عبدي كمينا لقتله ..فأجاب دواغ الادومي... قال رأيت ابن يسى في نوب مع اخيمالك بن اخيطوب ..أعطاه زادا و سيف جليات الفلسطيني ...استدعى الملك الكاهن اخيمالك بن اخيطوب و وأبيه وإخوته الكهنة فجاءوا الى الملك ... فقال شاول اسمع يا ابن اخيطوب لماذا فتنت داوود علي بإعطائك إياه خبزا وسيفا ..وسالت الله له.. فأجابه لماذا اسأل الله له الم يكن داوود أمين عبيدك وصهرك وصاحب سرك ومكرم في بيتك... لا ينسب الملك شيئا لعبده ولا لأهل بيته ..عبدك لم يفعل شيئا لا صغيرا ولا كبيرا ... فقال الملك سأقتلك يا اخيمالك وكل بيت أبيك ... قال الملك للسعاة الواقفين اقتلوا كهنة الرب لان أيديهم مع داوود فرفضوا ذلك ..فقال الملك لدواغ الادومي اقتل هؤلاء الكهنة فقتل منهم في ذلك اليوم خمسة و ثمانين رجلا بافود كتان (أي ملابس الكهنة) وضرب نوب مدينة اخيمالك بن اخيطوب بحد السيف فاستباح الرجال والنساء والأطفال الرَّضع والثيران والحمير والغنم فلم ينجوا احد منهم إلا ابياثار ابن اخيمالك بن اخيطوب هرب الى داوود فاخبره بان شاول قتل كهنة الرب ... قال داوود لابياثار علمت بذلك لا تخف لان الذي يطلب نفسي يطلب نفسك ولكنك عندي محفوظ




الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الأول ..إصحاح22
https://www.enjeel.com/bible.php?bk=9&ch=22


إسرائيل هي من أطاحت بالإخوان ..وجعلتهم معارضين ثم أوعزت الى دول أخرى بدعم في سيناء


في الوقت الذى تسعى فيه الدولة للمضى قدما في حربها على الإرهاب خاصة بعد أن تحول القتلة أنصار الإخوان الي أشباح تقتل جنودنا في عز النهار «معتقدين ان تطبيق الشريعة يبدأ من القضاء علي مؤسسات الدولة»، أكد مراقبون ومتخصصون أن هناك تغييرا في تكتيك الجماعة. وأشاروا إلى أن اتجاه الجماعة الجديد يتمثل في استبدال الحشد والتظاهر باستخدام العنف، فلم نجد في الذكرى الثانية لثورة 30 يونية سوى بعض المظاهرات الضعيفة في المطرية، ولكن ذلك اليوم شهد بعض العمليات الإرهابية، كما سبقه بيوم اغتيال النائب العام. واعتبروا ان ذلك يؤكد أن التنظيم بدأ في استخدام العمليات النوعية في محاولة منه للعودة للحياة السياسية بعدما فشلت جماعة الإخوان الإرهابية في الحشد لتظاهرات في الشوارع في ذكرى ثورة 30 يونية التي أسقطت نظام الإخوان. وأوضحوا ان ذلك يؤكد فشل الجماعة بعدما ملأت الدنيا ضجيجاً عن مسيرات حاشدة بالمحافظات، في الذكرى الثانية لـ 30 يونية وبعد أن تعرضت مدن مصرية عدة لأكثر من 17 تفجيرا في الذكرى الثانية لثورة 30 يونية، راح ضحيتها عدد من المدنيين والإرهابيين، بعد يوم واحد من جريمة اغتيال النائب العام في تفجير كبير لسيارته بحي مصر الجديدة في القاهرة.

