تبا للكفار.... فالأمة الاسلامية بالف خير

فارس الكيخوه
2017 / 4 / 2

نعم , تبا للكفار...فالأمة الاسلامية بالف خير
فنحن خير أمة أخرجت للناس...القرآن كتاب الله تبارك
والرسول خاتم الأنبياء ..وسيد البشر
والعربية اختارها الله تعالى أن تكون لغة القرآن
والشريعة الإسلامية ...شريعة الى ابد الابدين
والدين عند الله هو الاسلام ،والاسلام لا غيره
إنها نعمة الخالق على المؤمنين به،ولا بعدها نعمة..
فتبا لجميع الكفار..فنحن لسنا بحاجة لهم ..
مقدمة ولا اجمل من مقدمة...
ولكن ماذا سيحدث اذا قاطعت الأمة الإسلامية الكفار ؟ قاطعت كافة البضائع بجميع اشكالها والوانها وحجمها ووزنها وطولها وعرضها ،المستوردة من بلاد الكفار؟
هل ستكون الأمة الإسلامية بألف خير؟ أو حتى بخير واحد ؟
لا نحتاج إلى جهد...إنها كمسألة حسابية بسيطة 1+1
..تخيل المسلم الوهابي السلفي .بلحيته العامرة بالدجل والنفاق.وصاحب الأفكار الشيطانية لا وبل مدرسة شيطانية كاملة ،والذي لا زال الشيطان نفسه يتعلم منه، والذي يكفر ويلعن ويشتم في الصباح والمساء جميع البشر في العالم لانهم فقط وأقول فقط ،لم يؤمنوا برسوله. يتجرأ ويقول: نحن لسنا بحاجة إلى الكفار ؟ فالأمة الاسلامية بالف خير ؟ فهل من مبارز ؟
نعم .اقول له ،انظر إلى مرآة كبيرة .وقل: سوف ألقي كل ما أملكه من صنع الكفار في الزبالة وبلا رجعة،ولن استعمل اي شي من صنع الكفار..ألسنا نحن خير أمة ؟ وانتظر ساعات او ربما ايام……...اقول لك ،سوف لن تكون في وضع يحسد عليه .واقول ، الذي كنت تلعنهم ليلا ونهارا في صلاتك .هم نفسهم الذين يوفرون لك كل ما يربطك بالعالم الداخلي والخارجي هذه الأيام.وبدون الكفار ترجع وتعيش في قوقعة ، وربما تحتاج شراء بعير أو اثنان...وبدونهم سوف ترى نفسك وانت تنظر المراة ،بنعالك ذو الجلد المزيف المغشوش، المحلي الصنع ، خارج كل المعادلات…
لن يتجرأ أحد أن يقول هذا ،وسوف لن يفعل ! لان الأمة الإسلامية غارقة في نوم عميق منذ 1400 سنة..وهذا ما تتحدى به العالم كله اليوم…..النوم، واذا استيقظت ،تستيقظ معها الفتنة…
فكيف الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت للناس ؟ بماذا ؟
بربكم ، حاوروا وناقشوا وتشاوروا وطالعوا وابحثوا و استنتجوا ، واعطونا الجواب ؟