الكفاح الدموي بين ملوك بني إسرائيل ..صموئيل الثاني ..إصحاح 2

طلعت خيري
2017 / 3 / 22

الكفاح الدموي بين ملوك بني إسرائيل ..صموئيل الثاني ..إصحاح 2

1 و كان بعد ذلك ان داود سال الرب قائلا ااصعد الى احدى مدائن يهوذا فقال له الرب اصعد فقال داود الى اين اصعد فقال الى حبرون* 2 فصعد داود الى هناك هو و امراتاه اخينوعم اليزرعيلية و ابيجايل امراة نابال الكرملي* 3 و اصعد داود رجاله الذين معه كل واحد و بيته و سكنوا في مدن حبرون* 4 و اتى رجال يهوذا و مسحوا هناك داود ملكا على بيت يهوذا و اخبروا داود قائلين ان رجال يابيش جلعاد هم الذين دفنوا شاول* 5 فارسل داود رسلا الى اهل يابيش جلعاد يقول لهم مباركون انتم من الرب اذ قد فعلتم هذا المعروف بسيدكم شاول فدفنتموه* 6 و الان ليصنع الرب معكم احسانا و حقا و انا ايضا افعل معكم هذا الخير لانكم فعلتم هذا الامر* 7 و الان فلتتشدد ايديكم و كونوا ذوي باس لانه قد مات سيدكم شاول و اياي مسح بيت يهوذا ملكا عليهم* 8 و اما ابنير بن نير رئيس جيش شاول فاخذ ايشبوشث بن شاول و عبر به الى محنايم* 9 و جعله ملكا على جلعاد و على الاشوريين و على يزرعيل و على افرايم و على بنيامين و على كل اسرائيل* 10 و كان ايشبوشث بن شاول ابن اربعين سنة حين ملك على اسرائيل و ملك سنتين و اما بيت يهوذا فانما اتبعوا داود* 11 و كانت المدة التي ملك فيها داود في حبرون على بيت يهوذا سبع سنين و ستة اشهر* 12 و خرج ابنير بن نير و عبيد ايشبوشث بن شاول من محنايم الى جبعون* 13 و خرج يواب ابن صروية و عبيد داود فالتقوا جميعا على بركة جبعون و جلسوا هؤلاء على البركة من هنا و هؤلاء على البركة من هناك* 14 فقال ابنير ليواب ليقم الغلمان و يتكافحوا امامنا فقال يواب ليقوموا* 15 فقاموا و عبروا بالعدد اثنا عشر لاجل بنيامين و ايشبوشث بن شاول و اثنا عشر من عبيد داود* 16 و امسك كل واحد براس صاحبه و ضرب سيفه في جنب صاحبه و سقطوا جميعا فدعي ذلك الموضع حلقث هصوريم التي هي في جبعون* 17 و كان القتال شديدا جدا في ذلك اليوم و انكسر ابنير و رجال اسرائيل امام عبيد داود* 18 و كان هناك بنو صروية الثلاثة يواب و ابيشاي و عسائيل و كان عسائيل خفيف الرجلين كظبي البر* 19 فسعى عسائيل وراء ابنير و لم يمل في السير يمنة و لا يسرة من وراء ابنير* 20 فالتفت ابنير الى ورائه و قال اانت عسائيل فقال انا هو* 21 فقال له ابنير مل الى يمينك او الى يسارك و اقبض على احد الغلمان و خذ لنفسك سلبه فلم يشا عسائيل ان يميل من ورائه* 22 ثم عاد ابنير و قال لعسائيل مل من ورائي لماذا اضربك الى الارض فكيف ارفع وجهي لدى يواب اخيك* 23 فابى ان يميل فضربه ابنير بزج الرمح في بطنه فخرج الرمح من خلفه فسقط هناك و مات في مكانه و كان كل من ياتي الى الموضع الذي سقط فيه عسائيل و مات يقف* 24 و سعى يواب و ابيشاي وراء ابنير و غابت الشمس عندما اتيا الى تل امة الذي تجاه جيح في طريق برية جبعون* 25 فاجتمع بنو بنيامين وراء ابنير و صاروا جماعة واحدة و وقفوا على راس تل واحد* 26 فنادى ابنير يواب و قال هل الى الابد ياكل السيف الم تعلم انها تكون مرارة في الاخير فحتى متى لا تقول للشعب ان يرجعوا من وراء اخوتهم* 27 فقال يواب حي هو الله انه لو لم تتكلم لكان الشعب في الصباح قد صعد كل واحد من وراء اخيه* 28 و ضرب يواب بالبوق فوقف جميع الشعب و لم يسعوا بعد وراء اسرائيل و لا عادوا الى المحاربة* 29 فسار ابنير و رجاله في العربة ذلك الليل كله و عبروا الاردن و ساروا في كل الشعب و جاءوا الى محنايم* 30 و رجع يواب من وراء ابنير و جمع كل الشعب و فقد من عبيد داود تسعة عشر رجلا و عسائيل* 31 و ضرب عبيد داود من بنيامين و من رجال ابنير فمات ثلاث مئين و ستون رجلا* 32 و رفعوا عسائيل و دفنوه في قبر ابيه الذي في بيت لحم و سار يواب و رجاله الليل كله و اصبحوا في حبرون*