وبرغم التهديدات المسبقة، التي انتشرت قبل أيام عبر الصفحات الإلكترونية التابعة للجماعات المتشددة، بتنفيذ عمليات اغتيال لشخصيات كبيرة في ذكرى «ثورة 30 يونية»، نجدهم استوطنوا في أرض الفيروز , وتمركزوا في جبل الحلال ويحلمون باللحظة التي يعلنون فيها سيناء امارة إسلامية..انها الجماعات الارهابية المنتشرة بطول سيناء.

في معرض تصنيف هذه الجماعات أشارت دراسة الى انها تنقسم إلى أربعة أقسام علي رأسها الجماعات السلفية وهي جماعات منتشرة بطول سيناء وعرضها وينتهج أعضاؤها منهجا سلميا لا يميل إلي العنف.

بالإضافة إلي الجماعات الجهادية التي ترفع راية الجهاد في وجه إسرائيل ومعظم هذه الجماعات مرتبط فكريا أو تنظيميا بجماعات جهادية فلسطينية.

فضلا عن الجماعات التكفيرية، وهي جماعات تنتهج فكرا متشددا، وتتركز بالمنطقة الحدودية خاصة مركزي رفح والشيخ زويد، بالإضافة إلي منطقة الوسط ويقوم فكر هذه الجماعات علي مبدأ الجهاد ضد «الكفار»، وتصنيفهم للكفار يشمل كل من لا يقيم شرع الله.

ورابع هذه الجماعات تلك الي تتمثل في «الخلايا النائمة»، حيث إنها جماعات إسلامية غير محددة الفكر بشكل واضح، إذ تنتهج خليطا من الأفكار السلفية والجهادية والتكفيرية لكن معظمها لا يعمل بشكل تنظيمي حتي الآن، ولا يوجد بينها رابط فكري أوتنظيمي، وإن كان من السهل تنشيطها ودفعها للعمل المنظم بمجرد وجود من ينظم أفكارها أو يوفر لها الدعم، سواء من ناحية التمويل أو التدريب، وهي حسب وصف أعضاء في جماعات سلفية أخطر أنواع التنظيمات، إذ يمكن استغلال أعضائها بسهولة في تنفيذ عمليات ضد أي أهداف داخل سيناء أوخارجها.

ونظرا لخطورة هذا الموضوع على الشعب المصرى والهواجس التى تعتريه من جراء القياس على الأوضاع المشابهة التى مرت بها بعض الدول الاخرى و الخراب الذي حل بتلك الدول على الصعيدين الداخلى و الخارجي من جراء تمركز عناصر هذا التنظيم على أراضيها أعد اللواء عبدالحميد خيرت الخبير الأمنى ونائب جهاز أمن الدولة الأسبق ورئيس مركز الدراسات الأمنية دراسة شاملة ركزت على كيفية مواجهة الدولة تصاعد العمليات الارهابية.



القاعدة فى سيناء

تقول الدراسة إن تنظيم القاعدة جاء تأسيسه فى النصف الثانى من الثمانينيات, حين طلب المتوفى عبدالله عزام من أسامة بن لادن عمل حصر بالمجاهدين العرب فى سجلات تتضمن مسار تحركهم للتعرف والسيطرة على اعداد المجاهدين. بمعنى عمل قاعدة بيانات للمجاهدين العرب, ومن هنا جاء مسمى التنظيم. وعقب انتهاء الحرب فى افغانستان وانسحاب القوات الروسية وتعرض المجاهدين العرب لبعض الهجمات أسفرت احداها عن قتل القيادى عبدالله عزام وعودة القيادى أسامة بن لادن إلى السعودية وما لاقاه من تضييق أمنى وتمكنه من مغادرة السعودية وقيامه والقيادى أيمن الظواهرى بالإشراف على معسكرات تدريب المجاهدين العرب فى مختلف البلاد والتوسع فى بلاد أخرى.

وأشارت الدراسة الى ان تنظيم القاعدة اتبع استراتيجية جديدة بعد تراجع اعماله في أفغانستان تعتمد على أن يكون التنظيم مرجعية للحركات الجهادية سواء التى تتبعه أو غيرها، حيث يقتصر دور التنظيم على تقديم الدعم الفكرى والتنظيمى والتدريبى واللوجستي على قدر الإمكان.. وقد استحدث القيادى أيمن الظواهر نظرية التجنيد عن بعد مستغلا شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) وطرق الاتصالات الحديثة، ما كان له أبلغ الأثر في خلق جيل جديد من القاعدة ينتشر فى العديد من البلدان حول العالم سواء بالمناطق الملتهبة أو ببلاد مستقرة لا توجد بها احداث.

ويمكن باختصار القول بأن القيادى أيمن الظواهرى نجح فى عولمة الإرهاب.. واستدلت الدراسة بتضاعف العمليات الإرهابية فى الفترة اللاحقة على الحرب ضد الارهاب عنها فى الفترة ما قبل ذلك. كما برز مسرح عمليات جديد فى الفترة بين 2004 إلى 2006 بسيناء بمناطق طابا وشرم الشيخ ودهب. واستمرت استراتيجية التنظيم على هذا النحو الى يومنا هذا وبعد مقتل قائد التنظيم أسامة بن لادن وتولى القيادة أيمن الظواهرى إمارة التنظيم خلفا له.



خريطة التنظيمات الإرهابية

تقول الدراسة إن من التنظيمات الإرهابية الرايات السوداء وهي إحدى الجماعات الإسلامية المتواجدة في سيناء. وقد بدأت نشاطها بـ«وسط سيناء»، و«الشريط الحدودي»، وأعلنت عن نفسها في «العريش»، وهي جماعات تتبنى أفكارًا قائمة على تكفير الحاكم الذي لا يطبق شرع الله، وتنسحب على من دونه من أركان نظام حكمه، وصولًا إلى قاعدة المجتمع البعيدة عن شرع الله ، ونشطت هذه الجماعة في عقد التسعينيات.

ويمكن القول بأن هناك تشابهًا كبيرًا في أفكار الجماعات التكفيرية المختلفة، وذلك دون أن يجمعها إطار تنظيمي واحد. ويطلق أهالي سيناء على أعضاء هذه التنظيم اسم «التكفير والهجرة» أو «التكفيريين»، وتنتشر هذه الجماعات بالمنطقة الحدودية ووسط سيناء، بل في بعض المناطق بمدينة العريش، حيث أعلنت إحدى هذه الجماعات عن نفسها بعد ثورة يناير، مستغلة حالة الفراغ الأمني الذي عانت منه سيناء، وأطلقت على نفسها اسم «تنظيم الرايات السوداء».

وأشارت الدراسة إلى أن الجماعات التكفيرية لا تري غضاضة في استهداف المدنيين، كونهم أبناء مجتمع كافر لا يقيم حدود الله حسب تصوراتهم، وتسبب بعضها في إثارة الفزع بمناطق مختلفة بالعريش خلال الأشهر القليلة الماضية، بعد تعديها على بعض المواطنين وأصحاب المحال، ودعوة بعضها لتطبيق الشريعة بالقوة؛ لذلك لا يحظى أبناء هذه الجماعات بأي تعاطف من أبناء سيناء.

أما الجماعات الجهادية فهى تنتشر في رفح والشيخ زويد وتتلقى تدريبات عسكرية شبه منتظمة وتنقل السلاح للجهاديين الفلسطينيين. تلك الجماعات تتبنى أفكار تنظيم القاعدة، لكنها لا تتصل بها تنظيميًّا، وتقترب أفكار هذه الجماعات من فكر الجماعة الإسلامية فيما يخص الجهاد باعتباره الفريضة الغائبة عن حياة المسلمين. والهدف من الجهاد من وجهة نظر هذه الجماعات إقامة الدولة الإسلامية، وإعادة الإسلام إلى المسلمين، ثم الانطلاق لإعادة الخلافة الإسلامية من جديد، وذلك حسبما أكد أحد أعضاء هذه الجماعات. ولا تأخذ الجماعات الجهادية في سيناء شكلًا تنظيميًّا واحدًا، حيث يتواجد على أرض سيناء عدد كبير منهم مختلفة المسميات والأهداف، أشهرها وأكبرها «الجهاد والتوحيد»، و«أنصار الجهاد»، و«السلفية الجهادية»، وأحدثها تنظيم «مجلس شورى المجاهدين- أكناف بيت المقدس».