تعليق..


سال داوود الرب قائلا ااصعد الى إحدى مدن يهوذا ..قال له اصعد الى حبرون ..أنت وأزواجك ورجالك وأزواجهم فصعدوا و سكنوا فيها...فأتى رجال يهوذا و مسحوا داوود ملكا عليهم ....وقالوا له أن رجال يابيش جلعاد هم الذين دفنوا شاول ... فأرسل إليهم رسلا ليقولوا لهم مباركون انتم من الرب اذ فعلتم هذا المعروف بسيدكم شاول... فليصنع الرب بكم حسنى وأنا أيضا ...مات سيدكم شاول ..ولقد مسحني بيت يهوذا ملكا عليهم ..آما ابنير قائد الجيش اخذ ايشبوشث بن شاول وعبر به الى محنايم ليجعلوه ملكا على جلعاد والأشوريين ويزرعيل وافرايم وبنيامين وكل إسرائيل ... وكان ايشبوشث بن شاول ابن أربعين سنة حين عين ملك على إسرائيل وملك فيهم سنتين .. وحكم داوود في حبرون يهوذا سبع سنين و ستة أشهر.. خرج ابنير وعبيد ايشبوشث بن شاول من محنايم الى جبعون... وخرج يواب ابن صروية و عبيد داوود من يابيش فالتقوا جميعا على بركة جبعون... قال ابنير ليواب أقم الغلمان ليتكافحوا أمامنا.. فقام اثنا عشر من بنيامين أتباع ايشبوشث بن شاول ...واثنا عشر من عبيد داوود فامسك كل واحد برأس صاحبه فضرب بعضهم بعض ..فسقطوا جميعا... فدعي ذلك الموضع حلقث هصوريم.. وكانت المعركة شديدة ..جدا في ذلك اليوم و انكسر ابنير و رجال إسرائيل إمام عبيد داوود.... وكان لصروية ثلاث أبناء يواب و ابيشاي و عسائيل و كان عسائيل سريع الجري كظبي البر... ركض وراء ابنير فالتفت الى ورائه و قال له أنت عسائيل قال نعم ..قال له ابنير مل الى يمينك أو الى يسارك و اقبض على احد الغلمان .. رفض ذلك...قال لعسائيل مل من ورائي فلا أضربك لأني احترم يواب أخيك ... فأبى أن يميل فضربه ابنير بالرمح على بطنه فخرج من ظهره فسقط في مكانه... وسعى يواب و ابيشاي وراء ابنير حتى غابت الشمس عندما تل امة تجاه جيح في برية جبعون ..التحق بنو بنيامين مع ابنير وصاروا جماعة واحدة .. فوقفوا على رأس التل فنادى ابنير يواباً وقال له .. الى الأبد يأكل السيف الم تعلم أنها مرارة .. قل للشعب أن يرجع من وراء أخوتهم .. فقال يواب ..لو لم تتكلم مع الشعب لصعد كل واحد من وراء أخيه ليضرب يواب ..فوقف الشعب و لم يسعوا بعد وراء إسرائيل ولم يعودوا لقتال بعضهم ..فسار ابنير ورجاله الى العربة ليلا فعبروا الأردن الى محنايم ورجع يواب وشعبه كذلك ...فكانت خسائر داوود تسعة عشر رجلا وعسائيل وكانت خسائر ابنير ثلاث مائة وستون رجلا ... دفن عسائيل قرب قبر أبيه في بيت لحم .. وأما يواب ورجاله رجعوا الى حبرون ليلا


الكتاب المقدس ..التوراة.. صموئيل الثاني ..إصحاح 2

https://www.enjeel.com/bible.php?bk=10&ch=2