وأضافت ان سيناء شهدت في الأشهر الأخيرة إعلان عدد من التنظيمات الجهادية المرتبطة بتنظيمات جهادية فلسطينية عن وجودها بشكل رسمي، وإعلان بعضها مسئوليته عن تنفيذ بعض العمليات داخل الحدود الإسرائيلية، وتنتشر معظم الجماعات الجهادية في منطقة الشريط الحدودي، خاصة مدينتي رفح والشيخ زويد، وفي منطقة الوسط، وترتبط فكرة الجهاد عند هذه الجماعات بالقضية الفلسطينية بشكل أساسي، لكن بعض الجماعات الجهادية انحرفت عن هذه الأفكار إلى فكرة تكوين إمارة إسلامية مركزها سيناء؛ لتكون نواة لدولة الخلافة، وينسب إلى هذه الجماعات -مع بعض الجماعات التكفيرية- استهداف نقاط وكمائن الشرطة منذ بداية ثورة يناير لمنع عودة الأمن إلى رفح والشيخ زويد، لإحكام سيطرتها على منطقة الشريط الحدودي استعدادًا لإعلان الإمارة. وفي هذا الخصوص يشار إلى أن عدد الهجمات التي تعرضت لها الأكمنة والنقاط الأمنية التابعة لوزارة الداخلية وصل إلى أكثر من 20 هجومًا، بالإضافة إلى الهجمات الأخيرة التي استهدفت النقاط التابعة للقوات المسلحة. وأشارت الدراسة إلى أن من هذه الجماعات الجهادية التوحيد والجهاد وقد تأسست هذه الجماعة عام 2002 على يد الطبيب خالد مساعد (لقي مصرعه في مواجهة أمنية)، وتعتنق فكرًا تكفيريًّا جهاديًّا قائمًا على التوسع في عملية التكفير. ولا شك أن منشأ هذا الفكر أساسًا بالعراق وانتقل إلى فلسطين ثم إلى سيناء. وقد قامت عناصر هذا التنظيم بعدة عمليات إرهابية من قبل في المدة بين عامي (2004-2006)، استهدفت من خلالها بعض المناطق السياحية بمنطقة جنوب سيناء، خاصة تلك التي يتردد عليها سائحون من إسرائيل (طابا- شرم الشيخ- دهب).

وكشفت الدراسة أن من أشهر قادة عناصر هذا التنظيم حاليا «أبوشتية», والذي سبق ضبطه في الأحداث المنوه عنها، وقد تم إخلاء سبيله، وأيضا «أبومنذر الشنقيطي» والذي أصدر فتوى بتكفير الرئيس محمد مرسي وحكم الإخوان. وهناك عدة قرائن على أن التنظيم على اتصال ببعض العناصر الجهادية التكفيرية بغزة، وأبرزها: جيش الإسلام بقيادة «ممتاز دغمش»، و«ألوية صلاح الدين»، و«أسلاف بيت المقدس»، ويتلقى منهم الدعم اللوجستي والتدريبي. كذلك مجموعة جهادية تنتهج الفكر القطبي القائم على التكفير وعلى صلة بالتنظيم الأم في غزة بقيادة أبوالوليد المقدسي (هشام السعدني)، والذي لقي مصرعه مؤخرًا إثر قذف من قوات الاحتلال الإسرائيلى. وقد أعلنت تلك الجماعة عن نفسها في أعقاب وفاة 6 من عناصرها في مواجهة مع القوات المسلحة القائمة على تنفيذ العملية نسر. ومجلس شورى المجاهدين «أكناف بيت المقدس» وقد سبق أن أعلنت مسئوليتها عن إطلاق صاروخين «جراد» على مدينة إيلات بإسرائيل، وأنها تمتلك أسلحة ثقيلة.



الخلايا النائمة

وأما الخلايا النائمة فهي جماعات إسلامية تنتهج خليطًا من الأفكار السلفية والجهادية والتكفيرية، لكن معظمها لا يعمل بشكل تنظيمي، ولا يوجد بينها رابط فكري. وتنتشر هذه الجماعات بمناطق مختلفة في سيناء، بدءًا من مدينة (بئر العبد) البعيدة عن سيطرة الجماعات الإسلامية المعروفة، وصولًا إلى منطقة الشريط الحدودي، مرورًا بمنطقة وسط سيناء، وحتى مدينة العريش.

وقالت الدراسة إن هذه الجماعات لا تعلن عن نفسها تنظيميا، حيث تظهر في صورة مجموعات صغيرة من الإسلاميين، وتعقد اجتماعاتها بشكل منظم، وتعد الأكثر خطرًا بين الجماعات الإسلامية، لأنها يسهل تنشيطها للعمل المسلح ودفعها لتنفيذ عمليات جهادية بمجرد وجود من ينظم أفكارها أو يوفر لها الدعم، سواء من ناحية التمويل أو التدريب، وبالتالي يمكن استغلالها بسهولة في تنفيذ عمليات ضد أي أهداف داخل سيناء أو خارجها، وقد تكون متورطة في العملية الأخيرة التي استهدفت نقطة قوات حرس الحدود بقرية الماسورة.

وأشارت الدراسة إلى ارتباط التنظيمات الجهادية بسيناء بالتنظيمات الجهادية بغزة خاصة تنظيم جيش الاسلام بقيادة ممتاز دغمش والاخير وأنه على علاقة وثيقة بتنظيم القاعدة.. وأنه بالعودة الى فترة تواجد تنظيم- القاعدة بأفغانستان إبان سيطرة حركة طالبان وسيطرة قيادي التنظيم على المعسكرات التى يتدرب فيها المجاهدون العرب, وتمكن قيادى التنظيم من التنسيق واحتضان العديد من التيارات الجهادية بمختلف الدول العربية منها تجمع المجاهدين بفلسطين والذي يضم العديد من التيارات الجهادية بغزة والتى تسيطر عليه حركة حماس والأخيرة تتبع التنظيم الدولى لجماعة الإخوان.

وفي سياق متصل قال الدكتور سمير غطاس مدير منتدى الشرق الاوسط للدراسات السياسية إن الجماعة الأولى التى نشأت فى سيناء هى جماعة التوحيد والجهاد، وقد أسسها طبيب أسنان مصرى فى عام 2002، وقتل بعدها فى اشتباكات الجيش مع الإرهابيين فى سيناء، وبدأت تنتشر فى سيناء، لأن مؤسسها من أبناء سيناء، وهذه الجماعة تتبنى الأفكار التكفيرية المتطرفة التى تتماثل أفكارها مع أفكار تنظيم القاعدة، لكنها ليست جزءاً من تنظيم القاعدة، واستطاع مؤسس التنظيم تجنيد بعض الشباب، أحدهم فلسطينى مقيم فى سيناء ويدعى إياد ، وقد سافر إلى غزه عدة مرات، وتلقى عدة تدريبات هناك على كيفية تنفيذ العمليات التفجيرية والانتحارية، مشيرا إلى أن هذا الشاب هو الذى قاد أول عملية إرهابية فى طابا فى عام 2004، وكانت عملية ثلاثية بمعنى أنها أحدثت ثلاثة تفجيرات فى وقت واحد، (تفجير فندق طابا، وجزيرة الشيطان، وعملية أخرى ثالثة فى طابا أيضاً).

وأضاف «غطاس» أن هناك ملاحظتين أساسيتين على هذه الجماعة، الملاحظة الأولي: أن هذه الجماعة كانت تنفذ عملية إرهابية كل عام، تفجيرات طابا فى عام 2004، وتفجيرات دهب فى عام 2005، وتفجيرات منتجع الغزالة فى شرم الشيخ فى عام 2006، وكل عام كانت هذه العمليات التفجيرية تتم بالتزامن مع احتفال المصريين بذكرى وطنية رسمية مثل (23 يوليو- عيد تحرير سيناء- عيد الجلاء).



فتح المعابر والعمليات الإرهابية

ومن جهة أخرى، يقول الدكتور عادل عامر أستاذ القانون ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والافتصادية إن فتح المعابر يجب أن يكون في إطار تحقيق الأمن والأمن القومي المصري، مشيرا إلي أن أى دولة علي مستوي العالم تسيطر علي معابرها لتحقيق أمنها. مضيفا أن بعد الإطاحة بحكومة الإخوان المسلمين صارت العلاقات بين حماس ومصر تتدهور بسرعة. وجاءت العملية الإرهابية الدامية التي نفذها الإسلاميون في أكتوبر في سيناء والتي أسفرت عن مقتل 30 جنديا مصريا مبررا لإغلاق معبر رفح. وأعلنت مصر بعدها أن حماس هي التي سلمت المقاتلين الإسلاميين السلاح عن طريق أحد الأنفاق تحت الأرض. ولم تغلق القاهرة معبر رفح فحسب، بل وقامت بتفجير غالبية الأنفاق التي كانت تستخدمها حماس لأغراض تهريب مختلف البضائع للقطاع بدءاً من المواد الغذائية وانتهاءً بمواد البناء وحتى السيارات. وإضافة إلى ذلك فإن مصر أنشأت منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة. ووجه تدمير الأنفاق ضربة قوية إلى اقتصاد غزة، حيث فرضت حماس ضرائب على كل المهربين، واضطرت إلى تأخير دفع الأجور للموظفين الحكوميين. وبعد تدخلات العديد من الجهات الفلسطينية. وهذا المعبر الذي يعد البوابة الوحيدة لسكان قطاع غزة إلى العالم، منذ أن فرضت إسرائيل حصارها المحكم على القطاع قبل ثماني سنوات. وقد أغلقته السلطات المصرية ولم تعد فتحه إلا لأيام معدودة على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.

وقال «عامر» إن الهجوم على عدد من أكمنة الشيخ زويد في سيناء، هدف الى تشتيت جهود أجهزة الأمن، وإظهار مصر بأنها غير آمنة. وأضاف أن أهم التحديات الأمنية في سيناء وجود تيارات دينية مختلفة مع تسليحهم بنوعيات مختلفة من الأسلحة وأبرزها التكفير والهجرة والجهاد الإسلامي والسلفيون ساعد علي ذلك تهريب الأسلحة بكميات ضخمة داخل سيناء إلي جانب الإنفاق والتهديد بالمعدات والأسلحة في الاتجاهين ذهابا أو عودة إلي جانب حالة انعدام الاستقرار الأمني بعد الثورة وبصفة خاصة في سيناء نظرا للرقعة الصحراوية الكبيرة بها شمالا وجنوبا إلي جانب الجبال والكهوف والطبيعة الجغرافية الخاصة إلي جانب النظام القبائلي والبدوي لسيناء وعمل بعض مواطنيها في أعمال غير مشروعة مثل تهريب المخدرات.

https://m.alwafd.org/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%AD%D9%80%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA/881954-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%A9-4-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%89-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B7%D9%86-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D8%A3%D8%AE%D8%B7%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9